05:47 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    مظاهرات ضد قرار ترامب بشأن القدس في العاصمة الأردنية عمان

    "هآرتس": لهذه الأسباب لن تندلع انتفاضة ثالثة في فلسطين

    © REUTERS /
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    ما أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قراره بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل حتى خرجت دعوات لانتفاضة ثالثة.

    كانت أبرز تلك الدعوات، دعوة رئيس الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة إسماعيل هنية، ودعوة أمين عام "حزب الله" اللبناني، حسن نصر الله، في خطاب له تزامنًا مع مسيرة انطلقت في الضاحية الجنوبية لبيروت "نصرة القدس"، لكن هناك 3 أسباب رئيسية تمنع قيام هذه الانتفاضة بحسب تقرير "هآرتس".

    فبحسب الصحيفة،  السبب الأول هو تضارب المصالح المشتركة للمناطق الفلسطينية الثلاث، ففي الانتفاضتين السابقتين، اندلعت شرارة الانتفاضة بين المناطق الفلسطينية الثلاث الواقعة تحت الاحتلال الإسرائيلي —الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس- في وقتٍ واحد تقريباً.

    لكن هذه المناطق الآن منقسمة ولديها أجندات مختلفة، ففي غزة، ينتظر الفلسطينيون تنفيذ المصالحة بين حركتي "فتح" و"حماس" آملين أن تؤدي إلى تخفيف الحصار، ودفع عجلة الاقتصاد المحلي، وفي الضفة الغربية، الوضع الاقتصادي أقل يأسًا وذو أهمية سياسية أكثر بالنسبة لمستقبل السلطة الفلسطينية العاجزة عن أداء مهامها بانتظام، لكن حركة "فتح" تركز أكثر على الحفاظ على التنسيق الأمني ​​مع إسرائيل، ما يساعد على إبقاء "حماس" خارج المشهد واحتفاظ الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالسيطرة، وفقًا للصحيفة.

     السبب الثاني بحسب الصحيفة، أن اندلاع انتفاضة في الضفة الغربية يعني بشكل شبه مؤكد نهاية السلطة الفلسطينية، ونظرًا إلى اعتماد عشرات الآلاف من المسؤولين والموظفين الأمنيين على السلطة في كسب أرزاقهم، فهناك مصلحة راسخة من مواصلة التنسيق مع إسرائيل وإبقاء الوضع كما هو عليه، أما في عام 1987، فلم تكن هناك قيادة محلية مقبولة لديها أي شيءٍ تكسبه من الإبقاء على الوضع الراهن آنذاك. وفي عام 2000، غامر الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات برهانه على أنَّ إسرائيل لن تجرؤ على تفكيك السلطة الفلسطينية، فمات محاصراً في مقر السلطة في رام الله، لكن عباس ليس مغامرًا.

    وتبرز تشديدات الجيش الإسرائيلي، كسبب ثالث، إذ إن هناك عناصر أخرى تساهم في التقليل من فرص اندلاع الانتفاضة، ذلك أن الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية وقوات الشرطة في القدس الشرقية قد شددوا قواعد الاشتباك الخاصة بهم، ما خفَّض عدد الإصابات الخطيرة. وساعد غياب جنازات الشهداء الجماعية على تهدئة لهيب الانتفاضات.

    انظر أيضا:

    العاهلان الأردني والسعودي يبحثان تداعيات قرار ترامب بشأن القدس
    رئيس الوزراء الفلسطيني: نرفض إعلان ترامب بشأن القدس وعلى الأمم المتحدة تحمل مسؤولياتها
    الصفدي يؤكد لتيلرسون تصميم الدول العربية على إلغاء قرار ترامب بشأن القدس
    اتصالات بين الحرس الثوري الإيراني وحركة "الجهاد" في فلسطين تمهيدا للدفاع عن القدس
    نائب لبناني: خطاب نصر الله بشأن القدس يشكل خارطة طريق
    الكلمات الدلالية:
    حسن نصرالله, أخبار قرار نقل السفارة, قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس, الانتفاضة الفلسطينية, أخبار إسرائيل, أخبار فلسطين, مسيرة, انتفاضة ثالثة, حزب الله اللبناني, حركة حماس, إسماعيل هنية, الولايات المتحدة, إسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik