10:36 27 أبريل/ نيسان 2018
مباشر
    قوات الأمن التونسية

    مد حالة الطوارئ في تونس سببه "النجاح في محاربة الإرهاب"

    © AFP 2018 / FETHI BELAID
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    "قال رياض الصيداوي، مدير المركز العربي للدراسات السياسية والاجتماعية بجنيف، إن مد حالة الطوارئ في تونس تأتي في إطار "النجاحات الكبيرة التي حققتها تونس في مكافحة الإرهاب على مدار الفترة الماضية.

    وأضاف في تصريحات لـ"سبوتنيك" أن مد حالة الطوارئ في تونس لا يعني انتشار الدبابات في الشوارع أو الجيش، بل هو أمر لازم لما تشهده المنطقة في الفترة الحالية، وما تمثله الجماعات الموجودة في ليبيا من تهديد لدول الجوار كافة. 

    وتابع أنه على الرغم من الحوادث الإرهابية الكبرى التي وقعت في تونس العام الماضي، فإن قوات الأمن تمكنت بالفعل من القبض على تلك الخلايا الإرهابية وتفكيك معظمها، من خلال الاعترافات التي أدلى بها كل من تم القبض عليهم خلال العمليات الأمنية.

    فيما قالت النائبة بالبرلمان التونسي ليلى أولاد علي، لـ"سبوتنيك"، إن الحالة الأمنية في البلاد استدعت مد حالة الطوارئ، وفقا لرؤية الجهات المسؤولة عن ذلك وأجهزة الاستخبارات، التي تفعل ما تراه في الصالح العام والأمن القومي التونسي. 

    وكان الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، قرر تمديد حالة الطوارئ لمدة سبعة أشهر، بدءا من 12 مارس/ آذار الجاري.

    ووفقا لما نشرته صفحة رئاسة الجمهورية التونسية، أشرف الرئيس على اجتماع مجلس الأمن القومي، الذي أقيم يوم الثلاثاء 6 مارس/ آذار، واستعرض الاجتماع تقييما للأوضاع الأمنية داخليا وإقليميا وآخر الاستعدادات لإنجاح المواعيد والمناسبات الوطنية الكبرى، وفي مقدمتها انتخابات البلدية وتأمين الموسم السياحي الصيفي وشهر رمضان.

    العمليات الإرهابية الكبرى في تونس:

    عملية 2002

    تعرض معبد الغريبة اليهودي في جزيرة جربة التونسية في العام 2002 لهجوم إرهابي، نفذ عن طريق شاحنة محملة بالغاز، وأسفر عن مقتل 21 شخصا معظمهم من السياح الألمان. 

    متحف باردو

    في 18 مارس/ آذار 2015، هاجم متشددان عددا من السياح الأجانب في متحف باردو، أبرز المتاحف في تونس، وأسفرت العملية عن مقتل 23 شخصا وجرح العشرات أغلبهم سياح من فرنسا واليابان وإيطاليا وكولومبيا وقتل منفذي الهجوم وتنبى تنظيم "داعش" مسؤوليته.

    هجوم سوسة 

    في 26 يونيو/ حزيران 2015، هاجم متشدد فندق "أمبريال" في محافظة سوسة الساحلية، وأسفر الهجوم عن مقتل 39 سائحا من بينهم 30 شخصا من بريطانيا. 

    شاحنة الأمن الرئاسي 

    في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، تعرضت حافلة خاصة بالأمن الرئاسي التونسي في شارع محمد الخامس، بالعاصمة، إلى تفجير، وأسفر الهجوم عن مقتل 12 عنصرا من أفراد الأمن الرئاسي التونسي إلى جانب إصابة عدد آخر.

    تفجير بن قردان

    في 7 مارس/ آذار 2016، وقعت اشتباكات بين عناصر تنيظم "داعش" الإرهابي والأمن التونسي، استمرت أيام، وأسفرت عن قتل 55 متشددا، واعتقال العشرات منهم إلى جانب الكشف عن مخابئ أسلحة وذخيرة.

    انظر أيضا:

    تقدم في محادثات قرض تونس مع صندوق النقد
    تمديد حالة الطوارئ في تونس
    "الانتماء والهوية القانونية" في المؤتمر الوزاري العربي الأول في تونس
    خبير: كيانات سياسية عدة في تونس مخترقة بالتمويل الخارجي
    تونس... قرار تمديد حالة الطوارئ بين الدواعي الأمنية والمس بالحريات
    الكلمات الدلالية:
    هجوم سوسة, متحف باردو, أخبار, عمليات إرهابية, مجلس الأمن القومي, حالة الطوارئ, داعش, الإرهاب, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik