00:26 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد رئيس اللجنة القانونية البرلمانية، النائب عن التحالف الكردستاني، محسن السعدون، اليوم الاثنين، حضور نواب التحالف جلسة البرلمان.

    وأوضح السعدون في تصريح لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، أن نواب التحالف الكردستاني، سيحضرون جلسة مجلس النواب العراقي، التي ستعقد غداً الثلاثاء، قائلا "كنا ممتنعين عن حضور جلسات التصويت على الموازنة الاتحادية فقط".

    الجدير بالذكر، أن مجلس النواب العراقي، صوت بعد تأجيل متكرر إثر الخلافات، على الموازنة الاتحادية، السبت 3 مارس/ آذار، بالرغم من عدم إرضاء كل الكتل السياسية ومنها المنضوية في التحالف الكردستاني الذي قاطع نوابه الجلسة ردا على تخفيض حصة الإقليم من 17% إلى 12%.

    وقال نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية البرلمانية، عن تحالف القوى، محمد العبد ربه، في الثامن من الشهر الجاري، لوكالة "سبوتنيك": "نحن لسنا راضين 100%، عن الموازنة الاتحادية، لكن أقل تقدير إذا قلنا بنسبة 50% استطعنا أن نمرر بعض الفقرات التي كنا نطالب بها، لكن كإرضاء تام غير موجود لدى تحالف القوى ولا كل الكتل الأخرى".

    وأضاف العبد ربه، لكن أيضا نحن لا نريد أن نعطل عمل الحكومة، لأنه هناك الكثير من الأمور تنتظر إقرار الموازنة لذلك ذهبنا إلى الإقرار، على أمل أن يكون هناك فائض من الموازنة من السنوات السابقة نتيجة ارتفاع أسعار النفط.

    وأعلن رئيس كتلة التغيير المنضوية في التحالف الكردستاني، النائب كاوه محمد، في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، الاثنين 5 مارس "إن خياراتنا ليست كثيرة الآن، ومنها يجب أن يكون هناك تحرك على المستوى الدولي، وتدخل من قبل الدول الصديقة كالولايات المتحدة الأمريكية، ودول أوروبا، وروسيا، وجميع الذين يهمهم وحدة العراق والتوافق فيه، لهذا أن إحدى الخيارات التي تم طرحها عقب تصويت البرلمان على الموازنة الاتحادية لعام 2018، أن نتحرك على هذه الدول، والأمم المتحدة أيضا، ويكون لهم دور في إصلاح الأمور التي تتعلق بالعلاقة بين الإقليم والمركز والإشكالات الموجودة".

    وبيّن محمد، بعدما تم تمرير الموازنة بمنطق الأغلبية والأقلية من قبل الكتل "السنية والشيعية"، وهذا ضد مبدأ التوافق، وتهميش لمكون أساسي في العراق وهو الكرد، ولم يراعوا أي من مطالبنا في قانون الموازنة بما يخص حصة إقليم كردستان، ورواتب قوات البيشمركة، والكثير من حقوق الإقليم.

    ويشير محمد إلى أن مشروع قانون الموازنة، بعد تمريره وإقراره، لا يخدم القرار ككل، والموازنة ليست لجميع مكونات الشعب العراقي، قائلا: "بالتالي نحن ككتل كردستانية، تدارسنا الموضوع، وكانت هناك بعض المقترحات والآراء، منها أن الكرد يجب أن يقاطعوا العملية السياسية، وهو ليس قرار بل مقترح من قبل بعض الأحزاب".

    الكلمات الدلالية:
    العراق, كردستان, البرلمان العراقي, التحالف الكردستاني, نواب التحالف الكردستاني يعودون إلى جلسات البرلمان العراقي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook