03:55 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    الغوطة الشرقية

    مركز المصالحة الروسي يتفاوض مع "جيش الإسلام" لإخراج الجرحى من الغوطة الشرقية

    © REUTERS / OMAR SANADIKI
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أعلن رئيس مركز المصالحة الروسي، الجنرال يوري يفتوشينكو، أن المركز يتفاوض مع "جيش الإسلام" لإخراج المرضى والجرحى من الغوطة الشرقية.

    الغوطة الشرقية — سبوتنيك. وقال يفتوشينكو: "المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف يجري مفاوضات مع "جيش الإسلام" لإخراج المرضى والجرحى (من المسلحين) إضافة إلى المدنيين من الغوطة".    

    وكان مركز المصالحة الروسي أمس الأحد، قد الجماعات المسلحة في الغوطة الشرقية للخروج من المنطقة والسماح للمدنيين بالمغادرة.

    وأعلن الناطق باسم المركز اللواء فلاديمير زولوتوخين عن "عن تقدم عملية المفاوضات مع المسلحين حول إخراج المدنيين من الغوطة الشرقية، وأن جزء من الفصائل المسلحة يبحث إمكانية إخراج عشرات المدنيين من المنطقة مقابل إمكانية خروج المسلحين مع عائلاتهم".

    وقال زولوتوخين للصحفيين: "مركز المصالحة بين الأطراف المتنازعة والعسكريين السوريين يواصلون المفاوضات مع أعضاء الفصائل المسلحة في الغوطة الشرقية حول إخراج المدنيين من المنطقة. ويبحث المسلحون إمكانية إخراج عشرات السكان مقابل إمكانية مغادرة المنطقة مع عائلاتهم مع ضمانات أمنية".    

    انظر أيضا:

    نائب سوري: أمريكا ترفض مغادرة "الغوطة" بلا مكاسب
    الجيش السوري يكسر التوقعات في الغوطة... تكتيك جديد فاجأ خطط المسلحين
    الجيش السوري يطبق الحصار على دوما وحرستا في الغوطة الشرقية
    القوات السورية تعثر على ورشة للمسلحين لتحضير ذخائر كيميائية في الغوطة الشرقية
    مواجهات مفتوحة بين "فيلق الرحمن" و"جبهة النصرة" في الغوطة الشرقية
    البنتاغون يعترف بعدم وجود أدلة لاستخدام الأسلحة الكيماوية في الغوطة الشرقية
    بالفيديو... مظاهرات في الغوطة: "بدنا نصفي القلوب... ما بدنا مسلحين بدنا الجيش العربي السوري"
    ماذا اشترط مركز المصالحة الروسي على "فيلق الرحمن" لقبول خروجه من الغوطة
    أحد تلامذة زهران علوش يكشف لـ"سبوتنيك" خفايا الغوطة
    الكلمات الدلالية:
    مركز المصالحة الروسي يتفاوض مع "جيش الإسلام", إخراج المسلحين, معركة الغوطة الشرقية, مركز المصالحة الروسي, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik