Widgets Magazine
09:59 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    الهلال الاحمر ينتشل 13 جثة لمهاجرين غير الشرعيين في الصحراء الليبية

    حقوقي: جرائم تعذيب بحق سودانيين في ليبيا... ومرتكبوها "طلقاء"

    © AP Photo / Darko Bandic
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تداول عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تتعلق بتعذيب عدد من المهاجرين غير الشرعيين سودانيي الجنسية، وإجبارهم على مطالبة أهاليهم بدفع الفدية المطلوبة منهم، ما أثار موجة من ردود الفعل الغاضبة.

    من جانبه، قال أحمد عبد الحكيم حمزة، مقرر اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا، إن المتورطين في مثل هذه الجرائم ما زالوا "طلقاء" حتى الآن.

    وتابع في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك": "لم يتم ضبط أي منهم حتى الآن على الرغم من تقديم الشكاوى والتقارير المتعلقة بمثل هذه الجرائم، إلا أن الجهات المعنية لم تتحرك بشك جاد لمنع هذه الجرائم".

    وأضاف بقوله إن الظاهرة حديثة العهد في ليبيا تتنامى نتيجة عدم قيام الجهات المعنية بإجراءات حاسمة تجاه الأمر، خاصة في منطقة الجنوب الغربي الليبي منها بني وليد وسبها التي ينتشر فيها مثل هذه الجرائم.

    ومضى بقوله إنه تم رصد مثل هذه الجرائم في السابق من قبل عصابات تهريب البشر، التي تستغل المهاجرين غير الشرعيين اثناء محاولة هروبهم من الأراضي الليبية.

    وتابع أنه لم يتم ارتكاب مثل هذه الجرائم بحق السودانيين إلا أن الامر لا يتعلق بجنسية بعينها، وأن تلك العصابات تستهدف الأموال من أي شخص يقع تحت يدها.

    وأكد أن بقاء الأوضاع على ما هي عليه وبقاء الأسلحة والمهاجرين غير الشرعيين في ليبيا سيدفع بالأوضاع إلى الأسوأ من ذلك، وسترتكب الجرائم بشكل أكبر من ذلك.  

    فيما يتعلق بأعداد الضحايا الذين ارتكبت بحقهم مثل هذه الجرائم، أوضح أنه تم توثيق نحو 50 حالة وثقتها مراكز حقوق الانسان، وأن أعداد المحتجزين في مراكز الإيواء أكثر من 10 آلاف فيما يبلغ عدد المهاجرين المتواجدين على الأراضي الليبي نحو 700 ألف.

    من جانبه  قال عز الدين عبد السلام قويرب، النائب في البرلمان في طبرق إن لجنة الداخلية ببرلمان طبرق تابعت الفيديوهات المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي وقعت في منطقة الجنوب الليبي.

    وأضاف في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك" أن الأمر يمثل مؤشرا خطيرا كون هذه العمليات تهدف إلى ابتزاز أهالي المحتجزين من أجل دفع الفدية، وهي عمليات لا تبدو منتشرة في ليبيا، وتكاد تكون المرة الأولى التي يصور فيها المحتجزين بهذا الشكل من أجل الحصول على الفدية.

    وأكد أن عدم السيطرة على الحدود تحول دون وجود احصائيات دقيقة عن أعداد السودانيين في ليبيا، ما يساهم بشكل كبير في تفشي الظاهرة.

    كما تجدر الإشارة إلى أن أميرة الفاضل مفوضية الشئون الاجتماعية السودانية  بالاتحاد الأفريقي قالت أن الاتحاد سيفتح تحقيقا في فيديوهات تم بثها على نطاق واسع لحادثة تعذيب سودانيين من قبل خاطفين في ليبيا.

    ووفقا لتقارير إعلامية عديدة، أكدت الفاضل أنه اثناء زيارة سابقة لها في ليبيا بعد انتشار فيديوهات بشأن بيع الأفارقة تمكنت من استعادة أكثر من 8 آلاف مهاجرا أفريقيا إلى بلدانهم بالتعاون مع منظمة الهجرة الدولية من بينهم 129 سودانيا.

    انظر أيضا:

    ليبيا: إعادة فتح حقول السارة النفطية شرقي البلاد
    محامي الخويلدي: نمتلك أدلة على تورط الناتو في جرائم حرب في ليبيا
    قصة خطف موظفة دولية في ليبيا
    برلماني ليبي: إرسال قوات إيطالية إلى ليبيا يعتبر احتلالا لأراضيها
    البرلمان الإيطالي يوافق على زيادة الوجود العسكري في ليبيا وإرسال قوات إلى النيجر
    ليبيا... ما هي أولويات المرحلة الاتفاق السياسي أم إجراء الانتخابات؟
    سلامة: لن ندخر أي جهد لمساعدة ليبيا في تشكيل حكومة فاعلة
    الحكومة الإيطالية بصدد إرسال قوات إلى ليبيا والنيجر
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السودان, أخبار ليبيا, اختطاف, فدية, مهاجرين, مهاجرين غير شرعيين, هجرة, الاتحاد الأفريقي, السودان, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik