16:51 GMT05 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    141
    تابعنا عبر

    كشفت تقارير صحفية سويسرية عن معلومات استخباراتية سرية جديدة فجرت مفاجآت مدوية عن قطر.

    وقالت صحيفة "لو تومب" السويسرية إن تحقيقات استخباراتية تم فتحها حول علاقات مشبوهة لقطر وللعائلة المالكة القطرية بدءا من أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مع شخصيات داعمة للإرهاب.

    وأشارت الصحيفة السويسرية إلى أن التحقيقات شملت تتبع اتصالات وصلات قطرية مع شخصيات ليبية منفية في سويسرا ومنظمات مجتمع مدني في جنيف وقطر.

    مخبر سعودي

    وتمكنت أجهزة الاستخبارات السويسرية من تجنيد شخصية سعودية مقربة من العائلة المالكة، التي أرسلت لها معلومات عن تلك الشخصيات المرتبطة بقطر.

    وقالت "لو تومب" إنه خلال الأشهر الأخيرة، تم تقديم معلومات خطيرة من شخص تابع لعائلة عبيد الغنية والمؤثرة في المملكة، والتي كانت توصف بأنها مقربة من العاهل السعودي الملك عبد الله الراحل والرئيس السابق للاستخبارات السعودية، الأمير تركي الفيصل، والمرتبطة تاريخيا بالعائلة المالكة.

    وأوضحت أن عائلة عبيد قدمت بالفعل خدمات سرية عديدة للدبلوماسية السويسرية، من بينها إسقاط دعاوى جنائية بحق ابن موظف في السفارة السويسرية، تم اتهامه بتهريب الكوكايين في 2014.

    ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من التحقيقات أن

    الاستخبارات السويسرية أجرت عدة مقابلات واجتماعات سرية مع، أحد أفراد عائلة عبيد، وهو طارق عبيد، في فنادق ومكاتب خدمات في زيورخ وحولها، التي كان يتابعها بشكل مباشر، مدير الاستخبارات السويسري الحالي، بول زينيكر.

    وتمكن عبيد من تقديم "معلومات سرية" عن قائمة الإسلاميين، التي وضعتهم السعودية وحلفاؤها على قائمة سرية للداعمين للإرهاب، والتي ضمت مجموعة من الناشطين الليبيين المنفيين في سويسرا منذ التسعينات.

    3 أسماء كبرى

    لكن تلك القائمة، تضمنت 3 أسماء كبرى، وجدت الاستخبارات السويسرية ورائهم مفاجآت مدوية، وهم: عبد الرحمن النعيمي، مؤسس منظمة "الكرامة" ومقرها جنيف، المتخصصة في الدفاع عن حقوق الإنسان في الوطن العربي.

    أما الاسم الثاني، علي السويدي، رئيس المجلس الإسلامي العالمي "مساع"، منظمة إسلامية مقرها مدينة "برن" السويسرية.

    والاسم الثالث، نيكولا بلانشو، سلفي وداعية شهير، مسؤول عن "المجلس المركزي الإسلامي السويسري"، الذي وجهت له اتهامات عديدة بنشر التطرف والإرهاب.

    وأوضحت أن الشخصيات الثلاث ومنظماتهم كانوا يدعمون التنظيمات الإرهابية بصورة سرية عن طريق باب "المساعدات الإنسانية".

    رأس الأفعى

    وأشارت "لو تومب" إلى أن السلطات السويسرية، تسعى حاليا لتتبع حركة ونشاط الشخصيات الثلاث، في الفترة الماضية، للوصول إلى "رأس الأفعى"، الذي يدير الشبكة العنكبوتية المعقدة لدعم الإرهاب.

    وتابعت قائلة "اكتشفت الاستخبارات أيضا أن بعض الشخصيات تلقت تدريبا وتمويلا ممنهجا من جهات دولية وجماعات مسلحة، لتجنيد شخصيات لتنفيذ عمليات إرهابية في قلب أوروبا".

    وقالت الصحيفة، اكتشفت الاستخبارات أن النعيمي، كان مدير سابقا لمؤسسة "عيد آل ثاني" الخيرية القطرية، التي يديرها حاليا، علي السويدي، التي كان نشاطها المعلن، هو "تمويل المساجد في العالم".

    وتابعت قائلة "اكتشفت الاستخبارات أن نشاط تلك المؤسسة غير المعلن تمويل وتسليح وتدريب الجماعات الإرهابية، وتحديدا تنظيم القاعدة في سوريا، أو ما يعرف بتنظيم جبهة النصرة الإرهابي".

    أما، علي السويدي، فقالت إن يعمل مديرا لـ3 منظمات ومؤسسات خيرية، ويعمل أيضا بلانشو كنائب له، واكتشفت الصحيفة أيضا علاقة المؤسسات الثلاث بتدريب وتأهيل وتجنيد شباب للقيام بعمليات إرهابية في قلب أوروبا.

    ودافع السويدي عن نفسه في تصريح نقلته عنه "لو تومب"، قائلا: "تحت أي ظرف من الظروف لا تدعم مؤسسة عيد آل ثاني ماليا أي منظمة مصنفة إرهابية، سواء في قطر أو الأمم المتحدة".

    طرف ثالث

    وأوضحت "لو تومب" أن الاستخبارات تحقق في صلات أيضا "طرف ثالث"، عبد الله بن محمد بن سليمان المحيسني، المعروف باسم "عبد الله المحسيني" بتلك الجماعات.

    وأشارت إلى أن المحسيني، داعية سعودي وزعيم روحي لجبهة النصرة الإرهابي.

    وتشير التقارير الاستخباراتية إلى المحسيني تربطه علاقات وثيقة مع النعيمي والسويدي.

    وأضافت قائلة "على الرغم من أن وزارة الخزانة الأمريكية، سبق أن أشارت إلى التحويلات المالية بين النعيمي وجبهة النصرة، إلا أن هذه العلاقة لا تزال غير مفهومة ولا مبررة، وهو ما يثير قلق الاستخبارات السويسرية".

    ونقلت "لو تومب" عن مصدر له صلة وثيقة بالتحقيقات، قوله:

    "خلال الخريف الماضي، أحال المدعي العام للاتحاد السويسري 3 أعضاء من المجلس الإسلامي السويسري في برن للتحقيق، لنشرهم مقابلة تلفزيونية أجريت مع عبدالله المحيسني عام 2015 في سوريا، بصفته زعيم جبهة النصرة، التابعة لتنظيم القاعدة".

    أما بالنسبة لمنظمة "الكرامة" التي أسسها النعيمي، قالت الصحيفة إن المنظمة "سيئة السمعة" لدى كثير من أجهزة الاستخبارات العالمية، خاصة وأنها تضم في صفوفها معتقلين سابقة في سجون "غوانتانامو".

    كما أن تلك المنظمة سبق لها واستضافت، محمد أموازي، المسلح التابع لتنظيم "داعش" الإرهابي، الذي تم تصنيفه كإرهابي "بالغ الخطورة" وحصل على لقب "سفاح داعش في سوريا"، نظرا للجرائم الكبيرة التي ارتكبها.

    مدينة الإخوان

    واتخذت التحقيقات الاستخباراتية مسارا آخرا لرصد علاقة تلك الشخصيات بالتنظيم الدولي للإخوان المسلمين وفرعه السويسري.

    وأشارت إلى أن تلك المنظمات المتهمة بدعم الإرهاب، لها علاقة واضحة ومباشرة بالتنظيم الدولي للإخوان المسلمين، التي تستخدماه في تجنيد عناصر جديدة لتنفيذ عمليات إرهابية.

    وحذرت أجهزة الاستخبارات من أن هناك مدن سويسرية بأكملها تعد بمثابة "قاعدة تفريخ للجماعات الإرهابية"، وأبرزها مدينة "تيشينو" الواقعة على الحدود السويسرية الإيطالية، والتي يستخدمها تنظيم الإخوان كقاعدة رئيسية له لتجنيد عناصر جدد منذ عام 2001.

    وكشفت الاستخبارات السويسرية عن وجود علاقة وثيقة بين التنظيم الدولي، ومجموعة "لوغانو" للنفط والغاز، التي يديرها حازم ندا، نجل الإخواني البارز، يوسف ندا، بالإضافة إلى علاقاتها أيضا مع مجموعة "لورد إينرجي" للطاقة، التي يديريها، يوسف همت، وابن أحد المقربين من يوسف ندا.

    ويعد يوسف ندا، أحد أبرز القيادات في التنظيم الدولي للإخوان المسلمين، والذين وجهت له اتهامات عديدة بأنه يقود الكيان المالي للتنظيم لدعم أنشطة مشبوهة مرتبطة بالإرهاب.

    وأوضحت "لو تومب" أن محامية ندا في جنيف، جان فرانسوا دوكرست، رفضت التعليق على تلك الاتهامات.

    ونقلت الصحيفة عن مصدرها: "طارق عبيد أبلغنا عن الشخصيات الثلاثة مع العناصر التابعة للتنظيم الدولي، تجري لقاءات سرية لتنظيم بطريقة ما ردود فعل هجومية تخدم مصالح قطر في المنطقة".

    انظر أيضا:

    بالفيديو... شيرين عبد الوهاب تتلقى هجوما حادا بسبب قطر
    قطر تنشئ كيانا جديدا يضم أكبر شركات الغاز الطبيعي فيها
    هكذا وصف أمير قطر 2017
    قطر 2017 ...أزمة مع الجيران خلطت الأوراق في المنطقة
    أول قرار لابن سلمان بعد اجتماع أركان جيوش قطر وتركيا والسودان
    وسط أزمة "سد النهضة".. ماذا حدث في الساعات الماضية بين قطر وإثيوبيا
    بيان من السفارة السعودية عن "تدبير انقلاب في قطر"
    محكمة بحرينية تؤجل قضية المعارض المتهم بالتخابر مع قطر
    الكلمات الدلالية:
    تميم بن حمد آل ثاني, أخبار سويسرا, أخبار قطر, التصعيد ضد قطر, دعم التنظيمات الإرهابية, دعم الإرهاب, تحقيقات, الإدعاء العام السويسري, العائلة المالكة في قطر, سويسرا, قطر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook