02:14 16 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    الأمير محمد بن سلمان

    ابن سلمان: لم أحصل على ضوء أخضر من أمريكا لاحتجاز الأمراء

    © REUTERS / Faisal Al Nasser
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    310

    علق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، على التقارير الإعلامية التي تحدثت عن علاقته بجاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وكبير مستشاريه.

    وقال الأمير الشاب، في اجتماع مع محرري ومراسلي صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أمس الخميس، إنه سيكون "جنونا حقا" بالنسبة له أن يتاجر بمعلومات سرية مع صهر الرئيس الأمريكي ومستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر، نافيا أية محاولة من طرفه لاستخدام كوشنر لتعزيز الأهداف السعودية داخل إدارة ترامب.

    وأضاف: "هذا النوع من العلاقة لن يساعدنا ولا وجود له"، نافيا التقارير الإعلامية الأمريكية التي قالت "إن كوشنر كان في جيبه"، أو ما قيل بشأن أنه حصل على الضوء الأخضر من كوشنر لتنفيذ احتجاز واسعة ضمن الحملة على الفساد في المملكة، عندما التقيا في الرياض في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

    وأوضح الأمير الشاب، أن احتجاز الأمراء قضية داخلية جرى التحضير لها على مدى سنوات، مشيرا إلى أنه وكوشنر، "عملا معا كأصدقاء، أكثر من كونهما شركاء".

    وتابع: "علاقتي بكوشنر كانت ضمن السياق الطبيعي للاتصالات بين الحكومات. وأتمتع أيضا بعلاقات جيدة مع نائب الرئيس مايك بنس وآخرين في البيت الأبيض".

    وأوضحت الصحيفة أن اجتماع فريقها مع الأمير محمد بن سلمان استغرق 75 دقيقة بمقرها في اليوم الأخير من إقامته التي استمرت أربعة أيام في واشنطن.

    وعلقت على الاجتماع بأن الأمير محمد كان متحمسا ومتفاعلا، حيث أجاب عن أسئلة حول مجموعة من الموضوعات، من الحرب في اليمن إلى عملية السلام في الشرق الأوسط، وإيران، وجدول أعمال الإصلاح الداخلي وحقوق الإنسان والخطط النووية للمملكة العربية السعودية.

    وأوضحت الصحيفة، أن الاجتماع الذي تم إجراؤه باللغة الإنجليزية، لم يكن للنشر، غير أن السفارة السعودية وافقت في وقت لاحق على أنه يمكن استخدام أجزاء محددة من الحديث في مقال حول الجلسة.

    وتداولت وسائل إعلام أجنبية وعربية تقريرا نشره موقع "ذا إنترست" الأمريكي، الذي ذكر أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أخبر نظيره الإماراتي محمد بن زايد أن "كوشنر في جيبه".

    وذكر الموقع في تقريره أن كوشنر سلم الأمير قائمة بأسماء الأمراء ورجال الأعمال الذين يعترضون على ولايته للعهد، وأنه أعطاه الضوء الأخضر قبل تنفيذ حملة احتجازهم في فندق ريتز كارلتون.

    ونشرت شبوتنيك ترجمة للتقرير الذي أثار جدلا إعلاميا واسعا، تحت عنوان "أسرار من دفتر ترامب…كواليس إعفاء بن زايد واحتجاز الأمراء".

    انظر أيضا:

    صور تجمع محمد بن سلمان وبندر بن سلطان تلقى ترحيبا واسعا
    وزير الدفاع الأمريكي يستقبل محمد بن سلمان في "البنتاغون"
    هذا ما سيفعله الأمير محمد بن سلمان في وادي السيليكون
    ظريف يهاجم محمد بن سلمان ويصفه بـ"عميل" ترامب
    مجلة فرنسية: محمد بن سلمان يزور باريس الشهر المقبل
    الكلمات الدلالية:
    أخبار ولي العهد السعودي, أخبار محمد بن سلمان, أخبار السعودية, إدارة ترامب, الحكومة السعودية, محمد بن سلمان, جاريد كوشنر, الرئيس الأمريكي دونالد ترامب, السعودية, الولايات المتحدة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik