Widgets Magazine
13:15 19 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    الوضع في ريف دمشق، الغوطة الشرقية

    مركز المصالحة الروسي: الهدنة الإنسانية الثانية في الغوطة الشرقية انتهت دون نتائج

    © Sputnik . Michael Voskresensky
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    الهدنة الإنسانية في الغوطة الشرقية (71)
    0 01

    أعلن مركز المصالحة الروسي، اليوم الأربعاء، أن سكان الغوطة الشرقية لم يتمكنوا من بدء المغادرة بسبب قصف المسلحين لليوم الثاني على التوالي.

    دمشق — سبوتنيك. وقال ممثل مركز المصالحة، اللواء فلاديمير زولوتوخين: "بعد انتهاء الهدنة الإنسانية الثانية لم يتمكن أي أحد من المدنيين من مغادرة الغوطة الشرقية بسبب القصف من قبل المسلحين".    

    وأفادت وكالة "سانا" أن مسلحي تنظيم "جبهة النصرة" والمجموعات التابعة له استهدفوا ظهر اليوم الممر الآمن المحدد لمرور المدنيين الراغبين بالخروج من الغوطة بغية منعهم من الخروج والاستمرار في احتجازهم.

    وذكرت "سانا" من مخيم الوافدين أن 6 قذائف هاون وصاروخية أطلقها الإرهابيون سقطت على الممر الآمن المحدد لخروج المدنيين الراغبين بالخروج من الغوطة ومحيطه.

    وبدأت عند الساعة التاسعة صباحا فترة التهدئة لإفساح المجال للمدنيين الراغبين بالخروج من الغوطة علما أن وحدات الجيش السوري بالتعاون مع الجهات المختصة اتخذت منذ الأمس الاستعدادات اللوجستية لاستقبال المدنيين حيث تنتظر أمام نقطة العبور المحددة سيارات إسعاف وسيارات نقل عامة لنقل المواطنين الخارجين من الغوطة إلى مركز الإقامة المؤقتة في الدوير بريف دمشق المجهز مسبقا بكل الخدمات الأساسية من أماكن سكن وإطعام ومركز صحي وغيرها.    

    الموضوع:
    الهدنة الإنسانية في الغوطة الشرقية (71)

    انظر أيضا:

    مركز المصالحة الروسي: أكثر من 300 مدني لم يصلوا للممر الآمن في الغوطة بسبب قصف المسلحين
    مركز المصالحة الروسي يضمن الأمن للمدنيين الراغبين في مغادرة الغوطة الشرقية
    مركز المصالحة الروسي: الوضع في الغوطة الشرقية مستمر في التدهور بغض النظر عن قرار الهدنة
    مركز المصالحة الروسي يدعو دمشق لمفاوضات مباشرة مع المعارضة في الغوطة الشرقية
    مركز المصالحة الروسي ينفي أنباء عن غارة على الغوطة الشرقية السورية يوم أمس
    الكلمات الدلالية:
    يزال المسلحون يعيقون خروج المدنيين من الغوطة الشرقية, الهدنة في الغوطة, مركز المصالحة الروسي, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik