Widgets Magazine
23:36 20 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    17 عائلة من داخل الغوطة تنال حريتها

    17 عائلة من داخل الغوطة تنال حريتها... بعدما استعصى عليهم الخروج

    © Sputnik . Yazan Kalash
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    ألعاب وحلوى وطعام ليست حلما، اليوم، بالنسبة لخالد ورفاقه الذين خرجوا من الغوطة الشرقية باتجاه مركز إيواء الدوير القريب من معبر مخيم الوافدين شمالي دوما في ريف دمشق، حتما إن ما بأيديهم اليوم لا يلغي الحنين لمنزلهم، لكنه كفيل بنسيان 4 سنوات من الحرب المتواصلة في الشرق الدمشقي.

    سبوتنيك. يلعب الأطفال في ساحة المركز بعد أن تلقوا الرعاية الصحية والغذائية، غير ابهين بأصوات المعارك التي تبعد عدة كيلومترات فقط بعكس ما كانوا عليه عندما كانوا وعائلاتهم قبل يوم واحد، حيث لجأوا إلى الهرب من تحت الأنفاق التي حفروها أسفل منازلهم باتجاه معبر الوافدين.

    وتقول أم خالد: "اليوم عادت لنا الحياة، خرجنا مع جيراننا من مسرابا وتوجهنا باتجاه المعبر، كنا خائفين من التهديدات المتكررة من قبل المسلحين إلا أن الروح أبعدت عن أذهاننا رؤية الموت، لم يبقى لنا سبيل سوى الهرب، والحمد لله تمكنا من النجاة بأرواحنا وأرواح أطفالنا".

    وتتابع، أخرجنا المسلحين عنوّةً من زبدين عندما تمكن الجيش السوري من اقتحام القطاع الجنوبي من الغوطة الشرقية، وقالوا لنا إن بقيتم هنا ستقتلون، رفض البعض التوجه نحو بلدات القطاع الأوسط وحاول البقاء إلا أن المسلحين رفعوا السلاح في وجوهنا وطلبوا منا الخروج.

    وتشير أم خالد لقد توجهنا نحو مسرابا، حيث كان يعمل زوجي وبقينا هنالك لمدة سنتين إلى أن تمكّنا من الهرب سيما في هذه المرحلة التي تشهد فيها الغوطة الشرقية أكبر معركة عسكرية.

    17 عائلة من داخل الغوطة تنال حريتها
    © Sputnik . Yazan Kalash
    17 عائلة من داخل الغوطة تنال حريتها

    وأشار مراسل "سبوتنيك"، أنه كرر سؤاله للمدنيين المتواجدين في مركز إيواء الدوير حول (هل حاولتم الخروج من الغوطة، وهل طلبتم دعم للخروج؟)، وفي كل الحالات بين المدينيين أن محاولات الخروج كلها بائت بالفشل لأن المسلحين في الداخل يحتمون بهم وهم وسيلتهم للبقاء، وبين أخر أنه طلب الخروج من أنفاق التهريب إلا أن المبلغ كان كبيرا جدا، حيث أن سعر الخروج للشخص الواحد تقارب الـ 700 ألف ليرة سورية، وكلما اشتد الوضع أكثر ارتفع السعر أيضا.

    17 عائلة من داخل الغوطة تنال حريتها
    © Sputnik . Yazan Kalash
    17 عائلة من داخل الغوطة تنال حريتها

    يلتف الأطفال حول بعضهم مكررين لعبتهم المفضلة ضمن مركز إيوائهم لكن المكان أصبح مختلفا، طعم حياة جديد يدق أبواب النجاة، لتختم رانيا، قلت لأمي عندما اشتدت المعارك "أننا لن نموت".

     

    انظر أيضا:

    جاويش أوغلو: روسيا وتركيا تعملان على تفادي العنف في الغوطة وإدلب
    مراسل "سبوتنيك": خروج المجموعة الثانية من المدنيين من بلدة دوما في الغوطة الشرقية
    الأركان الروسية: المسلحون في الغوطة الشرقية يحضرون لمسرحية "الأسلحة الكيميائية"
    مركز المصالحة يعلن خروج أول مجموعة من المدنيين من الغوطة الشرقية
    استخدام نوع مخفف من راجمات الصواريخ في معركة الغوطة الشرقية
    المسلحون في الغوطة يطلقون 30 قذيفة نحو دمشق
    بالفيديو... الجيش السوري يقسم مواقع المسلحين في الغوطة
    الكلمات الدلالية:
    رعاية صحية, عائلات, خروج, هرب, مسلحين, أطفال, معركة الغوطة الشرقية, وكالة سبوتنيك, الغوطة الشرقية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik