22:23 GMT01 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    انتهت اليوم السبت 30 ديسمبر/ كانون الأول عملية إخراج جثامين الشهداء المدنيين والعسكريين من إحدى المقبرتين الجماعيتين بريف الرقة.

    وأقدم تنظيم داعش الإرهابي على إعدامهم خلال سيطرته على المنطقة، حسب سانا.

    وبين أحد القادة الميدانيين أنه تم اخراج جثامين 115 شهيدا من المقبرة الجماعية الواقعة قرب بلدة الواوي التابعة لناحية دبسي عفنان.

    وجرى نقل الجثامين إلى المشفى العسكري بحلب لاستكمال الإجراءات القانونية.

    وأضاف أحد القادة أنه تم التعرف على أسماء عدد من الشهداء والجهود مستمرة للتعرف على البقية، حسب سانا.

    وأشار مدير ناحية دبسي عفنان إلى أنه بعد الانتهاء من اخراج جثامين الشهداء من المقبرة الجماعية الأولى تم الانتقال إلى المقبرة الجماعية الثانية.

    وأضاف أن ذلك تم استنادا إلى المعلومات التي ذكرها الأهالي العائدون لقراهم عن مكان وجودها بالقرب من صوامع الحبوب على مسافة 7 كم الى الجنوب الشرقي من ناحية دبسي عفنان.

    وذكر حسين عبود الدهر من أهالي ناحية دبسي عفنان أن إرهابيي "داعش" أقدموا منتصف عام 2014 على إعدام اعداد كبيرة من المدنيين والعسكريين وتركوا الجثامين في العراء.

    ومنع الإرهابيون الأهالي من دفن الجثث مشيرا الى أنه لاحقا قام بعض الأهالي ليلا بتجميع الجثامين ودفنها على عجل خفية عن عناصر التنظيم التكفيري ما عرضهم لعقاب قاس على أيدي إرهابيي "داعش" بعد انكشاف الأمر، حسب سانا.

    انظر أيضا:

    عودة الاحتفالات بعيد الميلاد ورأس السنة بعد 7 سنوات من الحرب في سوريا
    كيف تسللت عناصر "داعش" من سوريا والعراق إلى مصر؟
    بوتين يبحث مع نظيره الفنلندي التسوية في سوريا
    وزير النفط السوري: نريد استثمار موقعنا الجغرافي لتصدير النفط والغاز عبر الموانئ السورية
    أردوغان: نريد أن نتعاون مع أمريكا في سوريا كما نتعاون مع روسيا وإيران
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليوم, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook