06:56 GMT06 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    نهاية مأساوية للمدنيين شهدتها الأراضي اليمنية وبشكل خاص في الشمال الذي يسيطر عليه أنصار الله، فقد كثف التحالف عمليات القصف والغارات، فكان المدنيين والأطفال هم الضحايا، أكثر من 700 بين قتيلا وجريحا في العشرة أيام الأخيرة من ديسمبر 2017.

     من الحزم إلى الأمل

    العام 2017، شهد تطورات كبيرة وأحداث جلل على الأرض، فهو العام الثالث للحرب التي شنتها التحالف على اليمن، تحت غطاء إعادة الشرعية، والتي انطلقت تحت مسمى "عاصفة الحزم"، وصرح التحالف بأنه سوف ينهي هذا الإنقلاب في صنعاء خلال أسبوعين فقط، ومرت الأسابيع والشهور بل والسنوات والحرب مستمرة، وتحولت عاصفة الحزم إلى عاصفة الأمل ومع ذلك لم تتوقف غارات التحالف ولم يفك الحصار أو جفت الدماء.

    وكان لهذا العام تأثيرا كبيرا فقد رسخت أقدام الحوثيين على الأرض وتطورت قدراتهم القتالية، بل وفي كل يوم يفجرون مفاجأة بإطلاق نوع جديد من الصواريخ بمدى أبعد من الصاروخ الذي سبقه، والتي كان آخرها ما تم إطلاقه على قصر اليمامة بالرياض، وهو ما أثار مخاوف كبيرة لدى السعودية والتحالف، وتم توجيه الاتهامات بشكل مباشر إلى إيران بأنها من تمد الحوثيين بتلك الصواريخ، وهو ما نفته طهران، لكن الرياض مازالت تتمسك بتلك الرواية.
    الرهان السعودي على "صالح" 
    بعد ثلاث سنوات من القتال أيقنت السعودية ومن معها تحت راية التحالف، أن الدخول العسكري إلى صنعاء بالغ الصعوبة إن لم يكن مستحيلاً، فعادوا من جديد لفتح القنوات مع صالح المتحالف مع الحوثيين، من أجل ضرب هذا الاصطفاف من الداخل وتجنيب التحالف خسائر الدخول العسكري. في الوقت ذاته لم تكن الرياض تريد حلا بشروط أنصار الله، وبالفعل حاول صالح افتعال الأزمات مع الحوثيين منذ الحشود المتبادلة بين الجانبين في يونيو ويوليو الماضيين وصولاً لمقتل صالح.

    استغلت السعودية هذا الشرخ وعملت بكل الطرق على تعميقه واستقطاب صالح شخصياً وحزب المؤتمر وهم الأكثر دراية بالرجل، فخرج صالح على الحوثيين ورفض كل الوساطات ورفعت شعارات "لا حوثي بعد اليوم"، وكان صالح يرى أنه يمتلك قدرات كبيرة عسكرية وشعبية وقبائلية، ولم يعلم أنه يجلس على كومة من الرمال.

    أبرز ما في الأوضاع التي جرت مؤخراً في الشمال اليمني، أن السعوديين يعلمون جيداً، ما الذي يريده صالح، وغفلوا أيضاً أن "أنصار الله" قد اختبروا صالح عسكرياً في 6 حروب واختبروه حليفاً لثلاث سنوات، لذا عملوا منذ اليوم الأول على عدم ترك أذرع صالح تجمع أي من وسائل القوة داخل صنعاء أو خارجها، علاوة على استقطاب قيادات في المؤتمر والحرس الجمهوري وبعض القبائل التي كانت موالية لصالح. 

     

    قبل السقوط
    قبل أن يسقط صالح قتيلاً، تحركت كل وسائل إعلام التحالف للمطالبة بدعم صالح من أجل القضاء على أنصار الله، وكانت الأمور تسير بشكل درامي و سريع، ما بين سيطرة صالح وأنصاره على العاصمة وضواحيها في اليوم الأول، إلى استحواذ الحوثيين على كل المناطق وتبدل شبة كامل للموقف، وملاحقة صالح وتتبعه إلى أن تم قتله، بعد خيانات أو بعد كشف عن علاقاته بالتحالف خلال سنوات الحرب.

    صدمة التحالف

    شكل مقتل صالح صدمة كبيرة للتحالف العربي بقيادة السعودية، بعد فقدانها الورقة التي كانت تعول عليها لإنهاء الحرب بتفكيك الداخل، لذا كان عليها أن تبحث من جديد عن بديل، ولم يكن هناك من يستطيع لعب هذا الدور سوى حزب الإصلاح اليمني، فهو القوة المنظمة الأكبر، ومع نهاية هذا العام وبداية 2018 ستظهر سيناريوهات وتحالفات جديدة، ربما تستمر الحرب لما بعد 2018، وربما ينتهي الأمر في بدايتها، لتعود اليمن المثقلة بالجراح وتبدأ مرحلة جديدة من إعادة الحياة. 

    سقوط ميناء الحديدة 2018
    وتعليقاً على أحداث 2017 في اليمن يقول، الدكتور خالد باطرفي، استاذ الإعلام بجامعة جدة، أن أهم الأحداث خلال العام المنصرم هو انشقاق علي عبد الله صالح على "أنصار الله"، وما ترتب عليه من مقتل صالح بعد أيام قليلة، وأعتقد أنها نقطة تحول هامة أدت إلى تقدم الحكومة الشرعية، بعد عودة حزب المؤتمر وأنصار الشرعية والقبائل، مقابل تراجع الحوثيين، وتحقيق الكثير من الانتصارات على الأرض وسقوط الكثير من القيادات والضحايا.

    وتابع باطرفي في حديثه مع "سبوتنيك"، بعد انتهاء العلاقة بين الحوثيين والمؤتمر ووجود الكثير من الغاضبين، تحسنت البيئة المعلوماتية التي يريدها التحالف من داخل صنعاء. وتوقع باطرفي، استمرار التفكك في معسكر "صنعاء"، خلال العام القادم 2018، بانضمام بعض المترددين من المحسوبين على حزب المؤتمر وصالح من الذين لم يكن ولائهم كاملاً "للحوثيين" خلال الفترة الماضية، مع استمرار تقدم قوات التحالف على الساحل الغربي وهى مسألة محورية بالنسبة للتحالف، لأن "الحوثيين" كانوا يتلقون أسلحتهم وعتادهم عبر منافذ البحر الأحمر، وكذا مواقعهم على الساحل كانت تهدد الملاحة البحرية، وهذا كله بدأ يتغير بعد الاستيلاء على عدة موانئ في تلك المنطقة، وأتوقع-والكلام لبطرفي- سقوط ميناء الحديدة في الشهور الأولى من العام 2018 فستكون نقطة تحول كبرى وسيصبح الساحل الغربي كله بيد التحالف، وكذلك سقوط مواقعهم في مأرب والبيضاء، وعند سقوط تلك المواقع سينقطع المدد إلى صعدة. 

    2018 نهاية "الحوثيين"

    وفي نفس السياق، قال اللواء السعودي عبد الله غانم القحطاني لـ"سبوتنيك"، أن العمليات العسكرية لإعادة الشرعية في اليمن حققت مكاسب كبيرة جداً خلال العام 2017، حيث تم تحرير معظم المناطق التي كانت تربط اليمن ببحر العرب وإنهاء سيطرة "الحوثيين" عليها في الساحل الجنوبي لليمن، كما تم إعادة الأمن والاستقرار إلى المناطق التي تم تحريرها، واستطاع التحالف حرمان إيران من التواجد في اليمن.

    وأضاف القحطاني، الإيرانيين يراهنون في 2017 على قلب الموازين والسيطرة من جديد على اليمن وقصف السعودية ودول التحالف العربي بالصواريخ بعيدة المدى "الإيرانية" التي تم إرسالها إلى اليمن، وبتلك الإستراتيجية التي اتبعها التحالف، استطاع إبطال تلك الاستراتيجية الإيرانية، وتم كشف "الأفعال الإيرانية وتعريتها أمام العالم"، وأبرز المكاسب التي تم تحقيقها في نهاية العام هى زعزعة الثقة بين حزب المؤتمر والحوثيين والذي انتهى بمقتل "صالح"، ولولا التحالف لما حدث هذا التفكك.

    وتابع القحطاني، أن من الأحداث المؤثرة أيضاً في العام 2017، هو التقارب مع حزب الإصلاح اليمني ومحاولة تغيير نهجه من النهج القديم إلى النهج الحديث الذي يناسب الوضع والمرحلة الحالية، وهذا أهم ماحدث خلال 2017. وتوقع القحطاني، أن يكون 2018 عاماً للحسم وإنهاء سيطرة الحوثيين على صنعاء، ونهاية وجود الإيرانيين ومستشاريهم و خبرائهم، ففي العام 2018 لن يكون هناك قبول ببقاء الحوثي أو ميناء الحديدة دون أن تضع الحكومة الشرعية يدها عليه. 


    لا مكاسب للتحالف
    قال عبد الله العتيقي، القيادي بالحراك الجنوبي لـ"سبوتنيك"، أن التحالف العربي الذي تقوده السعودية لم يجن أي مكاسب في العام 2017 على مستوى العمليات العسكرية والحرب في اليمن، فقد كان المكسب الوحيد الذي راهن عليه التحالف خلال تلك الحرب هو "الوقت"، وها هى الحرب تستمر لثلاث سنوات، وأكبر دليل على شعور التحالف بالخسائر، ظهور مجموعة من الخبراء والمحللين السعوديين على الفضائيات، للتبرير لما هو قادم "يمن جنوبي حليف، أفضل من يمن موحد غير مستقر".

    وتابع العتيقي، أن التحالف بدأ يستخدم المجلس الإنتقالي والذي كان مجرد أداة في البداية لتمرير علاقتهم مع علي عبد الله صالح، فمعظم قيادات المجلس كانوا تابعين لعلي عبد الله صالح. وتوقع العتيقي، أن يقوم التحالف بتسليم الموانىء لطرف ثالث في 2018، وفي الوقت ذاته يعمل الحوثيين على موضوع حقوق الإنسان وقد وصل لمرحلة متقدمة في هذا الموضوع وبشكل دولي، ومن الممكن أن ينتزع قرار لوقف الحرب، وتوقع أن تكون غرف عمليات الجانبين مخترقة، وأكد العتيقي أن الشمال لا يسقط بسقوط تعز أو الحديدة وإنما يسقط بسقوط صنعاء، والحوثيين يديرون المعركة بطريقة رائعة.

    القوة الصاروخية
    وعلى الجانب العسكري أكد العميد عزيز راشد، نائب المتحدث العسكري باسم الجيش اليمني المتحالف مع "أنصار الله" لـ سبوتنيك"، أنهم حققوا مكاسب عسكرية كبيرة، في مجال القوة الصاروخية والدفاعات الأرضية واستغلال المخزون الصاروخي الذي كان متواجد لدينا سواء كان روسي أو كوري، وكذلك استطعنا إنتاج القناصات الإستراتيجية التي تخترق الدروع والأهداف الجوية المنخفضة، وكذلك أنتجنا طائرات بدون طيار تقوم بعمليات مناورة وجمع للمعلومات داخل العمق السعودي لمسافة 100 كم للأهداف الثابتة والمتحركة.
    ومضى راشد، إن التحالف استخدم ورقة صالح الأخيرة لمحاولة انقاذه من المعركة التي أرهقته مالياً وعسكرياً وتلك كانت أهم الإنجازات في 2017. وتوقع راشد، مطالبات سعودية للولايات المتحدة الأمريكية للتدخل في المعركة، وستكون هناك عمليات صاروخية استراتيجية مفاجئة وعمليات نوعية على الأرض، وعندما نكون الأقوى على الأرض ستكون هناك مفاوضات، فالجيش اليمني اليوم استعاد عافيته وأصبح أقوى. 

    صمود الحوثيين
    وقال الحقوقي اليمني رائد الجحافي، لـ"سبوتنيك"، إن أهم حدث في العام 2017، هو مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، وهذا الحادث كشف عن العلاقات المسبقة التي كانت تدور في الكواليس بين صالح والتحالف من أجل إشعال ثورة داخلية في صنعاء، وبعد رحيل صالح يقوم التحالف بتشديد هجماته الشرسة والتي سقط على أثرها الكثير من المدنيين ويحاول جاهداً دخول الحديدة.

    كما أن هناك محاولات سعودية لإحداث نوع من التقارب بين الإمارات العربية المتحدة وحزب الإصلاح اليمني. وتوقع الجحافي، تصاعد الأحداث في الجنوب بعد عودة حكومة هادي إلى عدن، وأن يتم تنصيب عدد من قيادات الإصلاح في المناصب المحلية على مستوى محافظات الجنوب، وهنا سيقوم الحراك الجنوبي بالدعوة للإحتشاد في الشارع وستكون أمامه عقبة واحدة وهى "المجلس الإنتقالي"، وفي الشمال أتوقع أن يظل الحوثيين صامدين في مكانهم، وقد يستطيع التحالف الوصول للحديدة ولكنه لن يستطيع دخول صنعاء.

    تقرير/ أحمد عبد الوهاب

     

    انظر أيضا:

    اليمن...مآسي إنسانية وحلول غائبة
    مسلحو "أنصار الله "يستعيدون السيطرة على موقع استراتيجي جنوبي اليمن
    ثلاث أزمات إنسانية في 2017...اليمن "الأسوأ" وميانمار "الأسرع" وسوريا "الحرب المستمرة"
    مقتل 4 مواطنين بغارة شنتها طائرات التحالف في اليمن
    الصحة العالمية واليونيسيف وبرنامج الغذاء: اليمن يشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم
    الكلمات الدلالية:
    أخبار االحرب على اليمن, أخبار الصراع اليمني السعودي, اتهام إيران بتزويد الحوثيين بالصواريخ, أخبار الصراع اليمني, أخبار الأمن في اليمن, التحالف السعودي, الحوثيون, أنصار الله, علي عبد الله صالح, صنعاء, عدن, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook