06:20 GMT10 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    ردود فعل حول العالم بشأن إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل (2) (73)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وصف القيادي في حركة "فتح" والإعلامي الفلسطيني، أحمد المندوه، قرار أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية 128 صوتا لصالح رفض قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس بأنه يعد انتصارا ساحقا للدبلوماسية العربية.

    وقال المندوه، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الجمعة 22 ديسمبر/كانون الأول، إن القرار يعد حلقة جديدة في مسلسل وقوف المجتمع الدولي إلى جانب الحق الفلسطيني، كما أنه انتصار كبير على التهديد الأمريكي، الذي شمل الجميع، ولم يميز بين أصدقاء وأعداء الولايات المتحدة.

    وتابع: "الأعضاء في الأمم المتحدة لم يمنعهم التهديد والابتزاز من الوقوف في وجه أي محاولة لمخالفة قرارات الشرعية الدولية، التي تحظى بدعمها القضية الفلسطينية، ولا يمكن لأي قرارات صادرة عن أي جهة أن تغير من الواقع ، وهو أن القدس أرض محتلة ينطبق عليها القانون الدولي، وليست عاصمة لإسرائيل".

    ولفت القيادي في حركة "فتح"، إلى أن القيادة الفلسطينية ممثلة في الرئيس محمود عباس أبو مازن، سوف تواصل جهودها لدى منظمة الأمم المتحدة وكافة المحافل الدولية، إلى أن تتمكن من إعادة الحق إلى أصحابه، وإقامة الدولة الفلسطينية التي يطمح إليها كل فلسطيني حر، تكون عاصمتها القدس الشرقية.

    وأوضح القيادي الفتحاوي، أن

    "القرار الأممي يعد صفعة كبيرة على وجه الدبلوماسية الأمريكية المتعجرفة، لذلك يجب على العالم العربي والإسلامي استثمار هذه الصفعة ومواصلة الجهود الدبلوماسية من أجل الوصول إلى تحقيق الحلم الفلسطيني بإقامة دولة حرة مستقلة بعاصمة مستقلة، غير خاضعة لسلطات احتلال من دولة أخرى".

    ووجه المندوه الشكر إلى الـ128 دولة، التي دعمت القرار العربي بشأن رفض قرارات ترامب، ورفض إخضاع القدس للسيادة الإسرائيلية باعتبارها عاصمة لإسرائيل، مؤكداً أن هذا التصويت ترجمة للإرادة السياسية الحرة، التي تتمتع بها هذه الدول، والتي مكنتها من رفض كل الضغوط التي مارستها أمريكا، بداية من محاولة عقد اتفاقات مرورا بالإغراءات، وصولاً إلى التهديدات المباشرة.

    وكشفت بيانات التصويت التي تم عرضها خلال الجلسة الطارئة التي عقدت اليوم الخميس، أن 128 عضوا وافقوا على القرار، بينما اعترضت 9 دول وامتنعت 35 دولة عن التصويت.

    وعقدت الجمعية العامة للأمم المتحدة المؤلفة من 193 دولة جلسة طارئة للتصويت على مشروع القرار الذي استخدمت الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) ضده في مجلس الأمن المؤلف من 15 عضوا يوم الإثنين الفائت والخاص بمدينة القدس.

    وهددت الولايات المتحدة بوقف تمويلها للأمم المتحدة إذا رفضت قرار الرئيس ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، بينما صرح مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة داني دانون، أن قرار الأمم المتحدة لا يقدم ولا يؤخر، وأن من يدعمونه دمى، وهذا القرار ليس أكثر من إلهاء، وسيذهب إلى مزبلة التاريخ.

    ورفضت الدول الـ9 القرار خلال التصويت عليه في الأمم المتحدة، في جلسة بثتها قنوات تلفزيونية ووسائل إعلام مختلفة. والدول الرافضة هي، إسرائيل، والولايات المتحدة الأمريكية، وتوغو، وبالاو، وغواتيمالا، وهندوراس، وجزر مارشال، وميكرونيسيا المتحدة، وناورو.

    كما امتنعت 35 دولة عن التصويت هي:"الأرجنتين، وأستراليا، وبنين، وبوتان، وأنغولا، والبوسنة، وكندا، وكرواتيا، والتشيك، ودومنيكان، وأكوتوريال، وفيجي، وهايتي، وهنغاريا، وجمايكا، وكريباتي، ولاتيفيا، وليستو، ومالاوي، والمكسيك، وبنما، وبارغواي، والفلبين، وبولندا، ورومانيا، ورواندا، وسولمون، وجنوب السودان، وترينداد، وتوفالو".

    الموضوع:
    ردود فعل حول العالم بشأن إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل (2) (73)

    انظر أيضا:

    أردوغان: الأمم المتحدة أظهرت عدم شرعية القرار الأمريكي حول القدس
    خبير: هذا ما سيفعله ترامب "المتبجح" بقرار "القدس"
    قرقاش: قرار الأمم المتحدة بشأن القدس "انتصار للشرعية"
    أردوغان: أتوقع أن يسحب ترامب قراره بشأن القدس
    إسرائيل ترفض تصويت الأمم المتحدة ضد قرار ترامب بشأن القدس
    الأمم المتحدة ترفض قرار ترامب بشأن القدس بأغلبية الأصوات
    هيلي: نتوقع أن تنصاع الأمم المتحدة إلى قرارنا بشأن القدس
    نتنياهو يرفض تصويت الأمم المتحدة ويعد بانتقال المزيد من السفارات إلى القدس
    الكلمات الدلالية:
    أخبار ترامب, أخبار القدس, اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة, رفض قرار ترامب حول القدس, قرار ترامب حول القدس, حركة فتح, الأمم المتحدة, أحمد المندوه, دونالد ترامب, القدس, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook