Widgets Magazine
10:30 16 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    الجيش التركي في عفرين

    أطراف معركة عفرين الأربعة... من سيربح

    © REUTERS / STRINGER
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    العملية العسكرية التركية في عفرين (69)
    0 21
    تابعنا عبر

    بعيداً من التوصيفات التحليلية والتركيبية ذات الأبعاد الاستراتيجية، تبدو حرب عفرين ببساطة حرباً يشارك فيها مباشرة وغير مباشرة الجانب الأمريكي الذي يدعم الجماعات الكردية، ويتخذها كغطاء لبقاء قواته في شمال سوريا، ويؤسس عليها ما وصفه وزيرا خارجية ودفاع أمريكا، باستراتيجية مواجهة الدورين الروسي والصيني في المنطقة، ومنع التمدّد أمام النفوذ الإيراني.

    ذكر الكاتب والباحث في الشؤون الدولية ناصر قنديل في مقال نشرته جريدة "البناء" اللبنانية، أنه وبحكم أهمية عفرين للجانب الكردي، وأهميتها المقابلة للجانب التركي، سيكون صعباً رغم كلام واشنطن عن وقوع عفرين خارج نطاق مناطق عمل قواتها، التهوين من نتائج هذه الحرب على قوة الأكراد من جهة، وقوة التغطية التي يقدمونها للدور الأمريكي من جهة مقابلة. فالحرب ستكون وقريباً حرباً تركية كردية وجودية، وسيكون الأمريكيون متأثرين بنتائجها حكماً، حتى لو نجحوا بالبقاء خارج التورّط بنيرانها.

    وأضاف قنديل: "الطرف الثاني المنخرط في هذه الحرب هو الجماعات المسلحة التي تعمل في شمال سورية تحت العباءة التركية، والتي تضم آلاف المسلحين الإسلاميين".

    وأردف الكاتب: "من الواضح أن الجهد البري في الحرب التي يخوضها الأتراك يقع على عاتق هذه الجماعات، التي تقول إن من أولى نتائج حشودها للشراكة في حرب عفرين كان سرعة خسارتها مواقعها في ريف إدلب، وهو ما سيتكرّر في معارك إدلب المستمرة، وبحكم حجم التعبئة الوجودية التي تقوم بها الجماعات الكردية من جهة، وخبراتها القتالية ونوعية تسليحها من جهة مقابلة، فسيكون لحرب عفرين دور تدميري لقدرات قتالية حقيقية للجماعات المسلحة التي يشغلها الأتراك بديلاً عن جيشهم في الميدان، وسيكون طبيعياً أن تنتهي هذه الحرب، وقد فقد الأتراك الشريك السوري الذي كانوا يستعدون لدخول المعادلة السياسية السورية بواسطته، أو خسر هذا الشريك الكثير من عناصر قوته".

    وتابع الباحث: "الطرف الثالث الذي يشكّل عنوان الحرب هو الجماعات الكردية نفسها. وهي تدرك أن العناد والحال المعنوية، بعد الدعم الأمريكي المعلن والمبالغات بحجم التسليح والقدرات من جهة، والنصر على "داعش" من جهة أخرى، ليسا وحدهما سبب الطابع الوجودي لهذه الحرب. فالقيادة الكردية تدرك أن حربها مع الأتراك هي التي ستقول كلمة الفصل حول مستقبل تطلعهم لكيان كردي أو لفدرالية، أو لتفرض عليهم نتائجها ما هو أقل من ذلك بكثير، ولذلك فإن الجانب الكردي سيرمي بثقله للفوز بالصمود في عفرين، بالقدر الذي يحتاج لفرض معادلة الكيان المستقلّ أو الفدرالية، ولن ينهزم وينسحب إلا وقد بلغ حد القبول بالاستسلام، بما يعنيه التخلي عن حلم الكيان أو الفدرالية، سواء لحساب تفاهم مع الدولة السورية ينتهي بحماية المناطق الكردية أو ينتهي لحساب الانسحاب من الحرب كلها".

    ومن وجهة نظر الكاتب أن "الطرف الرابع الشريك هو الذي بادر لشن الحرب، وهو تركيا، التي شعرت مع نهاية "داعش" وتقدّم الجيش السوري بدعم روسي إيراني في إدلب أنها ما لم تبادر لفرض معادلة جديدة مع الأكراد فستفرض عليها معادلة معاكسة بقوة الدعم الأمريكي والتفهم الروسي الذي يلقاه الأكراد، ولذلك سيضطر الأتراك لرفع أهمية الحرب إلى درجة عالية ويضعون ثقلهم السياسي والدبلوماسي والعسكري للفوز بها، لكنهم سيجدون أنفسهم أمام كتل صلبة قادرة على الصمود، وأمام جدار سياسي ليس سهلاً تخطيه، ما سيجعل الحرب استنزافاً عسكرياً سياسياً لمكانة تركيا ودورها ومصادر قوتها".

    وختم الكاتب: "الأطراف الأربعة المنخرطون في الحرب تشاركوا بأعمال ومواقف عدائية بحق سورية، ولم يتوانوا عن تبادل المواقع والتعاون والتقاتل لحسابات تنتهك مصالح سورية وسيادتها ووحدتها، ولذلك تبدو الحرب عقاباً يقدمه التاريخ والجغرافيا لكل الذين عبثوا بأمن سورية، ويحق لسورية أن تكتفي بموقف مبدئي وتترك التاريخ والجغرافيا يتصرفان، لأن الحصيلة ستكون بالتأكيد لصالح سورية، التي ستشكل في نهاية حرب الاستنزاف الراهنة خشبة الخلاص التي يحتاج الجميع الاحتماء بتوليها أمن الحدود السورية وأمن المناطق السورية، ولن يجد أحد مبرراً لبقاء قواته فوق الأراضي السورية"، من وجهة نظر الكاتب.

    الموضوع:
    العملية العسكرية التركية في عفرين (69)

    انظر أيضا:

    نداء عاجل من مسيحيي عفرين لإغاثتهم من القصف التركي (صورة)
    تركيا: العملية العسكرية في عفرين لها تأثير "محدود جدا" على الاقتصاد والميزانية
    تركيا تحقق في نشر أخبار كاذبة حول عملية عفرين
    الائتلاف السوري المعارض يؤكد دعمه لمعركة عفرين
    بعد انطلاق معركة عفرين... تعرف على قدرات الجيش التركي
    ماذا يحدث في عفرين السورية
    واشنطن تدعو أنقرة إلى ضبط النفس خلال عملياتها العسكرية في عفرين السورية
    أنور قرقاش يعلق على العمليات التركية في عفرين
    الكلمات الدلالية:
    أطراف معركة عفرين, أخبار معركة عفرين, معركة عفرين, الحكومة التركية, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik