11:12 GMT08 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يكافح رجال الإطفاء انتشار الحرائق التي شبت في ولاية كاليفورنيا الأمريكية منذ عشرة أيام، ويسعون إلى حماية المنازل من النيران التي انتشرت بسبب هبوب رياح "سانتا آنا" من جديد.

    وبحسب "رويترز"، أعلن مسؤولون أن حرائق كاليفورنيا، التي عرفت باسم حريق توماس وهو خامس أكبر حريق من نوعه يضرب الولاية، شكلت تهديدا لمقاطعات سانتا باربره وكاربنتريا وسامرلاند ومونتيسيتو مع غروب شمس أمس الأربعاء، واستعادة الرياح لنشاطها.

    وقالت إدارة الغابات والحماية من الحرائق في كاليفورنيا في بيان: "رجال الإطفاء سيواصلون عمليات المكافحة… ومحاولة" منع اتساع نطاق الحرائق.

    واندلع حريق توماس، في الرابع من ديسمبر/ كانون الأول الجاري، قرب مقاطعة أوجاي وامتد 43 كيلومترا، وأتى على 953 كيلومترا مربعا في مقاطعتي فينتورا وسانتا باربره وهي مساحة تزيد على مساحة مدينة نيويورك.

    ودمر الحريق 709 منازل وألحق أضرارا بنحو 164 منزلا وتسبب في نزوح أكثر من 94 ألفا، وحتى مساء أمس الأربعاء، جرى احتواء الحريق بنسبة 30 في المئة فقط.

    وأغلقت الكثير من المدارس العامة في منطقة سانتا باربره على مدى الأيام الماضية، ولن تفتح أبوابها إلى بعد انتهاء عطلة الشتاء السنوية في يناير/ كانون الثاني المقبل.

    واحتوت السلطات إلى حد كبير حرائق أخرى، اندلعت الأسبوع الماضي، في سان دييجو ولوس أنجلوس.

    انظر أيضا:

    الطوارئ الروسية تعرض على أمريكا المساعدة في إخماد حرائق كاليفورنيا
    شاهد...إجلاء 212 ألف شخص بسبب اشتداد حرائق الغابات في كاليفورنيا
    ارتفاع عدد قتلى حرائق الغابات في كاليفورنيا إلى 42 قتيلا
    31 قتيلا ومئات المفقودين جراء حرائق الغابات في كاليفورنيا
    الكلمات الدلالية:
    سان دييجو, حريق توماس, حرائق كاليفورنيا, إطفاء, غابات, أخبار, حماية, حريق, أخبار أمريكا, العالم, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook