23:14 GMT13 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    من جديد تهدد فرنسا الحكومة السورية بالرد إذا ثبت استخدامها أسلحة كيمائية في سوريا وهذه المرة على لسان وزير الخارجية جان إيف لودريان، الذي قال إن بلاده سترد إذا ثبت استخدام أسلحة كيميائية في سوريا أدت إلى سقوط قتلى.

    وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد تحدث عن نفس الأمر أكثر من مرة وهدد بتوجيه ضربة عسكية ضد سوريا إذا ثبت استخدام السلاح الكيماوي.

    الحكومة السورية نفت بدورها أكثر من مرة استخدام السلاح الكيميائي في الحرب الدائرة هناك، وكانت روسيا قد طالبت أيضا بتحقيق مستقل حول هذا الأمر بدلا من التلويح به في كل فترة، كما اتهمت الحكومة السورية فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا باستخدام ورقة الأسلحة الكيميائية كذريعة لتهديد الجيش السوري.

    وفي حوار مع العميد علي مقصود، الخبير العسكري والاستراتيجي، لبرنامج "بوضوح" المذاع على راديو "سبوتنيك" قال إن هناك تصعيدا فرنسيا دبلوماسيا يحمل في طياته تهديدا لسوريا إذا ثبت استخدامها للأسلحة الكيماوية، حيث إن فرنسا تبحث عن موطئ قدم لها في الأزمة السورية.

    في حين قال عباس الحاج، المحلل والكاتب الفرنسي، إنه لا يعتقد أن الحل منفردا لكل دولة على حدة سيكون رادعا أو ناجعا للحكومة السورية بدليل أن الضربات الأمريكية التي نفذتها من قبل لم تسفرعن نتائج ملموسة لذلك يكمن الحل في "حل جماعي بالاتفاق مع الحليف الأقوى لسوريا وهي روسيا فهى من تحدد سير العملية السياسية التفاوضية والعسكرية الآن".

    انظر أيضا:

    مركز المصالحة الروسي: وقف إطلاق النار في سوريا مستمر بشكل عام
    أردوغان لأمريكا: لماذا ترسلون السلاح إلى سوريا وتؤسسون 20 قاعدة عسكرية رغم نهاية "داعش"
    سوريا: ممر جديد لإخراج المدنيين المحاصرين في الغوطة الشرقية
    "البنتاغون" يستعين بتقنيات "غوغل" لمحاربة داعش في سوريا والعراق
    وزير خارجية فرنسا: سنرد إذا ثبت استخدام أسلحة كيماوية أدت لسقوط قتلى في سوريا
    آلاف الهاربات من بطش "داعش" عدن إلى مدينة عراقية حدودية مع سوريا
    الكلمات الدلالية:
    إيمانويل ماكرون, أخبار اليوم, أسلحة كيميائية, إطلاق النار, الرئاسة الفرنسية, الرئاسة السورية, الأمم المتحدة, بشار الجعفري, بشار الأسد, الغوطة الشرقية, فرنسا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook