21:45 09 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    وصل أطفال روس من سوريا إلى مطار غروزني في الشييان

    اليونيسيف: بداية دامية لعام 2018 على أطفال سوريا

    © Sputnik . Said Tzarnaev
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت منظمة "اليونيسيف" في بيان رسمي أصدره ممثلها في سوريا، أن بداية عام 2018 جاءت دامية على أطفال سوريا.

    وجاء في البيان أنه في الوقت الذي يستقبل فيه معظم الآباء والأمهات حول العالم العام الجديد مفعمين بالأمل لمستقبل أطفالهم، تستقبله الأمهات والآباء في سوريا بالحزن والأسى على من فقدوهم من الأطفال.

    وأضاف البيان "لمن المروع أن يُقتل أكثر من 30 طفلا في العنف المتصاعد في الأيام الخمسة عشر الأولى من هذا العام في الغوطة الشرقية حيث يعيش أكثر من 200,000 طفل تحت الحصار منذ عام 2013، وفي إدلب إلى الشمال الغربي من البلاد، في الأسابيع القليلة الماضية".

    وأكمل البيان "من المخجل، ونحن على مشارف مرور سبع سنوات على الأزمة، أن تستمر الحرب على الأطفال في سوريا تحت أنظار العالم. وتستمر معاناة الملايين من الأطفال في جميع أنحاء سوريا وفي البلدان المجاورة من العواقب المدمرة لاستمرار العنف في أجزاء عديدة من البلاد".

    وأشار البيان إلى تلقي اليونيسف معلومات من داخل الغوطة الشرقية بأن الأهالي يأخذون المأوى تحت الأرض خوفا على حياتهم، كما وأفادت تقارير أن إحدى هذه الهجمات على المباني السكنية أدت إلى أصابة أكثر من 80 مدنيا بينهم أطفال ونساء.

    وتابع البيان "كما تعرضت اثنتان من المرافق الطبية في الغوطة الشرقية لهجوم في الأيام الماضية، وأجبرت العديد من المراكز الصحية على الأغلاق بسبب العنف. وفي بعض المناطق أصبحت العيادات الطبية المتنقلة هي الطريقة الوحيدة التي يمكن فيها للعائلات الحصول على العلاج والمعونة الطبية الطارئة. وفي إدلب، تعرض مستشفى الأمومة والطفولة في معرة النعمان للهجوم ثلاث مرات مما أدى الى توقفه عن تقديم الخدمات الطبية ومقتل مريض واحد على الأقل وموظفين طبيين".

    وأفاد البيان بأن المدارس أغلقت في الغوطة الشرقية والمناطق التي من حولها بسبب العنف في الوقت الذي يجلس فيه أطفال المدارس في أماكن أخرى في سوريا لأداء الامتحانات.

    وأدى العنف المتزايد في منطقة الغوطة الشرقية وما حولها، لتحويل الأمل إلى اليأس لـ120 طفلا لا يزالوا يعانون في صمت بانتظار الإجلاء الطبي العاجل.

    وشدد البيان على ضرورة توافر إمكانية الوصول للأطفال على وجه السرعة من أجل مساعدتهم، كما ستواصل اليونيسف تقديم المساعدات الإنسانية الضرورية لأطفال سوريا.

    انظر أيضا:

    سوريا: بعد توقف 7 سنوات... عودة القروض الحكومية للموظفين في درعا
    لافروف يأمل أن يصبح مؤتمر الحوار السوري حافزا للأمم المتحدة لتفعيل التسوية في سوريا
    المركز الروسي للمصالحة في سوريا يدعو إلى وقف الأعمال العدائية في الغوطة الشرقية
    قصف مدفعي تركي على قرى وبلدات تابعة لمدينة عفرين شمال سوريا
    الكلمات الدلالية:
    يونيسيف, 2018, سوريا, أطفال
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik