Widgets Magazine
13:59 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    سوريا

    روسيا تخشى "مخططا خطيرا" يهدف لاتهام الحكومة السورية مرة أخرى

    © REUTERS / BASSAM KHABIEH
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، اليوم الأربعاء، أن روسيا تخشى قيام الجماعات المسلحة في سوريا بأعمال جديدة لاتهام الحكومة السورية مرة أخرى.

    موسكو — سبوتنيك. وقال نيبينزيا للصحفيين: "سمعنا الكثير من الحديث حول الهجمات الكيميائية في الغوطة الشرقية. المزاعم أو التقارير قادمة من هناك. ولم يقدم أي شخص أي دليل على الإطلاق، ولدينا أسباب تدعو إلى الاعتقاد بأن هناك شيء ما خطير يتم التخطيط له لاتهام الحكومة السورية مرة أخرى. وأنا خائف، وأتمنى لو كنت مخطئا، ولكني أخشى أن يكون هناك شيء ما يتم التخطيط له".

    هذا وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، في وقت سابق، أن الجماعات المسلحة في الغوطة الشرقية، تخطط لتنفيذ هجمات بالغازات السامة وإلقاء اللوم فيها على دمشق.

    وجاء في بيان للوزارة أن "الأدلة قد أظهرت أن قادة التشكيلات المسلحة غير الشرعية في الغوطة الشرقية يعدون لعمل استفزازي مستخدمين غازات سامة لاتهام قوات الحكومة السورية باستخدام السلاح الكيميائي ضد المدنيين".

    وشكل مجلس الأمن الدولي لجنة تحقيق تسمى "الآلية المشتركة للتحقيق" في آب/ أغسطس 2015، لتحديد الجهة التي تقف وراء سلسلة من الهجمات الكيميائية التي أفادت معلومات بأنها وقعت في سوريا في 2014 و2015.

    وكانت آلية التحقيق المشتركة، التي شكلتها الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، قدمت لمجلس الأمن الدولي تقريرا حملت فيه الحكومة السورية المسؤولية عن هجوم كيميائي على بلدة خان شيخون 4 نيسان/ أبريل 2017، وتنظيم "داعش" الإرهابي المسؤولية عن استخدام غاز الخردل في بلدة أم حوش في 15 و16 أيلول/ سبتمبر 2016.

    واقترحت روسيا في كانون الثاني/ يناير 2018 ، إنشاء هيئة تحقيق دولية جديدة للتحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية، وأعدت مشروع قرار ذي صلة، لكن الولايات المتحدة عارضت الاقتراح.

    انظر أيضا:

    إيران: لا نملك قاعدة عسكرية في سوريا وهذه أمور تختلقها أمريكا وإسرائيل
    سوريا تتهم التحالف الدولي بتقويض سيادتها وتطالب بإنهاء الوجود الأمريكي على أراضيها
    بالصور... شبكة أمريكية تكشف عن قاعدة صواريخ إيرانية جديدة في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    الحكومة السورية, الغوطة, مجلس الأمن, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik