Widgets Magazine
00:43 22 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    مقبرة فوق أخرى لليهود سحقها داعش في الموصل

    خاص لـ"سبوتنيك"...النوم مع اليهود في مقبرة جماعية... أثر "داعش" في الموصل (صور+فيديو)

    © Sputnik . Nazek Mohammed
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    أمي ..أرسم خطا برقة وجمال، على قبر لتمييزه بين عشرات الضحايا الذين قطفهم الموت بلا رحمة بتشارك الإرهاب والقصف ونقص الفيتامينات، في مقبرة استحدثت فوق باقيا أخرى قديمة عائدة لليهود في آخر وجود لهم في العراق أواخر أربعينيات القرن الماضي.

    أنوار — فتاة أطر قبرها بقلادة من الأحجار، في المقبرة ذاتها التي فتحت قبل ساعات لرفع جثث من استعجلت الحياة بدفنهم قبل أن يتحرروا من براثن تنظيم "داعش" الإرهابي وأعماله الشنيعة في قطع رؤوس البشر وسلخهم وحتى أكلهم داخل الموصل، التي شهدت الويلات على مدى 3 سنوات منذ منتصف عام 2014.

    تقع المقبرة التي رصدها فريق عمل "سبوتنيك" اليوم الخميس، 8 فبراير/ شباط، في العراق، في منطقة المشاهدة ضمن المدينة القديمة في الساحل الأيمن من الموصل، مركز نينوى، شمال العاصمة بغداد، وهي عبارة حاليا عن مقبرة فوق أخرى قديمة.

    بدأ المدنيون الذين دفنوا أطفالهم وأبنائهم وأقاربهم في المقبرة قرب جامع "أم التسعة"، والتي كانت حديقة أنشأها تنظيم "داعش" بعدما هدم مقبرة تاريخية تعود لليهود الذين كانوا يقطنون الموصل في فترات سابقة قبل أن يقرر العراق ترحيلهم عام 1948.

    وقابلت مراسلة "سبوتنيك" في العراق، شاهد عيان من المنطقة الخالية تماما من السكان الذين لم يعودوا إلى دورهم بسبب دمارها ومخلفات الحرب التي مازالت تهدد حياتهم، — الشاهد رجل في الخمسينات من عمره يدعى "محمود شكر" وهو أحد الذين شاركوا في دفن المدنيين الضحايا الذين قتلتهم الحرب ما بين جرائم "داعش" الإرهابي، والقصف، والحصار القتال جوعاً.

    مقبرة فوق أخرى لليهود سحقها داعش في الموصل
    © Sputnik . Nazek Mohammed
    مقبرة فوق أخرى لليهود سحقها "داعش" في الموصل

    يقول شكر:

    يومياً كنا ندفن نحو 3 أو 4 أشخاص وخمسة، وستة، في هذه المقبرة بين المنازل لأن الناس في المنطقة لم تتمكن الخروج منها نحو المقبرة العامة بسبب القصف الشديد والصواريخ وقذائف الهاون والمفخخات وغيرها من العمليات الإرهابية التي نفذها "داعش" أثناء العمليات العسكرية للقضاء عليه.

    وكشف لنا شكر، عددا تقريبا للرفات المدفونة في المقبرة، يتجاوز الـ150 جثة — من مختلف الأعمار — أطفال، ونساء، وشباب، وكبار في السن، من منطقة المشاهدة.

    مقبرة فوق أخرى لليهود سحقها داعش في الموصل
    © Sputnik . Nazek Mohammed
    مقبرة فوق أخرى لليهود سحقها "داعش" في الموصل

    ولفت إلى أن العائلات الساكنة في مناطق مجاورة ضمن المدينة القديمة، كانت تأتي بجثث أفرادها الضحايا، لاسيما من منطقتي "حضيرة السادة والفاروق"، لدفنها في هذه المقبرة، عدا القسم الأكبر من الناس الذين صاروا يدفنون أبناءهم وبناتهم وصغارهم وكبارهم من يقتلون على يد "داعش" والقصف وقلة الأكل وما نجم عنها من نقص في الفيتامينات وجوع قاتل، والهاونات، داخل بيوتهم.

    وأفاد شكر، في حديثه لنا، أن ابنة خالته تم دفنها في مقبرة المشاهدة، التي لجأ الناس لها لأنهم لم يتمكنوا أو لم يستطيعوا الخروج من المنطقة بسبب العنف الدائر فيها، منوهاً إلى أن التاريخ الذي بدء فيه الناس الدفن في المقبرة قبل بدء شهر رمضان الذي صادف في تموز/ يوليو العام الماضي — عند اشتداد العمليات العسكرية والقصف الكثيف.

    مقبرة فوق أخرى لليهود سحقها داعش في الموصل
    © Sputnik . Nazek Mohammed
    مقبرة فوق أخرى لليهود سحقها "داعش" في الموصل

    وحسب شكر، لم يستخدم تنظيم "داعش" المقبرة هذه في دفن عناصره الذين تمكن طيران التحالف الدولي، وكذلك تقدم القوات العراقية، من قتلهم، كون التنظيم كان منشغلا في التمسك بآخر ما بقي له من وجود وتحصن في المدينة القديمة الواقعة في الجانب الغربي للموصل.

    وكانت معالم مقبرة اليهود قائمة، حتى اجتياح "داعش" الإرهابي، في العاشر من حزيران/ يونيو عام 2014، وقام بجرفها وتدميرها، مثلما فعل مع الآثار والجوامع والملامح الأثرية الشهيرة في الموصل.

    مقبرة فوق أخرى لليهود سحقها داعش في الموصل
    © Sputnik . Nazek Mohammed
    مقبرة فوق أخرى لليهود سحقها "داعش" في الموصل

    وتبلغ مساحة المقبرة أقل من ألف متر مربع، الوصول إليها تم بعد قيام شباب ناشطين بتنظيف الشوارع والأزقة الضيقة المؤدية إليها، من الأنقاض، بنسبة تطهير بلغت 75% سمحت لذوي الضحايا العبور واستخراج رفاتهم، على حد إفادات مصادر محلية من المدينة القديمة.

    مقبرة فوق أخرى لليهود سحقها داعش في الموصل
    © Sputnik . Nazek Mohammed
    مقبرة فوق أخرى لليهود سحقها "داعش" في الموصل

    ووثقنا بالصور والفيديو، المقبرة التي تظهر فيها قبور محفورة واستخرج منها الضحايا، وغيرها مازالت لم تفتح بعد والعمل قائم عليها منذ يوم أمس، حيث ذهب ذوي الذين رفعت رفاتهم إلى دائرة الطب العدلي، للحصول على شهادات وفاة تحمل آخر صور التقطت لهم، ومنهم من احترق كل شيء له صلة بوجوده في الحياة سابقاً، جراء الحرب وبشاعتها.

    مقبرة فوق أخرى لليهود سحقها داعش في الموصل
    © Sputnik . Nazek Mohammed
    مقبرة فوق أخرى لليهود سحقها "داعش" في الموصل

    ومن بعد الطب العدلي، توجه الأهالي إلى المقبرة العامة، ليوارى أبناؤهم الثرى، بعد معاناة من العنف والرعب طيلة سنوات سيطرة "داعش" الإرهابي على نينوى ومركزها الموصل التي لم يترك شيئاً فيها ولم يذبحه من البشر إلى الحجر.وتسعى الموصل، في الظرف الراهن، إلى ترميم حياتها والمضي نحو ترميم بيوتها وإعادة النبض إلى شوارعها مرة أخرى بعد خلاصها من بطش تنظيم "داعش" الإرهابي، في 31 آب/ أغسطس العام الماضي.

    انظر أيضا:

    متى يرحل "شبح الموت" عن الموصل
    الأهالي: "التحالف" يخشى دخول الموصل والجثث المتعفنة تملأ الشوارع ومخاوف من وباء (فيديو)
    شاهد كيف تساهم "العناكب الطائرة" في إعادة إعمار الموصل
    العراق: اعتقال 17 داعشيا بينهم قياديون جنوبي الموصل
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق اليوم, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik