01:17 20 أغسطس/ أب 2018
مباشر
    البحث عن الحياة بين الجثث

    بالصور...عراقيون يحاكون الأشباح وأطفالهم يجنون المال بين مقابر "الدواعش"

    © Sputnik . Nazek Mohammed
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    انهمك أطفال صغار في جمع علب البيبسي، المنقرضة منذ سنوات في الساحل الأيمن من الموصل، وأواني الطبخ التي خسفت إثر القصف والحرب والجوع، لبيعها كمواد خام، مقابل أموال زهيدة تكفي لقطعة شوكولاتة لكنهم يذهبون بها لذويهم بين الركام والأرواح العالقة في المدينة القديمة، غربي الموصل، مركز نينوى، شمالي العراق.

    وثقت مراسلة "سبوتنيك" في العراق، بالصور، الحياة الصعبة في أجزاء قليلة جداً من الساحل الأيمن، في الموصل، تحديداً أحياء المدينة القديمة، من شارعها الثقافي الغني بالكتب التي حرمها ومنعها "داعش" الإرهابي عند اجتياحه المدينة في منتصف عام 2014، إلى سقوف بيوتها الشبيهة بأسنان مصابة بالسوس لطفل يعاني من نقص في الكالسيوم.

    البحث عن الحياة بين الجثث
    © Sputnik . Nazek Mohammed
    البحث عن الحياة بين الجثث

    الجدير بالذكر، أن القوات العراقية، على مدى العامين الماضيين، تمكنت من تحرير جميع مدن محافظات صلاح الدين، ونينوى، والأنبار، من سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي بعد نحو 3 أعوام من استيلائه على مدن بارزة منها، حتى تقهقر فيها وهزم بتكبده خسائر فادحة امتدت إلى الحدود الدولية بين العراق وسوريا، والأردن، والسعودية.

    البحث عن الحياة بين الجثث
    © Sputnik . Nazek Mohammed
    البحث عن الحياة بين الجثث
    الساحل الأيمن من الموصل
    © Sputnik . Nazek Mohammed
    الساحل الأيمن من الموصل
    الساحل الأيمن من الموصل
    © Sputnik . Nazek Mohammed
    الساحل الأيمن من الموصل

    انظر أيضا:

    متى يرحل "شبح الموت" عن الموصل
    الأهالي: "التحالف" يخشى دخول الموصل والجثث المتعفنة تملأ الشوارع ومخاوف من وباء (فيديو)
    شاهد كيف تساهم "العناكب الطائرة" في إعادة إعمار الموصل
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق اليوم, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik