14:23 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    البرلمان الليبي

    حكمت المحكمة... الدستور يسبق الانتخابات الرئاسية في ليبيا

    © Sputnik . mostafa el atar
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    رحب خبراء في الشأن الليبي، بقرار المحكمة الإدارية العليا الليبية، اليوم، برفض الطعن على إحالة مشروع الدستور من الهيئة التأسيسية إلى مجلس النواب، واعتبروه بداية لإنهاء الانقسامات الليبية وتنفيذ خريطة الطريق المدعومة من الأمم المتحدة.

    قال سفير مصر السابق في ليبيا، هاني خلاف لـ"سبوتنيك" إن الحكم يزيل كافة العقبات التي كانت تؤجل إجراءات إصدار الدستور الليبي، مضيفا أن الحكم يمهد الطريق لتنفيذ خريطة الطريق التي طرحها المبعوث الأممي لليبيا، غسان سلامة، ومشددا على أن الدستور لا بد أن يقدم على الانتخابات الرئاسية والبرلمانية.

    وكانت هيئة صياغة الدستور قد صوتت في يوليو/ تموز الماضي، على مشروع الدستور الليبي، بواقع 43 صوتاً، إلا أن عدداً من أعضاء الهيئة تقدّموا بطعن بشأن عدم مشروعية جلسة تصويتها أمام محكمة البيضاء وقد رفض الطعن، قبل أن يقدم عدد من الشخصيات العامة من مدينة بنغازي، بطعن آخر في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أمام محكمة القضاء الإداري، التي قضت بعدم اختصاصها بنظره على سند أن أعضاء الهيئة التأسيسية منتخبون من الشعب بشكل مباشر، وقراراتهم تخرج عن ولاية القضاء.

    ومن جانبه رحب رئيس الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور، نوح عبد الله، بحكم المحكمة العليا، وطالب في بيان له، اليوم، بمجلس النواب بأن يسارع بإصدار قانون الاستفتاء، ليستطيع الشعب ممارسة حقه الدستوري، وتقرير مصيره، من خلال الاستفتاء على مشروع الدستور، وقول كلمته، إما بقبوله، ليكون دستورا نافذا، أو رفضه من خلال صناديق الاقتراع.

    وعلى الجانب الآخر، اعتبر زياد عقل الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أن حكم المحكمة جاء ليعيد الأمور إلى نصابها، موضحا لـ"سبوتنيك" أنه في الوقت الذي تستعد المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، قبل الاستفتاء على والوثيقة الدستورية، جاء حكم المحكمة ليمهد الطريق للبدء بالدستور.

    انظر أيضا:

    ليبيا... توحيد مؤسسات الدولة أم الانتخابات أولا؟
    الكلمات الدلالية:
    أخبار ليبيا, الانتخابات الرئاسية الليبية, الدستور الليبي, مجلس النواب الليبي, غسان سلامة, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik