13:02 21 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    البرلمان العراقي

    رئيس كتلة الفضيلة: قوات خرقت الدستور العراقي... وبغداد حرة في شراء السلاح من روسيا

    © REUTERS /
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    صرح رئيس كتلة الفضيلة، عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، النائب عمار الحميداوي، لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الأحد، 11 آذار/مارس، حول شراء الأسلحة من روسيا، ووجود القواعد الأمريكية على الأراضي العراقية.

    وقال الحميداوي لـ"سبوتنيك" إن العراق إذا  قرر أن هناك حاجة موضوعية لشراء أنواع محددة من السلاح، فإنه يمتلك القرار، مشيرا إلى أنه لا توجد عوائق أمام هذا.

    جاء ذلك ردا على ما قاله وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، خلال مؤتمر صحفي في العاصمة الروسية موسكو في بداية الشهر الجاري حيث قال فيما يخص نية العراق شراء أسلحة دفاعية من روسيا "صرح رئيس كتلة الفضيلة، عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، النائب عمار الحميداوي، لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الأحد، 11 آذار/مارس، حول شراء الأسلحة من روسيا، ووجود القواعد الأمريكية على الأراضي العراقية".

    وحول بقاء القواعد العسكرية الأمريكية في الأراضي العراقية، قال الحميداوي:كما تعلمون، أن الدستور العراقي واضح، لا يمكن وجود أي قوات أجنبية على الأراضي العراقية، إلا بموافقة مجلس النواب، وتعلمون أن البرلمان لم يقر مثل هكذا موضوع ولم يعرض عليه ذلك، بالتالي لا يمكن وجود أو تواجد قواعد أجنبية، خصوصا وأن قدرات وخبرات وتجارب القوات العراقية وصلت مستويات عالية وهي تعد من أفضل القوات في المنطقة، بعد تجربتها في مكافحة الإرهاب "المتمثل تنظيم "داعش" وتحرير الأرضي منه.

    وأضاف عضو لجنة الأمن والدفاع، أن القوات العراقية، أثبتت قدراتها العالية، في مواجهة ومكافحة الإرهاب، وأن لا حاجة لأي قوات أجنبية في العراق، فالجهد الوطني يكفي لمواجهة أي تحد أمني.

    وأشار إلى أن العراق يحتاج إلى تدريب وهذا التدريب ممكن أن يكون على شكل مذكرات تفاهم مع دول يمكن أن يستفاد من خبراتها.

     رفض قاطع

    ولفت الحميداوي، إلى أن الحكومة العراقية، تقول إن القوات الأمريكية تضم مدربين ومستشارين، والمبدأ الثابت لا يمكن القبول بأي قوات قتالية أجنبية من أي دولة كانت.

    وعن وجود القوات التركية، نوه الحميداوي، إلى أن "الموقف من وجود القوات التركية مجمع عليه رسميا وشعبيا وبكافة السلطات ووصفته جميع السلطات بأنه عدوان وانتهاك للسيادة العراقية، وبذلت الجهود على المستوى الإقليمي والدولي لإدانة هذا التواجد والضغط على تركيا لسحب قواتها التي طبعا وجودها مرفوض على المستوى الرسمي والشعبي".

     إدانة الأمريكيين 

     وما إذا كانت هناك إدانة للضربات التي توصف بأنها وقعت "خطأ"، نفذتها مروحيات التحالف الدولي أثناء دعمها للقوات الأمنية في القضاء على "داعش"، وأسفرت عن مقتل وجرح مدنيين، أكد الحميداوي أن الحكومة شكلت لجان تحقيق لتحديد أسباب تقصير الطيران الأمريكي، وأن الحكومة تتابع مثل هذه القضايا وتتحقق منها.

    ولفت رئيس كتلة الفضيلة، عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، إلى أن مثل هذه الحوادث تبعث "رسائل" وتكرارها أمر سيء لأنه يؤدي إلى وقوع ضحايا بين المواطنين، ويوتر العلاقة والموقف تجاه القوات التي تتسبب في هذه الأخطاء. 

    الجدير بالذكر، أن القوات الأمريكية، لها في العراق قواعد عسكرية، أبرزها في قضاء مخمور الواقع بين قضائي الحويجة والشرقاط والموصل مركز نينوى، شمالاً، ومدينة الحبانية السياحية، وعين الأسد في الأنبار، غرباً وفي العاصمة بغداد.

    أما القوات التركية فموجودة في معسكر زيلكان، قرب قضاء بعشيقة شمال شرقي الموصل، والتي أثار دخولها للأراضي العراقية، غضب حكومي وشعبي واسع في البلاد.    

    انظر أيضا:

    الجيش التركي يدمر أهدافا لحزب العمال الكردستاني شمالي العراق
    قرغيزستان تطالب العراق بالكشف عن مصير مواطنيها
    قرب استئناف الرحلات الدولية من مطار أربيل بكردستان العراق
    الدفاع الألمانية: مستمرون في تدريب قوات "البشمركة" الكردية في العراق
    سفير العراق لدى موسكو: السلاح الروسي كان أحد أسباب انتصارنا على "داعش"
    العراق يعتزم فتح مطارات إقليم كردستان قبل أعياد النيروز
    ملك السعودية يهدي العراق ملعبا لكرة القدم
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, أخبار العالم العربي, أخبار العالم, البرلمان العراقي, العراق, العالم العربي, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik