Widgets Magazine
00:44 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    الرئيس السوري بشار الأسد في سوتشي

    الرئيس الأسد يسمي 3 وزراء جدد لكل من حقائب الدفاع والصناعة والإعلام

    © Sputnik . Michael Klimentyev
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 60
    تابعنا عبر

    أصدر الرئيس الأسد المرسوم رقم 1 للعام 2018 والقاضي بتسمية العماد علي عبد الله أيوب وزيرا للدفاع، ومحمد مازن علي يوسف وزيرا للصناعة، وعماد عبد الله سارة وزير للإعلام.

     ونص المرسوم الرئاسي على أن ينشر هذا المرسوم ويبلغ من يلزم لتنفيذه، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا".

    وبذلك يكون رئيس الأركان السورية علي أيوب قد تسلم حقيبة الدفاع من سلفه العماد فهد جاسم الفريج.

    يشار إلى أن تعيين العماد فهد جاسم الفريج وزيرا للدفاع جاء عقب اغتيال الوزير الأسبق داوود راجحة في انفجار إرهابي استهدف صبيحة يوم 18 يوليو/ تموز عام 2012، مبنى الأمن القومي في العاصمة السورية وذلك خلال الأحداث التي اندلعت في سوريا.

    أما وزير الإعلام السوري الجديد عماد سارة، يشار إلى أنه كان يشغل منصب مدير عام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون السوري.

    بدورها ذكرت وكالة "رويترز" أن تغيير وزراء كبار أمر معتاد في سوريا، وتأتي التغييرات في مناصب قيادية بالجيش بعد عام من انتصارات ميدانية لصالح الجيش السوري ضد المعارضة المسلحة وتنظيم "داعش".

    وأشارت رويترز إلى أن الأسد يبدو الآن محصنا عسكريا لكنه يعتمد بشدة على روسيا وإيران وعلى فصائل إقليمية مدعومة من إيران.

    ولا تزال بعض المناطق المهمة في سوريا بعيدة عن نفوذه كما يعاني الاقتصاد تحت وطأة العقوبات.

    وأن تضغط روسيا في مسار دبلوماسي سعيا للتوصل لتسوية سياسية للحرب.

    انظر أيضا:

    مفاوضات بين الحكومة السورية ومقاتلي المعارضة لإخلاء منطقة قرب إسرائيل
    الحكومة السورية بمساعدة مركز المصالحة الروسي تجلي اللاجئين من مخيم الركبان
    رئيس أركان الجيش العراقي يستقبل وفدا رفيع المستوى من وزارة الدفاع السورية
    وزارة الدفاع الروسية: القوات الحكومية السورية حررت من "داعش" 225 نقطة سكنية منذ يناير
    الكلمات الدلالية:
    بشار الأسد, أخبار الحكومة السورية, وزراء جدد, تعديل وزاري, الرئاسة السورية, الحكومة السورية, وزير الدفاع السوري علي عبدالله أيوب, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik