07:18 GMT25 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال محمد المبشر، رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية الليبي، إنهم يرفضون إبرام كافة الاتفاقيات التي تتعلق بالسيادة الوطنية الليبية في الوقت الراهن.

    وأضاف في تصريحات لـ"سبوتنيك" أنه لا يجب عقد أية اتفاقيات في ظل وجود حكومات مؤقتة، ومن الأجدر أن تتم هذه الاتفاقيات في ظل وجود حكومة دائمة حسب تعبيره. 

    وفيما يتعلق بأزمة أهالي تاورغاء الممنوعين من العودة إلى ديارهم، أوضح أن هناك تواصل حالي بين المجلس وأعيان مصراتة من أجل الالتزام بالاتفاق المبرم بينهما القاضي بالسماح لأهالي تاورغاء بالعودة إلى منازلهم، مشددا على أن هناك جهود كبيرة يبذلها أعيان مصراتة من أجل حل الأزمة في وقت قريب.

    وأوضح أن المجلس يقوم بدوره تجاه كافة القضايا الليبية على حد سواء تجاه الأطراف المختلفة، من أجل الوصول إلى رؤية وطنية موحدة. 

    وأضاف أن عملية التوافق السياسي في ليبيا تحتاج إلى جهد كبير جدا، خاصة في ظل كثرة الخلافات والانقسامات والتجاذبات المجتمعية والسياسية، مشيرا إلى أن العمل بشأن المصالحة يجب أن يسبقه إعدام للسلاح في كافة أنحاء ليبيا نظرا لكون السلاح أصبح أداة لقتال الشعب بعضه لا للدفاع عن أرضه أو حمايتها.

    وفيما تعلق بالانتخابات الرئاسية المرتقبة، أوضح أن هناك تخوفات من تسبب الانتخابات في تدهور الأوضاع وإعادة الإشكاليات إلى نقطة الصفر. 

    تجدر الإشارة إلى أن المجلس أعيد تشكيله في العام 2012 ويتكون من النخب والخبراء وقيادات القبائل، ويتم انتخاب رئيسه من قبل الأعضاء.

    انظر أيضا:

    مسؤول مخيم "قرارة القطف" الليبي يكشف تفاصيل اليوم الأول لأهالي تاورغاء
    "سبوتنيك" تنشر صورا لمخيم أهالي تاورغاء في الصحراء الليبية
    نائب ليبي يكشف أسباب أزمة النازحين في تاورغاء
    لماذا مُنع أهالي تاورغاء الليبية من العودة إلى مدينتهم؟
    أهالي تاورغاء... الواقفون على أبواب الموت في صحراء ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    تدهور, مجلس أعيان, مصراتة, أوضاع, أخبار, مصالحة, انتخابات, تاورغاء, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook