06:30 22 أبريل/ نيسان 2018
مباشر
    الدوحة، قطر

    صحيفة: مفاجأة من "دول المقاطعة" تهدد "كنز قطر"

    © Sputnik . Abdulkader Hajj
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 115

    كشف تقرير لصحيفة "ذا ناشيونال" الإماراتية، عن مفاجأة من "دول المقاطعة" قد تهدد "كنز قطر".

    وقالت الصحيفة في تقرير لها، إن "مصر مرشحة لتأمين احتياجات دول الخليج من الغاز الطبيعي المسال، مع انطلاق إنتاج الغاز من حقل "ظهر" الضخم، في ظل الأزمة الخليجية"، مضيفاً أن "استمرار الأزمة بين دول الخليج وقطر، التي تعد مورداً أساسياً للغاز لكل من الإمارات وسلطنة عمان، فإنهم سيبحثون عن بديل آخر لتأمين احتياجاتهم من الغاز.

    وتوقع التقرير، أن "يصل إنتاج حقل "ظهر"، الذي اكتشف عام 2015، إلى 350 مليون قدم مكعب يومياً خلال العام الجاري، وفي ظل العلاقات الجيدة بين القاهرة والرياض وأبوظبي فإن مصر مرشحة لتوفير احتياجات الدول الخليجية من مادة الوقود الأزرق".

    وأفادت الصحيفة، بأن "مستوردات منطقة الشرق الأوسط من الغاز الطبيعي المسال ستنخفض مع اتجاه مصر للاكتفاء الذاتي بفضل بدء الإنتاج من حقل "ظهر" في 2017، والذي تقدر احتياطاته بنحو 850 مليار متر مكعب"، لافتا إلى أن "واردات الشرق الأوسط بلغت حوالي 16.2 مليار طن من الغاز المسال، خلال 2017، بانخفاض تقريبا 2.1 مليون طن عن عام 2016".

    الجدير بالذكر، أن حقل "ظهر" يقع في منطقة "امتياز شروق" قبالة سواحل مصر، وتقدر احتياطاته بنحو 850 مليار متر مكعب من الغاز، وينفذ مشروع حقل "ظهر"، "كونسورتيوم" والذي يضم شركات "بي بي" البريطانية و"إيني" الإيطالية و"روس نفط" الروسية إلى جانب مصر.

    انظر أيضا:

    خبير اقتصادي: الغاز القطري المتضرر الأكبر من المقاطعة
    الأزمة تلامس الغاز القطري...ناقلتا غاز تغيران مساريهما
    حقل الغاز المصري "ظهر" في طريقه لبدء الإنتاج في ديسمبر
    نص أخطر وثيقة أمريكية مسربة تتحدث عن الغاز الطبيعي المصري
    صحيفة إسرائيلية: تل أبيب أجرت مسحاً جيولوجياً عبر الأقمار الصناعية على حقل الغاز المصري الجديد
    الكلمات الدلالية:
    الغاز والنفط في الشرق الأوسط, حقل ظهر, دول المقاطعة, الأزمة القطرية الخليجية, حقل غاز, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, الغاز المسال, الغاز, التصعيد ضد قطر, أزمة قطر, الحكومة الإماراتية, الحكومة القطرية, الحكومة السعودية, الحكومة المصرية, قطر, الإمارات, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik