10:43 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    شهدت مناطق كثيرة في سوريا خلال العام المنصرم استقرارا بعد أن تمكن الجيش السوري من استعادتها، وأدى هذا الاستقرار إلى عودة الكثيرين من السوريين إلى مناطق سكنهم، حيث قدرت إحصاءات غير رسمية عدد السكان الذين عادوا إلى الأحياء الشرقية من حلب، بنحو 600 ألف نسمة منذ تحريرها قبل عام، ومثلهم عادوا إلى ريف المحافظة الشرقي بعد أن استعاده الجيش السوري.

    نقلت جريدة "الوطن" السورية عن مصادر أهلية في الشطر الشرقي لمدينة حلب الذي يشكل أكثر من نصف مساحة المدينة قولها: "إن الجهود الكبيرة التي بذلت وفي زمن قياسي لفتح الشوارع وترحيل الأنقاض وإعادة خدمات البنية التحتية شجعت السكان على العودة بقوة إلى منازلهم على الرغم من حجم الدمار الكبير الذي أحدثه الإرهابيون في بعض الأحياء".

    وأشارت المصادر إلى أن تلك الأحياء شهدت افتتاح الكثير من محالها التجارية وورشها الصناعية التي وفرت فرص عمل واعدة، فعلتها أعمال التشييد والبناء، وسبقها توفير الخدمات الأساسية من أفران ومدارس ومراكز صحية ومخافر ونقاط شرطية.

    وبينت مصادر محلية في ريف المحافظة الشرقي لـ"الوطن" أن اهتمام الحكومة بعودة الأهالي وتأمين ما يلزمهم من مقومات الحياة، شجعهم على إعادة استيطان قراهم وبلداتهم وخصوصاً في دير حافر ومسكنة والخفسة، والتي شهدت انتعاشاً ملحوظاً في زراعة الأراضي التي توفر الحبوب والخضروات للمحافظة باعتبارها خزانها الغذائي.

    انظر أيضا:

    مركز المصالحة الروسي: عودة أكثر من 3 آلاف سوري للبلدات المحررة شرق نهر الفرات
    سوريا: مصالحات وتسويات جديدة في ريف حمص الشمالي
    افتتاح سوق خان الجمرك الأثري في مدينة حلب السورية
    ميادة بسيليس وإياد الريماوي ..."وانتصر نور حلب على ظلام الإرهاب"
    الدفاع الروسية: إكمال تهيئة الظروف لعودة اللاجئين السوريين الى بلدتين في محافظة حلب
    الكلمات الدلالية:
    عودة المهجرين إلى سكنهم, أخبار الحرب السورية, عودة المهجرين إلى منازلهم, الحكومة السورية, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook