02:53 21 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    الجيش العراقي ومتطوعين

    الحشد الشعبي يكشف لـ"سبوتنيك" نتائج أولية لملاحقته خلايا "داعش" شمالي بغداد

    © AP Photo / uncredited
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    كشف أمر اللواء 52 في الحشد الشعبي، مهدي تقي الآمرلي، في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الخميس 22 فبراير/شباط، عن النتائج الأولية للعملية الأمنية التي قادها الحشد على أوكار الخلايا النائمة للإرهاب في شمال وشرق البلاد.

    وانطلق الحشد الشعبي، منذ الثلاثاء الماضي، في عملية تفتيش في مناطق السعدونية، والقرى المحيطة بناحية الرياض، التي شهدت الكمين الذي استهدف مقاتلين من الحشد مطلع الأسبوع الجاري، في جنوب غربي كركوك، شمالي بغداد.

    وأضاف الآمرلي أن العملية أسفرت عن معالجة بعض الأهداف من قبل طيران الجيش العراقي، كما وصلت القوات إلى قسم من أوكار الخلايا النائمة لتنظيم "داعش" الإرهابي في المناطق المحددة للتفتيش والمداهمة، في جنوب غربي كركوك، وتم ضبط كميات من الأسلحة والاعتدة عند هؤلاء العناصر الإرهابيين.

    وذكر أنه جرى اعتقال عدد من العناصر الإرهابية، ويتم تدقيقهم من قبل الاستخبارات، منوها إلى أن العملية مازالت قائمة.

    وألمح الآمرلي إلى ما بعد الانتهاء من عمليات التفتيش والمداهمة، يكون مسك الأرض من قبل الحشد في هذه المنطقة.

    ويقول الآمرلي: "الآن نعمل على وضع خطة ومسك المنطقة، وهذا المكان الذي تكون فيه إثارة للعنف دائما، ومأوى للدواعش".

    واختتم أمر اللواء 52 في الحشد الشعبي، مؤكدا أن الاستخبارات "مازالت تعمل على تعقب وتحري أوكار الإرهاب، في جنوب غربي كركوك، وخلال ساعات سنعلن بالتفصيل، نتائج العملية".

    وفي وقت سابق من الثلاثاء الماضي، أعلن القيادي في الحشد الشعبي، كريم النوري، في تصريح لمراسلتنا، أن قوات الحشد الشعبي انطلقت، صباحا، في عملية تفتيش في مناطق السعدونية، والقرى المحيطة بناحية الرياض، التي شهدت الكمين الذي استهدف مقاتلين من الحشد، في جنوب غربي كركوك، شمالي بغداد.

    وأضاف النوري أن القوات تنوي بهذه العملية، الوصول إلى سد الثغرات وتحصين المواقع والوصول إلى النقاط التي يتواجد بها عناصر من تنظيم "داعش" الإرهابي.

    وبيّن النوري أن العناصر الإرهابية، هم الفارون من تنظيم "داعش"، باتجاه تلال حمرين "تمتد من محافظة ديالى، إلى كركوك"، والتي سنصل إليها في ملاحقتهم ونتعقب مصيرهم.

    وأخبرنا النوري أن القوات مشكلة من مقاتلي بدر، وفصائل من المقاتلين المتطوعين من أبناء قضاء الحويجة "جنوب غربي كركوك".

    وأعلن الحشد الشعبي العراقي أن 27 من مقاتليه لقوا حتفهم في كمين إرهابي بمحافظة كركوك، مساء الأحد الماضي، مشيرا إلى أن قيادة الحشد تسلمت جثامينهم.

    وذكر موقع الحشد أنه "في مساء الأحد 18 فبراير/شباط، تعرضت هذه القوة لكمين غادر من قبل مجموعة إرهابية من المنطقة متنكرة بالزي العسكري، مما أدى إلى اشتباكات عنيفة دامت لأكثر من ساعتين".

    وتابع البيان: "بادرت قوة أخرى من الحشد الشعبي بالدخول إلى المنطقة والتدخل لدحر العدو وقتل عدد منهم، وبسبب كثرة أعداد المهاجمين والأجواء الجوية الصعبة، قتل 27 بطلا من القوة الخاصة المحاصرة".

    وكشف المتحدث بإسم قيادة العمليات المشتركة العراقية، العميد يحيى رسول، في تصريح خاص لمراسلتنا في العاشر من الشهر الجاري، أخر تطورات القضاء على المجاميع الإرهابية وأوكارها وكهوفها في جبال حمرين ومناطق هامة تقع في شمال شرق البلاد.

    وقال رسول موضحاً:

    إن العمليات هي، تفتيش وفرض النظام في قضائي، الطوز خورماتو "التابع لمحافظة صلاح الدين"، وداقوق "على بعد 40 كم إلى الجنوب من كركوك"، شمالي بغداد، هذه المناطق يتواجد فيها خلايا نائمة للتنظيم الإرهابي وأيضا ضمن هذه الخلايا النائمة ما يسمون أنفسهم "جماعة الرايات البيضاء".

    ونوه رسول، إلى استهداف لأوكار التنظيم الإرهابي، شملت مستودعات أسلحة ومخازن، وكذلك مستودعات دعم لوجستي ومغارات أو ما يسمى كهوف في جبال حمرين — وأكثر من 60 هدف تم استهدافه من قبل طيران التحالف الدولي، قبل بدء عملية التفتيش والتطهير.

    انظر أيضا:

    من يقف خلف الحشد الدولي في مجلس الأمن ضد إيران
    "الحشد الشعبي" يواصل عمليات التفتيش عن خلايا "داعش" على الحدود العراقية السورية
    الحشد الشعبي يصد هجوما لـ"داعش" على الحدود العراقية السورية
    الحشد الشعبي يهدد بالرد بقوة إذا تسلل الإرهابيون من سوريا
    الحشد الشعبي: طوينا صفحة "داعش" عسكريا وسنواجه الإرهاب أمنيا
    "الحشد الشعبي" يرد على البحرين: مهمتنا قتال "داعش" وتحاولون جلب التأييد لنظامكم الفاسد
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق اليوم, قوات الحشد الشعبي, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik