09:26 23 مايو/ أيار 2018
مباشر
    علم فلسطين

    مركزية فتح: أمريكا لم تعد قادرة على لعب دور الراعي لعملية السلام

    © AP Photo / Nasser Nasser
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أكدت اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، أن الإعلان الأمريكي بشأن القدس، يتطلب من المجتمع الدولي بناء آلية جديدة قادرة على وضع الأساس السليم لأية عملية سياسية ورعايتها وصولاً للحل السياسي وإقامة السلام.

    رام الله — سبوتنيك. وعبرت اللجنة، في بيان صدر عنها عقب اجتماع عقدته اليوم الأحد بمقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله، عن قلقها الشديد تجاه بعض المواقف الأمريكية الأخرى، خاصة عدم معارضة "المستعمرات" الإسرائيلية والموقف ضد الأونروا [منظمة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين]، والتأثيرات الخطيرة لهذه المواقف، بما في ذلك تشجيع إسرائيل على تصعيد الاستعمار الاستيطاني واتخاذ المزيد من الخطوات المعادية ضد الشعب الفلسطيني السلطة الفلسطينية".  

    وشددت على رفضها المطلق للقرار الأمريكي الذي يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، لافتة إلى أنه ونتيجة لهذا القرار "فإن الولايات المتحدة قد فقدت أهليتها للعب دور الوسيط بين جانبي الصراع، ولم تعد قادرة على لعب دور راعي عملية السلام، وهو ما يتطلب من المجتمع الدولي بناء آلية جديدة قادرة على وضع الأساس السليم لأية عملية سياسية وعلى رعاية هذه العملية وصولاً للحل السياسي وإقامة السلام".

    وأكدت مركزية فتح على أهمية قرارات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والبدء في تشكيل لجنة عليا لتنفيذ قرارات المجلس المركزي للمنظمة، والتي أكدت على رفض فيه الاعتراف بإسرائيل وقرار ضم القدس.

    تأتي التطورات تلك في سياق حراك فلسطيني رافض لإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في السادس من كانون الأول/ديسمبر 2017، مدينة القدس عاصمة لإسرائيل، وقراره تكليف وزارة الخارجية بالعمل على نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إليها، وهو الأمر الذي أدى إلى تصاعد ردود الفعل الفلسطينية على المستويين الشعبي والرسمي.

    وأعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بوقت سابق، رفضه قبول عودة الولايات المتحدة كوسيط لعملية السلام، وطالب بإنشاء آلية دولية متعددة الأطراف، تحت مظلة الأمم المتحدة".

    ومساء أمس عقدت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية اجتماعا بحضور الرئيس الفلسطيني، وقررت تنفيذ قرارات المجلس المركزي الذي انعقد منتصف كانون الثاني/يناير الماضي إذ أوعزت للحكومة الفلسطينية بالبدء في إجراءات فك الارتباط بالسلطات الإسرائيلية والتحلل من الاتفاقات المبرمة بما في ذلك اتفاق أوسلو ووقف التنسيق الأمني.

     

     

    انظر أيضا:

    انتخاب لجنة مركزية جديدة ومجلس ثوري لحركة "فتح"
    عضو مركزية فتح: أليس ما يقوم به الاحتلال الإسرائيلي أعلى درجات الإرهاب؟
    أمناء سر فتح يقاطعون افتتاح المركزي بسبب قنصل أمريكا
    "فتح" تؤكد انتهاء الدور الأمريكي كراع للمسيرة السياسية
    فتح تؤكد مجددا أن إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل ينهي حل الدولتين
    الكلمات الدلالية:
    موقف حركة فتح من القرار الأمريكي حول القدس, حركة فتح, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik