16:03 23 يناير/ كانون الثاني 2018
مباشر
    حكومة الوفاق الليبية

    وزراء خارجية تونس ومصر والجزائر يعلنون دعم "اتفاق الصخيرات" لحل الأزمة الليبية

    Twitter/ al ain
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    أعلن وزراء خارجية تونس ومصر والجزائر دعمهم لاتفاق الصخيرات الموقع عام 2015 لحل الأزمة الليبية وخطة المبعوث الأممي لحل الأزمة، داعين جميع الأطراف إلى الحوار لإنهاء المرحلة الانتقالية.

    القاهرة — سبوتنيك. وذكر بيان تلاه وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، مساء اليوم الأحد 17 ديسمبر / كانون الأول، عقب اجتماع ثلاثي في تونس، أن الوزراء عبروا عن ارتياحهم لجهود مبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة،  ودعمهم التام لمبادرته لحل الأزمة الليبية، ودعمهم للاتفاق السياسي الليبي من أجل إنهاء المرحلة الانتقالية في أقرب وقت ممكن.

    وفي وقت سابق من اليوم الأحد، صرح القائد العام للقوات المسلحة الليبية، المشير خليفة حفتر، أن اليوم يشهد انتهاء صلاحية الاتفاق السياسي، وأن كل الكيانات المنبثقة عنه تفقد شرعيتها المطعون فيها منذ اليوم الأول بصورة تلقائية، مشيرا إلى أن الشعب الليبي لم يلمس أي إجراءات استباقية جادة من المؤسسات الدولية.

    وأطلق المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، خطة عمل الأمم المتحدة الخاصة بليبيا في 20 أيلول / سبتمبر الماضي، لتبدأ بتعديل الاتفاق السياسي المبرم في مدينة الصخيرات المغربية في 17 كانون الأول / ديسمبر من عام 2015.

    يذكر أنه منذ الإطاحة بالعقيد معمر القذافي، ومقتله عام 2011 خلال الصراع المسلح، تحكم ليبيا سلطة مزدوجة — حيث يوجد في طبرق البرلمان المنتخب من الشعب، وفي العاصمة طرابلس تعمل حكومة الوفاق الوطني، برئاسة فائز السراج، والتي تشكلت بدعم من الأمم المتحدة وأوروبا، والذي يواجه منافسة من سلطة في شرق البلاد يدعمها المشير خليفة حفتر.


    يتبع…

    انظر أيضا:

    السيسي والسراج يبحثان جهود تسوية الأزمة الليبية من خلال مسار سياسي
    بدء اجتماع وزراء خارجية تونس ومصر والجزائر حول الأزمة الليبية
    خارطة طريق لحل الأزمة الليبية والتشاؤم سيد الموقف
    الكلمات الدلالية:
    المبعوث الأمم إلى ليبيا, اتفاق الصخيرات, أخبار ليبيا, الأزمة الليبية, اجتماع وزاء خارجية مصر وتونس والجزائر, اجتماعي ثلاثي في تونس, البرلمان الليبي, المجلس الرئاسي الليبي, غسان سلامة, خليفة حفتر, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik