02:56 22 أبريل/ نيسان 2018
مباشر
    الجيش الجزائري

    على اتصال بـ"داعش"...الأمن الجزائري يصطاد "الذئاب المنفردة"

    © AP Photo / Uncredited
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30

    تمكن الأمن الجزائري من تفكيك خلية إرهابية تطلق على نفسها اسم "الذئاب المنفردة"، في ولاية معسكر (غربا) حيث كانت على تواصل مع قادة تنظيم "داعش" الإرهابي في الخارج، لتجنيد شباب جزائريين في صفوفه.

    وبحسب ما نشرته صحيفة "الشروق" الجزائرية، فإن شرطة البلاد تمكنت من رصد نشاط 11 شخصا كانوا يستغلون مواقع التواصل الاجتماعي ومطبوعات ودعامات إلكترونية من أجل نشر وإشادة بنشاطات وأعمال إرهابية، إضافة إلى ضبط وجود اتصالات بين المشتبه فيهم وأشخاص آخرين من خارج الوطن منهم من يحمل كنية جهادية مستوحاة من الفكر المتشدد لـ"داعش".

    كما بينت التحقيقات أن أفراد الشبكة كانوا يستغلون تطبيقا مشفرا يستعمل من طرف الجماعات الإرهابية في التواصل لكونها صعبة التحديد والتواصل خارج نطاق الجماعة.

    وأوضح  وكيل الجمهورية لدى محكمة معسكر، نايت سيدي أحمد جعفر، في تصريحات لـ"الشروق"، أن عناصر الشرطة وبعد جمعها للمعطيات الكافية تحت إشراف النيابة تم تمديد اختصاصها إلى مناطق داخل إقليم مجلس قضاء معسكر، حيث توصلت إلى تحديد هوية 11 فردا تتراوح أعمارهم ما بين 25 و38 سنة، تسعة منهم تم توقيفهم وكلهم من داخل الولاية، واثنان من خارج الولاية وهما في حالة فرار.

    وذكرت التحقيقات أن الموقوفين ضُبطت بحوزتهم أجهزة إعلام آلية ودعامات مغناطيسية، وهواتف نقالة وكذا علم متعلق بتنظيم "داعش" في منازل بعض منهم، وقد كانوا يسمون أنفسهم بـ"الذئاب المنفردة".

    وقررت محكمة إيداعهم الحبس المؤقت بتهمة جناية إنشاء وتأسيس وتنظيم وتسيير جماعة إرهابية منظمة الغرض منها استهداف أمن الدولة والوحدة الوطنية، واستقرار المؤسسات والمشاركة في أعمال إرهابية.

    انظر أيضا:

    قتلى وجرحى إثر حادث دهس مروع استهدف تلاميذ في الجزائر (فيديو)
    الجزائر: شبكة خطيرة لتجنيد أفارقة ضمن صفوف "داعش"
    15 ألف طبيب يدرسون الاستقالة الجماعية في الجزائر
    الجزائر تنفذ عملية عسكرية ضد الإرهاب بالتعاون مع فرنسا
    المغرب يطالب الجزائر بالاستجابة للحكم الذاتي
    تعرف على مكاسب الجزائر من زيارة أردوغان
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الجيش الجزائري, الجزائر, تنظيم داعش الإرهابي, أخبار الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik