08:54 GMT09 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلنت السلطات السعودية، يوم أمس الثلاثاء، انتهاء كل "المفاوضات والتسويات" مع جميع "نزلاء ريتز كارلتون"، في الوقت، الذي أكدت فيه إدارة الفندق الفخم الواقع في وسط العاصمة الرياض، إغلاق أبوابه استعدادًا لاستقبال حجوزات العملاء، بدءا من منتصف الشهر المقبل.

    القاهرة- سبوتنيك. فندق الـ 5 نجوم، الذي أنشئ على الطراز الإسلامي وافتتح في العام 2010، والمتألف من 9 طوابق، والحاوي كل وسائل الراحة، من غرف فخمة ونوادي صحية وجاكوزي وغيرها، شهد صفقات "غير عادية"، أقطابها أمراء ووزراء ومسؤولون ورجال أعمال كبار من جهة، وممثلو اللجنة العليا لمكافحة الفساد، من جهة أخرى.

    تصريحات النائب العام السعودي، التي احتوت على أرقام المفرج عنهم (381)، والباقين (56)، الذين رفضوا "التسوية المالية" وطلبوا فصل القضاء في التهم الموجهة إليهم، كانت مبهمة بعض الشيء، فمبلغ الـ400 مليار ريال (106.6 مليار دولار أمريكي)، الذي تخلى عنه "نزلاء معتقل الريتز"، بحسب إعلان سعود المعجب، لم يعترف به أحد من "المفرج عنهم".

    والدليل أن أغنى هؤلاء النزلاء، رجل الأعمال الثري الأمير الوليد بن طلال، أعلن على الملأ من معتقله الفخم، عبر وكالة "رويترز"، بأنه "بريء" من كل التهم الموجهة إليه، كما لم يفصح أحد من الموقوفين السابقين في "الريتز" عن أي شيء يتعلق بقبول "تسوية" ما، وزعمت وسائل إعلام أن وزير الحرس الوطني السابق الأمير متعب بن عبد الله، دفع مبلغ مالي كبير تعدى المليار دولار مقابل الإفراج عنه.

    وحتى وزير المالية السابق إبراهيم العساف، الذي عاد إلى ممارسة عمله في الحكومة، لم تعلن "براءته" مما نسب إليه، لكن فهم من عودته إليها بصفة وزير دولة، بأنه بريء من تهم بالفساد، التي وجهت إليه في "ريتز كارلتون".

    وعلى ما يبدو، فإن السلطات السعودية "غير معنية" بإعلان تفاصيل التسويات، لكنها وبالتأكيد، عازمة على مواصلة حملتها على الفساد والمفسدين في المملكة.

    وبالعودة إلى "أصل الحكاية"، فإن السلطات في المملكة أوقفت عدداً من الأمراء السعوديين، ووزراء ونواب وزراء ومسؤولين ورجال أعمال، وذلك عقب صدور أمر ملكي، في 4 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، بتشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان، "لحصر والتحقيق في قضايا الفساد العام".

    وكان من بين أبرز الشخصيات التي تم توقيفها والتحقيق معها بتهم الفساد المالي، رجل الأعمال الأمير الوليد بن طلال، ووزير الحرس الوطني السابق الأمير متعب بن عبد الله، وأمير منطقة الرياض سابقاً تركي بن عبد الله، ورئيس الديوان الملكي السابق خالد التويجري، ووزير الاقتصاد والتخطيط السابق عادل فقيه، ووزير المالية السابق إبراهيم العساف، وآخرون.

    انظر أيضا:

    صحيفة سعودية تكشف ملامح المرحلة الثانية لـ"محتجزي الريتز"
    عقب مغادرته "الريتز"... أمير سعودي يوجه رسالة للملك سلمان
    أنور عشقي: الوليد بن طلال خرج من الريتز كارلتون بريئا
    ماذا بعد "الريتز كارلتون"...موجة اعتقالات جديدة تستهدف هؤلاء
    تعرف على سعر الليلة في "الريتز كارلتون" عقب رحيل الأمراء المحتجزين
    مفاجأة... أجانب داخل "الريتز كارلتون" مع الأمراء المحتجزين في السعودية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار فندق الريتز كارلتن, الريتز كارلتن يعود لنشاطه, الحكومة السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook