18:20 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    الشرطة الجزائرية

    بعد فشل "الوساطة"...أساتذة الجزائر يطالبون الرئيس بالتدخل

    © AFP 2018 /
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01

    ناشدت نقابة المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية في الجزائر (الكناباست)، تدخل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لإنصاف الأساتذة المضربين وإنهاء النزاع القائم، في ظل فشل مبادرات "الوساطة" التي طرحتها شخصيات قانونية ودينية مؤخرا.

    وبحسب صحيفة "الشروق" الجزائرية سجلت النقابة في بيان لها، خيبة الأمل التي مني بها أصحاب مبادرة "الوساطة" التي تبنتها شخصيات قانونية ودينية مؤخرا، لإنهاء الإضراب المفتوح، مؤكدة أن الوصاية لم تكترث بآثار الإضراب السلبية على الجميع لا سيما التلاميذ خاصة المترشحين لاجتياز الامتحانات المدرسية الرسمية.

    وأضافت النقابة أنه "في ظل استمرار تعنت مسؤولي وزارة التربية، وتمسكهم  بسياسة الهروب إلى الأمام عوض الجلوس إلى طاولة الحوار، قررت النقابة مناشدة القاضي الأول في البلاد التدخل المستعجل، لإنصاف الأساتذة المضربين وإنهاء الحركة الاحتجاجية التي بلغت شهرها الثالث بولايتي البليدة وبجاية".

    وذكرت "الكناباست"، أن مطالبها المرفوعة في الإشعار بالإضراب المودع لدى وزارة التربية، هي تجسيد للالتزامات الموثقة في محاضر وطنية وولائية مختومة بختم الدولة، وليست مطالب تعجيزية ولا جديدة كما تروج له الوصاية. مجددة تأكيدها أن المكتب الوطني طلب بشكل رسمي من وزير العمل والتشغيل  الضمان الاجتماعي مراد زمالي، القيام بدور الوساطة بينها وبين الوصاية، من أجل الحوار وفض النزاع، فيما أعلنت عن مواصلة حركتها الاحتجاجية إلى غاية تحقيق المطالب.

    وكانت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط، اشترطت على "الكنابست" وقف الإضراب، للجلوس إلى طاولة الحوار، مؤكدة تمسكها بموقفها، خلال اللقاء الذي جمعها بأعضاء "المبادرة التوافقية" لحل النزاع بقطاع التربية الوطنية.

    وبحسب الشروق، فإن الوزيرة أبدت استعدادها للجلوس إلى طاولة الحوار مع النقابة المضربة، الأحد القادم، شرط وقف الإضراب، مراعاة لمصلحة التلاميذ وجعلها فوق كل اعتبار.

    وقال المتحدث باسم الوزارة أن الأساتذة المضربين البالغ عددهم 19 ألفا، أمامهم مهلة 24 ساعة، فقط للرجوع إلى أقسامهم وإلا فصلهم من قبل الوظيفة العمومية، فيما اعترف محدثنا بمشروعية المطالب، و70 في المئة منها مهنية، فيما وجه نداء مستعجلا للأساتذة لتعويض الدروس للتلاميذ.

    وقال، مسعود بوديبة، المكلف بالإعلام على مستوى نقابة "الكنابست" إن المبادرة المتعلقة بالحوار نسفتها الوزيرة بمجرد وضعها لشرط تعليق الإضراب، لأنها تعرف ضمنيا بأن "الكنابست" لا يمكن لها التنازل بسهولة وإيقاف الإضراب بمجرد أنها قبلت اللقاء.

    واستطرد بوديبة قائلا: "وزارة التربية في نيتها قتل العمل النقابي، وهذا دليل على رفضها الحوار والتليين للوصول إلى حل يرضي الطرفين"، مؤكدا في ذات الوقت أن مصلحة التلميذ التي تتحدث عنها الوزيرة في كل وقت ليست موجودة في الواقع، وقال بوديبة إن الإضراب سيتواصل اليوم وغدا وحتى يوم الأحد، بحسب صحيفة "النهار" الجزائرية.

    وفيما يخص قرار فصل الأساتذة الذي كشفت عنه بن غبريت بعد 24 ساعة، قال بوديبة إن هذا يؤكد نية وزارة التربية في عدم التحاور والوصول إلى حل، مشيرا إلى أن قرارات فصل الأساتذة من مناصبهم لا يمكنها أن ترعب الأساتذة، بل ستزيدهم تحفيزا لمواصلة الإضراب وافتكاك المطالب.

    انظر أيضا:

    الجزائر: إضراب يشل 4 قطاعات حيوية... ووزيرة التعليم تهدد بفصل 19 ألف أستاذ
    أطباء الجزائر يمهلون أويحيى 24 ساعة قبل وقف "الخدمة الصحية" في البلاد
    الجزائر: هل يكرس قانون الصحة الجديد "مجانية العلاج التي تعتبر خطا أحمر"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الجزائر, إضراب الأساتذة في الجزائر, الحكومة الجزائرية, عبد العزيز بوتفليقة, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik