18:47 18 أغسطس/ أب 2018
مباشر
    أحمد قذاف الدم

    قذاف الدم: ساركوزي فقد عقله وأطالب مجلس الأمن بالتحقيق

    © AFP 2018 / Ammar Abd Rabbo
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    1580

    قال أحمد قذاف الدم إن حديث الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي عن أنه سيسحق خصومه أو أنصار القذافي ينم عن أنه "فقد عقله" وأنه يريد لفت الأنظار لمحور آخر، بعيدا عن القضايا المتعددة التي يواجهها.

    وأضاف في تصريحات لـ"سبوتنيك" إن "ساركوزي لا يستطيع أن يسحق نملة وهو في وضع بائس، وعليه أن يجيب عن أسئلة المحققين وألا يصفنا بالمجرمين، فالمجرم هو من دمر العلاقة بين ليبيا وفرنسا، والشعب الفرنسي قال كلمته وعرف حقيقته وفضائحه وأقول له إن لعنة القذافي ستطارده أينما حل".

    وتابع أن محاكمة ساركوزي "لا يجب أن تقتصر على قضية الدعم المالي بل على القضية الكبرى التي ارتكبت بحق جميع الليبيين في 2011، حيث استخدمت أسلحة محرمة دوليا وقتل الألاف في ليبيا ودمرها وجعلها موطنا للجماعات الإرهابية، الأمر الذي انعكس على كافة دول الجوار".

    وأوضح أن دعم القذافي لساركوزي كان الهدف منه أن يكون له صديقا في الإليزيه، خاصة مع تطلع ليبيا لإقامة الولايات المتحدة الأفريقية وكانت فرنسا نشطة في المنطقة الأفريقية في ذلك الوقت إلا أنه لم يصن ذلك الدعم.

    ودعا القذافي مجلس الأمن والأمم المتحدة وكافة المنظمات الدولية إلى فتح تحقيق شامل بشأن "الجريمة التي ارتكبت بحق الليبيين" في عام 2011.

    وفي المقابل ينفي ساركوزي بشكل متكرر ارتكابه مخالفات.

    ووفقاً لصحيفة "لوفيغارو" الفرنسية، قال ساركوزي: "كيف يمكن اتهامي بتفضيل مصالح الدولة الليبية وأنا من حصل على تفويض من الأمم المتحدة لضرب الدولة الليبية بزعامة القذافي ومن دون انخراطي السياسي لكان هذا النظام مازال قائما".

    وأضاف أن "الليبيين الذين يتهمونه اليوم يريدون الانتقام منه لإصداره قرارا بنشر مقاتلات فرنسية خلال الانتفاضة التي أطاحت بمعمر القذافي في عام 2011".

    يذكر أن الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي خضع لتحقيق رسمي بعد توجيه اتهامات إليه بمزاعم تلقيه أموالا من الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي لتمويل حملته الانتخابية.

    وقد وجه القضاء الفرنسي اتهامات إلى ساركوزي بشأن قضية تمويل ليبي لحملته الانتخابية، وتتعلق التهم التي يحقق بها معه بـ"التمويل غير القانوني لحملته الانتخابية"، و"إخفاء أموال عامة ليبية" و"الفساد السلبي".

    وأفرج عن ساركوزي، مساء الأربعاء، بعد التوقيف الاحتياطي الذي استمر لـ26 ساعة، وإخضاعه ليومين من الاستجواب بشأن تمويل حملته الانتخابية الرئاسية عام 2007.

    وكانت السلطات الفرنسية فتحت تحقيقا أوليا عام 2013، حول الادعاءات بتلقي ساركوزي أموالا من ليبيا، إبان حملته الانتخابية المذكورة.

    وفي 2016، قال رجل الأعمال الفرنسي اللبناني الأصل، زيد تقي الدين، إنه جلب 5 ملايين يورو من ليبيا إلى ساركوزي أواخر 2006.

    وينظر المحققون الفرنسيون، وفق "أسوشييتد برس"، بمزاعم تقديم نظام القذافي، سرًا، لساركوزي 50 مليون يورو، لدعم حملته.

    وبحسب الوكالة، فإن المبلغ المذكور تجاوز الحد الأقصى القانوني لتمويل الحملة الانتخابية، والذي كان آنذاك 21 مليون يورو.

    انظر أيضا:

    وزير ليبي سابق: ساركوزي دمر ليبيا لعدم رضوخ القذافي لمطالبه
    تفاصيل جديدة يكشفها رجل أعمال لبناني بشأن صفقة "ساركوزي - القذافي"
    بالفيديو...قذاف الدم يدلي بتصريحات تهدد مصير ساركوزي
    ساركوزي يندد بتعرضه "للتشهير" وبعدم وجود "أدلة مادية" بحقه
    القضاء يوجه التهم للرئيس الأسبق ساركوزي للاشتباه بتمويل ليبيا حملته الرئاسية 2007
    الكلمات الدلالية:
    أخبار القذافي, أخبار ليبيا اليوم, القبض على ساركوزي, الحكومة الفرنسية, الحكومة الليبية, نيكولا ساركوزي, أحمد قذاف الدم, معمر القذافي, فرنسا, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik