07:50 26 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    محمد بن زايد

    أولياء العهد يواجهون "أنصار الله".. خطة خليجية جديدة في اليمن

    © REUTERS / JONATHAN ERNST
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 16

    قالت صحيفة نيو يورك تايمز الأمريكية، إن إحكام جماعة "أنصار الله" سيطرتهم على السلطة في اليمن، يشكل فصلًا جديدًا قاتمًا في الحرب، ويسلط الضوء على الحواجز الهائلة التي تواجه الجهود الدولية لإنهائها، كما يشدد على فشل السعودية، في تحويل عزلة الجماعة إلى ميزة في ساحة المعركة.

    وطالما سعت السعودية والأعداء الآخرون لـ"أنصار الله" منذ فترة طويلة إلى الفصل بين صالح والجماعة، معتقدين أنه إذا انفصلت قوات صالح ستنهار الجماعة بسهولة، لكنهم لم يكونوا مستعدين للاستفادة من الوضع عندما حدث فعلا، بمقتل علي صالح.

    وقد بذل "أنصار الله" كل ما في وسعهم للتأكد من أن الباقين من الموالين لصالح لا يشكلون أي تهديد، بما في ذلك المداهمات واعتقال المئات منهم، وفقا لما ذكره عادل الشوجة، أحد قادة حزب صالح، والموجود حاليا في العاصمة المصرية القاهرة.

    وقال القيادي إن نحو 45 من أبرز 50 قياديا فى الحزب ما زالوا فى صنعاء، وإن 15 منهم تحت الإقامة الجبرية، فيما يختبئ الآخرون تمهيدًا للبحث عن مخرج يتسللون منه إلى خارج المدينة.

    لكن عددًا من أعضاء الحزب، قالوا للصحيفة الأمريكية أن كثيرين ممن اشتعل غضبهم لاغتيال صالح، يفتقرون إلى القدرة على الانتقام من الحوثيين، ولذا يريدون الانضمام إلى التحالف الذي تقوده السعودية.

    وفي خطوة نحو الاستفادة من واقعة اغتيال صالح واستغلال الغضب العارم في صفوف القوات الموالية لصالح، التقى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد، مع محمد اليدومي، رئيس حزب التجمع اليمني للإصلاح (كواليس اللقاء المفاجئ وتفاصيل ضغط ابن سلمان على ابن زايد).

    ويصف الأمين العام لحزب التجمع اليمني للإصلاح، عبد الوهاب الآنسي، هذه اللقاء لـ"نيويورك تايمز" بأنه كان نقطة تحول، إذ إن وليي عهد السعودية وأبو ظبي "طلبا منه تشكيل تحالف مع حزب المؤتمر الشعبي ضد الحوثيين".

    وأضاف الآنسي في مقابلة مع الصحيفة الأمريكية أنهما طلبا من حزب التجمع اليمني للإصلاح التواصل مع من تبقى من حزب المؤتمر الشعبي العام في صنعاء لبحث رؤية عمل مشتركة ضد الحوثيين.

    وأضاف: "لكننا نواجه صعوبة بالغة في الوصول إلى قيادات حزب صالح في صنعاء، فالوقت مربك، والحصول على صورة واضحة لما يحدث في العاصمة يحتاج إلى بعض الوقت".

    وحزب الإصلاح أحد أكبر أحزاب المعارضة في اليمن، ويعتبر امتدادا لفكر جماعة الإخوان المسلمين، لكن وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، قال إن "حزب الإصلاح اليمني أعلن مؤخرًا، فكّ ارتباطه بالجماعة".

    انظر أيضا:

    قطر تستفتح أدائها في خليجي 23 بفوز ساحق على اليمن
    اليونسيف: 2017 كان عاما مروعا لأطفال اليمن
    عبد الله صبري: لا بديل عن الدولة المدنية والتوافق المجتمعي في اليمن
    أزمة اليمن تضع المنطقة على صفيح ساخن
    اليمن... 38 قتيلا وجريحا في مواجهات والتحالف يشن 10 غارات
    الكلمات الدلالية:
    محمد بن سلمان, أخبار الحرب في اليمن, أخبار الحوثيين, الخلاف بين الحوثيين وحزب المؤتمر, أخبار أنصار الله, أخبار اليمن, أسلحة, اغتيال علي عبدالله صالح, خطة خليجية جديدة في اليمن, الحرب على اليمن, الحرب اليمنية, جماعة الإخوان المسلمين, حزب التجمع اليمني للإصلاح, حزب المؤتمر الشعبي اليمني, جماعة أنصار الله الحوثي, الحوثيين, عبد الوهاب الآنسي, محمد اليدومي رئيس حزب التجمع اليمني للإصلاح, علي عبد الله صالح, محمد بن زايد, محافظة صنعاء, الإمارات, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik