18:05 16 أغسطس/ أب 2018
مباشر
    فلسطينيو لبنان

    بالصور... فلسطينيو لبنان يهاجمون ترامب ويصرون على حقوقهم

    © RIA Novosti . Zahraa El-amir
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    اعتبر اللاجئون الفلسطينيون في لبنان، قرار الإدارة الأمريكية تخفيض مساعداتها المالية لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، بمثابة الضربة القاضية لهم لما تشكله هذه الوكالة من طوق النجاة الأخير لهم.

    أجرت وكالة "سبوتنيك" جولة ميدانية داخل مخيم برج البراجنة للاجئين الفلسطينيين، الواقع إلى الجنوب من العاصمة بيروت، واستطلعت آراء عدد من سكان المخيم حول قرار الإدارة الأمريكية.

    تقول نادية عوض، "نرفض هذا القرار لأنه إذا توقفت الأونروا عن تقديم المساعدات فذلك يعني ضياع حق الفلسطيني، لأن الأونروا هي الإثبات الوحيد للاجئ الفلسطيني في لبنان وأينما كان، إذا طبق هذا القرار فهذا يعني الفلسطيني ليس له وجود في هذه الحياة، ونحن متمسكون بقرار مساعدة الأونروا لنا لحين الرجوع إلى أرضنا".

    وتؤكد عوض "هذا القرار مخطط من قبل، نحن ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وضد كل من يقف معه من الرؤساء العرب، لو لم يأخذ الضوء الأخضر من العرب لما اتخذ هذه القرارات".

    فلسطينيو لبنان
    © RIA Novosti . Zahraa El-amir
    فلسطينيو لبنان

    وتضيف: "في ظل مساعدات الأونروا والحالة سيئة جدا، فما بالك إذا توقفت، لدينا مسنون ليس لديهم أحد، لدينا طلاب المدارس، الأونروا تخفف علينا الأقساط، نرفض قرار وقف المساعدات للاجئين الفلسطينيين، ونتمنى أن تدعم الدول العربية الأونروا".

    وأشارت عوض إلى أن مساعدات الأونروا من قبل كانت أكبر بكثير، وكانت تغطي جميع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، "أما اليوم فقد خفت المساعدات بنسبة كبيرة لا سيما فيما يخص المساعدات المالية والطبابة".

    فلسطينيو لبنان
    © RIA Novosti . Zahraa El-amir
    فلسطينيو لبنان

    أما بدرية العدوي فتقول:"امرأة عمي دخلت 3 مرات إلى المستشفى وتكلفنا حوالي الـ50 مليون ليرة لبنانية، كل المؤسسات لا تساعد، وإذا تخلت الأنروا عنا بالنسبة للطبابة والمدارس، صحيح أنها تنقط في حلقنا قليلاً ولكنها تظل أشفى حالا من أن يقطعوها".

    وتضيف:

    "هذا القرار نكبة للشعب الفلسطيني، مر علينا حروب وعشنا في الذل، ولا يوجد عائلة إلا ولديها أرامل وشهداء، والوضع في مخيمات لبنان سيء جداً، لا يوجد كهرباء ندفع 200 ألف ليرة لبنانية في الشهر، إضافة إلى المياه وآجار المنازل، وبرغم كل هذا الفلسطيني يقاوم ويتعب ويعمل ولا زلنا مثل ما نحن عليه".

    في المقابل يقول فراس، وهو لاجئ فلسطيني في مخيم البرج "بالأساس لسنا بحاجة لترامب ولا لقراراته ولا للأونروا، والمطلوب عدم الأخذ بكلامه ونحن لسنا بحاجة إليه".

    كذلك يقول أبو محمد "حتى لو توقفت المساعدات، ليس كل الفلسطينيين يأخذون المساعدات، ونحن كفلسطينيين في لبنان آخر هم لدينا إذا توقفت المساعدات ليس لدينا مشكلة".

    بدوره يقول لاجئ فلسطيني آخر "نحن نعتمد على الخالق وعلى أنفسنا، ونحن الفلسطينيون 70 سنة في المخيمات والله لم نقف في الطرقات ولم نشحد من أحد، ولا نحني هذا الرأس إلا للخالق، إن أعطوا أم لم يعطوا نستطيع أن نكمل حياتنا حتى نرجع إلى فلسطين من بحرها إلى برها".

    من جانبه، اعتبر عضو المكتب السياسي لـ"الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين" علي فيصل أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لديه مخطط أصبح واضح المعالم لتصفية القضية الفلسطينية، بدأه  بإعلان "القدس" عاصمة لإسرائيل، واستتبعه بتخفيض منسوب المساعدات والالتزامات الأمريكية تجاه اللاجئين الفلسطينيين وتجاه وكالة الغوث في عمل مكشوف يستهدف تصفية حق اللاجئين بالعودة وضرب مقوماتها القانونية والاجتماعية والسياسية.

    وأوضح فيصل أن "الوكالة أسست من أجل إغاثة وتشغيل اللاجئين ربطا بالقرار 194 إلى حين تحقيق حق عودة اللاجئين إلى ديارهم"، مؤكدا أن "الرئيس الأمريكي يريد أن يضرب أحد المرتكزات الأساسية لحركة اللاجئين وهو التحلل التدريجي لوكالة الغوث والضرب بحق عودة اللاجئين، وهو مخطط واضح ولن نمكنه من أن يمرر سياسته العدوانية المتطابقة تماما مع سياسة الاحتلال الإسرائيلي".

    ويضيف "نسعى بكل الوسائل في ميدان المواجهة الجماهيرية وبميدان المواجهة في المقاومة والانتفاضة وفي ميدان تدويل الحقوق الفلسطينية على المستوى الدولي، وخاصة الحفاظ على الأونروا لأن القرار ليس مرتبطا بقلم الرئيس الأمريكي، هي مؤسسة دولية أنشئت بموجب قرار دولي في الأمم المتحدة ولا يمكن أن يجري شطبها بقرار منه، الأمم المتحدة متمسكة بالأنروا ومتمسكة بحق اللائجين بالعودة، وندعو المجتمع الدولي لأن يضغط على ترامب ليتراجع عن قراره".

    ودعا فيصل روسيا الاتحادية لأن تلعب دورا متقدم دفاعا عن حقوق اللاجئين، ودفاعا عن القضية الفلسطينية ودفاعا عن قرارات الشرعية الدولية حتى يتمكن الشعب الفلسطيني من تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة على حدود 4 من يونيو/ حزيران بعاصمتها القدس وعودة اللاجئين إلى ديارهم.

    وأشار فيصل "أنه في لبنان حسب القيود المسجلة لدى الأنروا هناك 473 ألف لاجئ فلسطيني، يستفيدون من خدمات الأنروا جزء منهم مقيم في لبنان وجزء منهم يسافر من أجل العمل؛ بسبب إجراءات الدولة التي تحرمهم من ممارسة 73 مهنة وتحرمهم من حق التملك، وحتى تنظيم أحوالهم الشخصية، والتعداد السكاني الذي أنجزته الدولة اللبنانية مؤخراَ بالتعاون مع مركز الإحصاء الفلسطيني ليس دقيقا وايا يكن العدد هذا جزء من 6 ملايين لاجئ فلسطيني، وجزء من قضية وطنية سياسية لا يمكن أن تحل لا بالتوطين ولا بالتهجير إنما بحق العودة إلى دياراه"..

    وأكد فيصل "أن الولايات المتحدة الأمريكية تحاول أن تكسر إرادة اللاجئين في سوريا ولبنان حيث أنها اشترطت على الأنروا استثناء لاجئي لبنان وسوريا من المساعدات في عمل مكشوف لتوطينهم أو تهجيرهم من لبنان وبالتالي تفتيت هويتهم الوطنية".

    انظر أيضا:

    صحيفة: أمريكا تعرض تبادل الأراضي بين لبنان وإسرائيل
    عون: لبنان لا يريد الحرب مع أحد ونتمسك بحدودنا المعترف بها دوليا
    ليبرمان: إيران أعلنت حربا على إسرائيل وسنمنع إقامة مصانع للأسلحة في لبنان
    لبنان يدين الغارات الإسرائيلية ويحذر من استخدام أجواءه لشن هجمات على سوريا
    لبنان يعتزم التوجه لمجلس الأمن لإدانة وتحذير إسرائيل من استخدام أجوائه
    الكلمات الدلالية:
    رؤساء, الأنروا, قرار, لاجئين, الرئيس الأمريكي دونالد ترامب, بيروت, أمريكا, العالم, لبنان, فلسطين, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik