12:06 28 مايو/ أيار 2018
مباشر
    طائرة حربية إف 15

    محلل سياسي: إعلان إسرائيل قصف المفاعل السوري رسالة إلى 3 أطراف

    © AP Photo / Ariel Schalit
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    233

    قال المحلل السياسي اللبناني نضال السبع، إن اعتراف إسرائيل بقصف المفاعل النووي السوري في دير الزور، بعد 10 سنوات من التكتم، يحمل العديد من الرسائل الأمنية لسوريا وإيران و"حزب الله".

    ولفت السبع، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الأربعاء 21 مارس/ آذار، أن أغلب العمليات الأمنية والعسكرية، التي تقوم بها إسرائيل ضد العرب، تبقى طي الكتمان داخل أرشيف المؤسسات الأمنية الإسرائيلية، ويحظر على الإعلام الإسرائيلي تداولها أو الحديث عنها لاعتبارات أمنية.

    وتابع المحلل السياسي اللبناني المتخصص في الشأن السوري: "لكن ما نلاحظه اليوم، أن المؤسسات الأمنية والعسكرية توافقت على الإعلان عن مسوؤلية إسرائيل عن استهداف المفاعل النووي السوري في دير الزور، وهذا ما يطرح العديد من التساؤلات حول هدف الإعلان عن ذلك في الوقت الحالي، خاصة بعد إسقاط المضادات الأرضية السورية لطائرة إسرائيلية بين "شفا عمرو" و"الناصرة"، وضغوط رئيس الوزراء الإسرائيلي على الإدارة الأمريكية لإلغاء الاتفاق النووي الإيراني".

    وأوضح نضال السبع أن جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد"، نفذ خلال 14 شهرا، الممتدة من النصف الأول من عام 1972، وحتى يوليو/ تموز من عام 1973، 55 عملية أمنية استهدفت قادة العمل الوطني الفلسطيني، ولم تعلن إسرائيل إلا عن 25 عملية منها، رغم مرور أكثر من 45 عاما على تنفيذها، حسبما ذكر رونين بيرغمان، الخبير المقرب من الأجهزة الأمنية الإسرائيلية.

    ولفت السبع إلى أن هناك شواهد كثيرة على تلك العمليات، التي لم تفصح عنها إسرائيل لضرورات أمنية، مثل "عملية الموساد في طرابلس" عام 1973، التي لم تعترف بها إسرائيل، رغم اعتقال ضابط إسرائيلي برتبة نقيب يدعى حاييم روفائيل، بواسطة قائد شرطة مدينة طرابلس اللبنانية النقيب عصام أبو زكي.

    وأردف: "إسرائيل لا تعطي معلومات بالمجان، ولا تعترف بعملياتها الأمنية لمجرد الاعتراف، ولا يمكن أن يكون هذا الإعلان في إطار الصراع على الأدوار داخل المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، أو بهدف تقزيم أدوار الآخرين، كما تحدث اليوم مدير الموساد السابق تامير باردو، بل إن هذا الإعلان جاء ليخدم أهدافا إسرائيلية عليا، حتمت على المؤسسة الأمنية الإعلان عن استهداف مفاعل "الكبر" السوري في ديرالزور عام 2007.

    وأكد السبع أن هذا الإعلان هو محاولة من جانب قادة إسرائيل ليدعوا أنهم قادرون على توفير الأمن للمجتمع الإسرائيلي، الذي أصيب بالصدمة بعد إسقاط الطائرة الإسرائيلية في شمال فلسطين قبل شهر ونصف تقريبا، بجانب سعي إسرائيل إلى إبراز التعاون بين سوريا وكوريا الشمالية في المجال النووي.

    وأقر الجيش الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، في بيان رسمي له بتدمير مفاعل نووي سوري كان في المرحلة الأخيرة من بنائه في ضربة جوية شنتها مقاتلاته عام 2007، مشيرا إلى أن البيان الخاص بالضربة الجوية، التي دمر فيها المفاعل، جاء في أعقاب إنهاء أمر رقابي عسكري كان يحظر بموجبه على أي مسؤول إسرائيلي التحدث بشأن العملية.

    وقال وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس، اليوم الأربعاء، إن قصف المفاعل النووي السوري عام 2007، يشير إلى أن تل أبيب لن تسمح لمن يهددون بقاءها بامتلاك أسلحة نووية.

    انظر أيضا:

    14 إجراء اتخذته إسرائيل قبل قصف المفاعل النووي السوري (فيديو وصور)
    مسؤول إسرائيلي يفجر مفاجأة بشأن المفاعل النووي السوري
    رئيس "المعسكر الصهيوني": إسرائيل مدينة لكل من شارك في قصف المفاعل النووي السوري
    وزير المخابرات الإسرائيلي: ضربة 2007 على المفاعل النووي السوري رسالة لإيران
    الكلمات الدلالية:
    انفجار مفاعل نووي, أخبار سوريا, قصف الاراضي السورية, الموساد, الجيش الإسرائيلي, نضال السبع, إسرائيل, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik