04:47 22 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والرئيس الفلسطيني محمود عباس في باريس، فرنسا 22 ديسمبر/ كانون الأول 2017

    عباس: الملك سلمان وولي العهد أكدا لي أن السلام يتحقق بالاعتراف بدولة فلسطين

    © REUTERS / Charles Platiau
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    100

    قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الجمعة 22 ديسمبر/ كانون الأول، إن أمريكا لا يمكنها أن تلعب دور الوساطة في عملية السلام بالشرق الأوسط بعد قرارها حول القدس.

    باريس-سبوتنيك. وأكد الرئيس الفلسطيني، خلال مؤتمر صحفي عقده في باريس بعد لقاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: "لا يمكننا قبول أي خطة سلام من الجانب الأمريكي".

    كما أشار الرئيس إلى أن القيادة السعودية أكدت أنه لن يتحقق السلام سوى بالاعتراف بدولة فلسطين، قائلا: "الملك سلمان وولي عهده قالا لي إنه لن يتحقق السلام سوى بالاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية".

    وأكد الرئيس أن موقف السعودية كان ومازال موقفا داعما للحلول المتعلقة بالقضية الفلسطينية، لافتا إلى أن "السعودية تقول لنا دائما ماذا تريدون نحن معكم".
    كما ذكر أن "السعودية لم تتدخل يوما في شؤوننا ولم تتأخر عن دعمنا".
    وأضاف عباس: "نحن نريد السلام مع إسرائيل أولا، فهي جارتنا ونريد أن نعيش بسلام معها"، مشيرا إلى أنه "عندما يحدث السلام بيننا وبين إسرائيل هناك 57 دولة إسلامية مضطرة أو راغبة بإقامة علاقات مع إسرائيل".
    وعن المصالحة الفلسطينية، قال عباس: "المصالحة الفلسطينية صعبة وأمامها عقبات كثيرة، لكن نحن مصممون على المصالحة لأن وحدة الشعب الفلسطيني هي الأهم".

    كما أدان الرئيس الفلسطيني الموقف الأمريكي الذي ربط المساعدات الخارجية بكيفية التصويت بشأن القدس في الأمم المتحدة.

    انظر أيضا:

    أردوغان: الأمم المتحدة أظهرت عدم شرعية القرار الأمريكي حول القدس
    خبير: هذا ما سيفعله ترامب "المتبجح" بقرار "القدس"
    إسرائيل ترفض تصويت الأمم المتحدة ضد قرار ترامب بشأن القدس
    تعرف على الدول التي رفضت وامتنعت عن التصويت ضد قرار ترامب بشأن القدس
    الأمم المتحدة ترفض قرار ترامب بشأن القدس بأغلبية الأصوات
    الكلمات الدلالية:
    محمد بن سلمان, سلمان بن عبد العزيز آل سعود, المصالحة الفلسطينية, أخبار القدس, أخبار فلسطين, الاعتراف باالقدس عاصمة إسرائيل, نقل السفارة الأمريكية إلى القدس, الإيليزية, إيمانويل ماكرون, دونالد ترامب, محمود عباس, القدس, فلسطين, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik