03:42 15 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    زراعات جديدة في سوريا

    الحرب تفرض توطين زراعات جديدة في سوريا

    © Sputnik . Fedaa Shahin
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 80
    تابعنا عبر

    فرضت الأزمة التي تتعرض لها سوريا على الباحثين الزراعيين العمل والبحث عن بدائل لبعض المحاصيل الأساسية في حياة المواطنين وزراعتها في سوريا بهدف تقليل استيرادها وتأمينها بأسعار مناسبة لاسيما بعد الحصار الاقتصادي الذي تسبب في ارتفاع أسعار المستوردات إلى سوريا.

    سبوتنيك. الجديد الذي توصلت إليه مديرية البحوث الزراعية في سوريا هي تجربة زراعة الرز السوري في بعض المناطق بحسب ما أوضحه مدير إدارة بحوث الموارد الطبيعية في البحوث الزراعية الدكتور محمد منهل الزعبي لـ"سبوتنيك" بأنه تم إجراء تجارب على مدى ثلاث سنوات في منطقة سهل عكار في محطة بحوث زاهد بالتوازي مع إجراء بعض الفلاحين التجارب وكذلك في محطة دبا في محافظة اللاذقية.

    وبين الزعبي أن النتائج مبشرة حيث يصل إنتاج الرز في الهكتار إلى 6 طن باحتياج مائي من 8 آلاف إلى 9 آلاف  متر مكعب من المياه في الهكتار، كما تمت الاستفادة لاسيما في سهل عكار من الرطوبة الجوية والأرضية وبالتالي تم تقليل احتياجه المائي في الساحل، علماً أنه تمت زراعته في محافظة الرقة قبل الأزمة ونجحت زراعته وتم تأمين مياه الري من نهر الفرات.

    ولفت الزعبي إلى أن عدد الأصناف التي نجحت بلغت 19 صنف على أن يتم اختيار الأفضل وجميعها من النوع القصير، وكدراسة اقتصادية بلغت تكلفة كيلو الرز الواحد نحو 70 ليرة سورية بينما يباع حالياً في الأسواق المحلية بـ 500 ليرة، وكمحصول جديد سيزرع كبداية في المساحات البسيطة وسيتم تسجيل هذه الأصناف في وزارة الزراعة السورية مع إدخاله في الخطة الزراعية العام القادم في حال تم تسجيله.

    وأوضح الزعبي أنه سيتم زراعته في نهاية الشهر الخامس ويتم حصاده في بداية التاسع ويفضل الأصناف المبكرة كون الاحتياج المائي أقل وتزرع قبل هطول الأمطار، وسيتم التوصية لزراعته في سهل عكار ومنطقة الغاب.

    واعتبر منسق المشروع المهندس خالد الشريد الأرز ثاني محاصيل الحبوب بعد القمح من حيث الأهمية الاقتصادية وكمية الإنتاج، وهو الغذاء الرئيسي لنصف سكان العالم وقد بلغت المساحة المزروعة بالأرز عالمياً 105 مليون هكتار أعطت إنتاجا قدره 651 مليون طن بإنتاجية بلغت 6,2 طن/هـ.

    وتابع: من المعلوم أن الأرز يزرع مروياً ويحتاج إلى الغمر المستمر، ونظراً لوجود مشكلة نقص المياه ومحدودية مصادرها التي تعاني منها دول العالم، فقد بدأت مراكز أبحاث الأرز بالاتجاه إلى استنباط أصناف أرز جديدة، مبكرة في النضج ومقاومة للآفات وأكثر تحملاً للجفاف وذلك بالتهجين بين الأرز المروي عالي الإنتاج وأرز الأراضي المرتفعة المتحمل للجفاف، مع الاحتفاظ بمواصفات جودة الطهي، والتخلص من الأمراض الناجمة عن زراعة الأرز المروي، وقد سميت الأصناف الجديدة بالأرز المتحمل للجفاف وغير المغمور بالمياه أو (الأرز الهوائي)، يروى على فترات من 12- 15 يوم بين الرية والأخرى في الأراضي الطينية الثقيلة والتي تحتفظ بالرطوبة لفترات طويلة.

    وتهدف زراعة الأرز في سوريا بحسب محمد فرحان إسماعيل إلى تحقيق الأمن الغذائي وتوفير القطع الأجنبي اللازم لاستيراد هذه المادة ورفع إيرادات المتر المكعب من مياه الري برفع كفاءة استخدام المياه في وحدة المساحة، وتأمين دخل إضافي للفلاح. 

    انظر أيضا:

    تركيا تستخدم مدافع هاوتزر قوية في سوريا (صور +فيديو)
    بوتين يبحث استخدام الأسلحة في سوريا خلال مؤتمر نتائج العملية في سوريا
    سفير: أنباء تسلل "داعش" إلى باكستان بعد مغادرته سوريا والعراق غير صحيحة
    فرنسا ستتدخل لمنع إعدام أي متشدد فرنسي في العراق أو سوريا
    تيار "الغد السوري" المعارض يحث الأعضاء على حضور مؤتمر سوتشي حول سوريا
    أردوغان: تركيا ستطهر كامل حدودها مع سوريا من "الإرهابيين"
    الكلمات الدلالية:
    الموارد الطبيعية, اليحوث الزراعية, نضج, زراعات, مهندس, أخبار اللاذقية, نهر الفرات, مشروع, إنتاج, وزارة الزراعة السورية, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik