14:25 GMT23 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 51
    تابعنا عبر

    التقى وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، صباح اليوم السبت 6 يناير/كانون الثاني، مع وزير الخارجية المصري، سامح شكري، لبحث أمن البحر الأحمر.

    وجاء لقاء الجبير مع شكري، في مقر إقامته بالعاصمة الأردنية "عمان"، على هامش الاجتماع الوزاري المصغر لوزراء خارجية كل من الأردن، وفلسطين، والسعودية، والمغرب، والإمارات، ومصر، فضلاً عن الأمين العام لجامعة الدول العربية، لتنسيق تحرك عربي إزاء اعتراف الرئيس الأمريكي، دونال ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها.

    ولفت بيان صادر عن السفارة السعودية في عمّان، وصلت لوكالة "سبوتنيك" نسخة منه،  إلى أن "وزير الخارجية السعودي استقبل في مقر إقامته بالعاصمة الأردنية عمان وزير الخارجية المصري على هامش اللقاء الوزاري العربي المصغر المنعقد في عمّان اليوم، لبحث تداعيات قرار الرئيس الأمريكي الذي يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل".

    وحضر اللقاء السفير السعودي لدى الأردن الأمير خالد بن فيصل بن تركي آل سعود، ووكيل وزارة الخارجية السعودية للشؤون الدولية المتخصصة الأستاذ عبدالرحمن الرسي.

     في بيان ثان صادر عن الخارجية المصرية، قال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية أحمد أبو زيد، إن "الوزير شكري بحث خلال اللقاء تطورات الأوضاع في المنطقة العربية، وبالأخص منطقة القرن الأفريقي وأمن البحر الأحمر".

    واعتبر الوزيران أمن البحر الأحمر امتدادا للأمن القومي العربي، موضحا أن المحادثات عكست إدراكا مشتركا لطبيعة التحديات التي تواجه المنطقة، وتوافقا في الرؤى بشأن سبل مواجهة كافة أشكال التدخل الأجنبي في شئون الدول العربية.

    وتابع

    "أكد الوزيران على الأهمية البالغة لزيادة التنسيق والتضامن بين البلدين في مواجهة تلك التحديات، وتبني المواقف المشتركة التي من شأنها أن تحافظ على مصالح الشعبين الشقيقين، والأمن القومي العربي واستقرار المنطقة بصفة عامة".

    يذكر أن البحر الأحمر، وتحديدا القرن الأفريقي، منطقة تشهد صراعا كبيرا على القواعد العسكرية بين دول عديدة، التي تسعى جميعها إما لتأمين مصالحها عبر المضائق البحرية أو لتأمين سفنها من عمليات القرصنة، بحسب ما نشرته وكالة الأناضول التركية.

    وأوضحت الوكالة في رسم بياني للقواعد العسكرية المعلن عنها في المنطقة، حيث يتواجد فيها دول مثل الولايات المتحدة والصين والإمارات، وأخيرا تركيا، التي قررت السودان منحها ميناء "سواكن" الاستراتيجي لتطويره.

    وتعد ميناء "سواكن" أحد الطرق الاستراتيجية الهامة في وقت سابق، حيث كانت طريق الحج الرئيسي، الذي يربط قارة أفريقيا بمدينة "جدة" السعودية، كما أنها كانت مركزا استراتيجيا هاما للسلطنة العثمانية الذي يدار منه معظم العمليات العسكرية في قارة أفريقيا.

    انظر أيضا:

    الديوان الملكي: السعودية لن تدفع "هللة" واحدة لبناء استاد "الأهلي" المصري
    ظريف يغرد بشكل قاسي وهجومي ضد السعودية و"داعش" وترامب
    سلطنة عمان توقع اتفاق تمويل مع السعودية بقيمة 210 ملايين دولار لمشروع صناعي
    إيران تكشف تفاصيل "غرفة عمليات الاحتجاجات" ودور السعودية
    الخطوط السعودية تلغي الرحلات من وإلى نيويورك بسبب الأحوال الجوية
    كتاب "الغضب والنار": ترامب هندس انقلابا في السعودية لصالح بن سلمان
    وزير الدفاع الكويتي يتفقد في السعودية قواته المشاركة في "إعادة الأمل"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار القواعد العسكرية, أخبار السودان, أخبار السعودية, أخبار مصر, قواعد عسكرية, قاعدة عسكرية, الخارجية المصرية, الخارجية السعودية, عادل الجبير, سامح شكري, البحر الأحمر, السودان, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook