03:24 27 مايو/ أيار 2018
مباشر
    صالح الصماد

    "أنصار الله" تدعو للحوار والمصالحة

    Twitter/motabaat
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    "أنصار الله" تستهدف السعودية بصواريخ بالستية (71)
    0 0 0

    دعا صالح الصماد، رئيس المجلس السياسي الأعلى، التابع لجماعة "أنصار الله" اليمنية، المشكل في العاصمة اليمنية صنعاء، إلى المصالحة والحوار، بالتزامن مع وصول مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن.

    وبحسب ما أوردته وكالة الأنباء التابعة للجماعة، قال الصماد، خلال ورشة عمل عسكرية للضباط، اليوم السبت، "لدينا عدة خيارات لرفع معاناة الشعب اليمني، سلام مشرف بالجلوس على طاولة الحوار لإيقاف العدوان، وما نلمسه أن العدو ليس مقبلا على السلام، وهذه الحرب لها مستفيدون كثر من أعداء الوطن في حلب السعودية، واستمرار دعمها، والكثير يعرف أن محمد بن سلمان كل يوم في دولة يوزع مئات المليارات".

    ودعا إلى المصالحة مع اليمنيين الذين يقاتلون في صف التحالف الذي تقوده السعودية قائلا: "خيار السلام قد يكون غير وارد لدى تحالف العدوان، ونحن لا يمكن أن نستسلم بعد كل التضحيات، ولابد من أن نتجه للمصالحة الداخلية بمد أيدينا لليمنيين الذين يقاتلوا معهم لندفع عن هذا الشعب الظلم ونرفع معاناته، وخاصة بعد تعرض الكثير منهم لأشد أنواع الإهانة والذل والاحتقار، وهذا ليس من مصلحتهم الاستمرار مع السعودية وتحالفها".

    وكشف الصماد عن وجود "كثير من الضباط والقادة العسكريين ما زالوا في معتقلات السعودية في الخميس وأبها لأنها جعلت منهم دروعا على حدودها"، على حد قوله، مضيفا أن "الاستخبارات العسكرية لديها أسماء الضباط والقادة".

    وشدد على أنه "لا حل إلا بتعزيز الصمود للتعجيل بساعة النصر ورفع معاناة الشعب اليمني، وأنه عندما نبذل منتهى التفاهمات مع الآخرين ولم يقبلوا ذلك، يعني مستحيل تقديم رقاب اليمنيين للعدو".

    وتأتي تصريحات رئيس المجلس السياسي الأعلى، وهو يمثل قيادة السلطة في صنعاء والمحافظات الخاضعة لسيطرة جماعة أنصار الله، بالتزامن مع وصول مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، إلى صنعاء لبحث جهود الدفع باستئناف المفاوضات بين الأطراف السياسية للخروج بحل سياسي للأزمة في اليمن.

    في الأثناء تشهد العاصمة صنعاء والمحافظات التي تسيطر جماعة أنصار الله استعدادات لإقامة فعالية جماهيرية في ميدان السبعين وسط العاصمة للتعبير عن الصمود في مواجهة عمليات التحالف في الذكرى الثالثة لانطلاق التحالف العربي بقيادة السعودية لإعادة شرعية الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في 26 مارس/ آذار 2015.

    وتقود السعودية تحالفا عسكريا يضم الإمارات ودولا أخرى، بدأ في آذار/مارس عام 2015 عملية عسكرية لدعم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، ضد "أنصار الله" لاستعادة السيطرة على حكم البلاد.

    وأسفر النزاع، بحسب إحصائيات هيئات ومنظمات أممية، عن مقتل وإصابة مئات الآلاف من المدنيين، فضلا عن تردي الأوضاع الإنسانية وتفشي الأمراض والأوبئة خاصة الكوليرا، وتراجع حجم الاحتياطيات النقدية.

    وكان ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، قال إن المفاضلة في المشهد اليمني، هي بين خيارات سيئة وأخرى أسوأ منها. وأضاف ابن سلمان، أن بلاده لم تفوت أي فرصة لتحسين الظروف الإنسانية في اليمن، وذلك وفقا لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

    وأشارت الصحيفة إلى أن تصريحات ابن سلمان تأتي في وقت قالت منظمات حقوق الإنسان والمشرعين الأمريكيين إن القصف السعودي على اليمن تسبب في مقتل أكثر من 5000 شخص من المدنيين.

    الموضوع:
    "أنصار الله" تستهدف السعودية بصواريخ بالستية (71)

    انظر أيضا:

    مستشار محمد بن سلمان: ثلاثة محاور لمواجهة النزاع في اليمن (فيديو)
    ولي العهد السعودي: الخيارات في اليمن بين "سيئ وأسوأ"
    "أنصار الله" يصعدون من هجماتهم على الحدود السعودية مع اليمن
    المبعوث الأممي إلى اليمن: لن نبدأ من الصفر
    الحوثي: حركة "شيطانية" تستغل الحرب مع السعودية لتتوغل في اليمن
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الحوثيين, أخبار ولي العهد السعودي, أخبار أنصار الله, أخبار اليمن, أخبار السعودية, الحرب اليمنية, التحالف العربي بقيادة السعودية, جماعة أنصار الله الحوثي, محمد بن سلمان, صالح الصماد, السعودية, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik