06:55 16 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    تونس

    بعد جدل كبير... هيئة الانتخابات التونسية توضح أسباب إلغاء اعتماد الحبر

    © flickr.com/ Cernavoda
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    متابعة الانتخابات البلدية التونسية (27)
    0 10

    قال رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس، محمد التليلي المنصري، إن الحبر الانتخابي يعد وسيلة ثانوية لا علاقة لها بالأمور القانونية أو الإجرائية.

    وأضاف المنصري اليوم الأحد في تصريح لوكالة تونس للأنباء، أن الحبر "له رمزية في أذهان التونسيين"، مشيرا إلى أن أغلب دول العالم تخلت عن هذه المادة ولم تعد تستعملها باعتبارها "عنوانا للتخلف".

    وأوضح أن هناك جملة من الأسباب الموضوعية جعلت الهيئة تقررعدم اعتماد الحبر الانتخابي خلال الاقتراع في الانتخابات البلدية من أهمها عدم إدراج مادة الحبر في ميزانية الهيئة لسنة 2017 وخصوصية الاستحقاق الانتخابي المحلي الذي لا يشارك فيه إلا التونسيون المقيمون داخل التراب التونسي بما يجعل ازدواجية التسجيل أو الاقتراع شبه مستحيلة باعتبار أن لكل دائرة بلدية سجل خاص بها.

    وأفاد أن عملية التثبت في الهوية خلال هذا الاستحقاق تكون عن طريق بطاقة التعريف الوطنية والإمضاء في السجلات الانتخابية فحسب خلافا للانتخابات التشريعية والرئاسية التي يشارك فيها التونسيون المقيمون بالخارج بما يتيح المجال للتسجيل أو الاقتراع المزدوج باستعمال بطاقة التعريف الوطنية في تونس وجواز السفر بالخارج.

    ووصف رئيس هيئة الانتخابات إجراءات اقتناء الحبر بـ"المعقدة والطويلة" حيث يتم اقتناء هذه المادة من الصين عن طريق إجراء طلب عروض دولي يدوم 6 أشهر على الأقل، لافتا في هذا الشأن إلى أنه نظرا لعدم تحديد تاريخ مضبوط منذ البداية للانتخابات البلدية، مما أربك عمل الهيئة، فإنه لم يكن من اليسير اتباع الإجراءات المعمول بها.

    وبين أن للحبر الانتخابي تاريخ صلاحية محددا يجعل من هذه المادة "خطرة" وتفرض للتخلص منها مصاريف استثنائية إلى جانب كلفة استيرادها الباهضة وضرورة الحذر في عملية نقلها وتسخير أعوان إضافيين في 11 ألف مكتب انتخابي لحسن استغلالها وتوظيفها حماية للبيانات والسجلات الانتخابية.

    وكانت رئيسة الجمعية التونسية من أجل نزاهة وديمقراطية الانتخابات "عتيد" ليلى الشرايبي، عبرت في تصريحات إعلامية عن تخوف الجمعية من عملية إلغاء الحبر الانتخابي، مشيرة إلى أن هذا القرار يمكن أن يكون مدخلا للتصويت مرتين.

    يذكر أن مداولات مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في جلستها المنعقدة بتاريخ 29 يناير/كانون الثاني 2018 أفضت من بين قراراتها إلى عدم اعتماد الحبر الانتخابي خلال الاقتراع في الانتخابات البلدية.

    الموضوع:
    متابعة الانتخابات البلدية التونسية (27)

    انظر أيضا:

    تظاهرة نسائية في تونس للمطالبة بالمساواة في الميراث
    مد حالة الطوارئ في تونس سببه "النجاح في محاربة الإرهاب"
    تمديد حالة الطوارئ في تونس
    الكلمات الدلالية:
    تونس, أخبار تونس, الانتخابات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik