02:26 21 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    الرئيس السابق علي عبدالله صالح في صنعاء، اليمن 27 فبراير / شباط 2013

    مفاجأة...قيادي يمني بارز ينجو من القتل ويعلن خليفة صالح

    © REUTERS / Khaled Abdullah
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح (71)
    0 33

    فاجأ قيادي يمني في المؤتمر الشعبي العام في اليمن، متابعيه على "تويتر" بأنه ما زال حيًا، بعدما أكدت مصادر مقتله إلى جانب الرئيس السابق علي عبدالله صالح، والأمين العام للحزب عارف عوض الزوكا، الأحد الماضي، برصاص جماعة "أنصار الله".

    ونشر الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام في اليمن، ياسر العواضي، عدة تغريدات على حسابه الشخصي في تويتر، فجر الأحد 10 ديسمبر/كانون الأول، مؤكدًا أنه ما زال في صنعاء، ليكذب بذلك الصورة التي جرى تداولها على نحوٍ يظهر أنه قتيل.

    وكشف العواضي أنه كان يمتلك فرصة المغامرة للخروج من صنعاء، لكن أخلاقه منعته من ذلك، إذ إنه لم يترك الزعيم والأمين (صالح وعارف) وهما حيّان، ومن ثم لن يتركهما وهما ميتان مهما كان الثمن، على حد قوله.

    وكشف العواضي عن خليفة صالح خلال تغريدة أخرى حث فيها أنصار حزب المؤتمر، الذي كان يرأسه الرئيس السابق، على التماسك والالتفاف حول "صادق أبو راس"، الذي يقود الحزب خلال الفترة الحالية خلفًا لصالح.

    وكتب العواضي أنه سيظل وفيّا لوطنه وسيادته واستقلاله وجمهوريته، ومخلصًا لصالح والزوكا إلى أن يموت، ووفيّاً لكل ما تعلمه معهما من قيم حرة أبية لا تقبل التفريط، على حد قوله.

    الموضوع:
    مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح (71)

    انظر أيضا:

    "أنصار الله" يستعدون لهجوم واسع على كافة الجبهات ويستنكرون اتهامهم بقتل صالح
    مكالمة تكشف "مؤامرة الخيانة"...هؤلاء "باعوا" علي عبد الله صالح
    البيت الأبيض: أمريكا تندد بقتل علي عبد الله صالح على يد "أنصار الله"
    هل سيحلّ مقتل صالح قضية الجنوب اليمني؟
    رسالة بخط علي عبدالله صالح يكشف سر مقتله ووصيته لليمنيين (صورة)
    مستشار وزير الدفاع اليمني: أحد أقارب عبد الله صالح تسبب في مقتله
    الكلمات الدلالية:
    مقتل علي عبدالله صالح, علي عبد الله صالح, أخبار أنصار الله, أخبار اليمن, تويتر, اغتيال علي عبدالله صالح, حزب المؤتمر الشعبي اليمني, جماعة أنصار الله الحوثي, ياسر العواضي, علي عبد الله صالح, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik