05:11 GMT26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تتسم العمليات العسكرية التي يخوضها الجيش السوري في الجزء الجنوبي من ريف مدينة إدلب بالتكتيك العالي, حيث تخضع تلك الجبهة لإشراف قادة ميدانيين يمتلكون خبرة عالية في مقاتلة "جبهة النصرة" باعتبار المعركة حساسة ولا تحتمل البطء أو التعثر في إنجاز الأهداف.

    قال أحد المشاركين في عملية تطهير ريف إدلب لمراسل "سبوتنيك" إن الجيش السوري عبر قوات النخبة نفذوا كافة المهام والخطط الموضوعة في سرعة قياسية رغم استخدام "جبهة النصرة" كافة الوسائل التي من شئنها خلط الأوراق وعرقلة العمليات التي تستهدف الريف الجنوبي من المدينة والذي يحتوي على نقاط استراتيجية تساعد في فك الحصار عن بلدتي كفريا والفوعة وتعيد ربط مدينة إدلب وريفها بالمحافظات الأخرى.

    وأضاف المصدر أن مسلحي "جبهة النصرة" استخدموا كافة الوسائل والطرق لإعاقة تقدم الجيش السوري الذي أسقط قرابة 100 بلدة وقرية كان آخرها بلدة أبو الضهور ومطارها العسكري الذي يعد ثاني أكبر مطار في سوريا, كما يشكل نقطة وصل بين ثلاث محافظات سورية، هي حماة وحلب بالإضافة إلى إدلب، ويعتبر مدخلا إلى البادية من جهة الشرق.

    وكانت "جبهة النصرة" قد استهدفت قبل أيام نقاط الجيش السوري بقذائف تحمل رؤوسا كيمائية على محور حماة — إدلب قرب مطار أبو الضهور وأدت حسب مصادر عسكرية لحدوث اختناقات شديدة لدى عدد من الجنود مما استدعى نقلهم لتلقي العلاج.

    انظر أيضا:

    محلل سياسي: سوريا وروسيا لن تسمحا بالمساومات حول "إدلب"
    كاتب: مطار "أبو الضهور" يمهد إلى إدلب.. والإرهابيون بين التوسل والتسول
    خبير: انهيار الورقة التركية في دعم "النصرة" والجيش السوري يحسم في إدلب
    الكلمات الدلالية:
    الجيش السوري, أخبار سوريا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook