21:50 GMT29 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أظهرت نتائج نشرة حكومية، حول سوق العمل في السعودية للربع الثالث من العام الماضي، اليوم الاثنين، أن معدل البطالة بين مواطني المملكة استقر عند 12.8 بالمئة، بواقع 7.4 بالمئة بين الذكور، و32.7 بين الإناث.

    وبينت نتائج النشرة الصادرة عن الهيئة العامة للإحصاء في السعودية، عبر صفحتها الرسمية، بيانات ومؤشرات شاملة عن سوق العمل في السعودية من واقع تقديرات مسح القوى العاملة الذي تجريه الهيئة بشكل ربع سنوي، وبيانات سوق العمل من واقع السجلات الإدارية لدى الجهات ذات العلاقة، وهي: العمل والتنمية الاجتماعية، والخدمة المدنية، وكذلك المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، وصندوق تنمية الموارد البشرية، ومركز المعلومات الوطن.

    ووفقا للنشرة بلغ إجمالي عدد العاملين في المملكة 13 مليوناً و758 ألفاً؛ كما بلغ إجمالي السعوديين الباحثين عن عمل مليون و231 ألفاً، منهم  190 ألف و822 ذكور، ونحو مليون و40 ألف أنثى.

    وكانت أعلى نسبة للسعوديين الباحثين عن عمل في الفئة العمرية (25 — 29) سنة، بواقع 31.3 بالمئة؛ فيما أوضحت النتائج أن ما يقارب نصف السعوديين الباحثين عن عمل يحملون الشهادة الجامعية، حيث بلغت نسبتهم حوالي 45.8 بالمئة.

    وأشارت النتائج إلى أن السلطات في المملكة أصدرت أكثر من 509 تأشيرة عمل للأجانب في الربع المذكور، وبلغت حصة القطاع الحكومي فيها 22.3 بالمئة، في حين صدرت37 بالمئة منها للعمالة المنزلية و39.9 للقطاع الخاص.

    يذكر أن الإحصائيات الخاصة بالربع الثاني من 2017، والصادرة في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي أفادت أن جملة المشتغلين من واقع بيانات السجلات الإدارية في المملكة بلغ 13,841,158 فرداً، مقابل 13,889,137 للربع الأول من عام 2017.

    يذكر أن النشرة الخاصة بالربع الثاني من عام 2017، والتي صدرت في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، سجلت ارتفاع في معدل البطالة  بين المواطنين نسبة 12.8 بالمئة، مقارنة بـ12.7  بالمئة في الفترة المقابلة من العام الماضي.

    انظر أيضا:

    ليبيا 2017...تحسن في إنتاج وتصدير النفط واستمرار في ارتفاع الأسعار ومعدلات البطالة
    تعرف على نسبة البطالة في السعودية
    مواطنون يقاطعون خطبة للرئيس الإيراني احتجاجا على تفشي البطالة
    الكلمات الدلالية:
    المملكة العربية السعودية, السعودية, 2017, البطالة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook