14:39 24 أبريل/ نيسان 2018
مباشر
    مقاتل الأمس... رسام اليوم شاب سوري ينتصر لثقافة الحياة

    جندي الأمس رسام اليوم... شاب سوري ينتصر لثقافة الحياة

    © Sputnik . Siraj Saeed
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    440

    تذهلك رسوماته، وتأسرك التفاصيل الدقيقة التي يرسم بها شخصياته، وفي غمرة ذهولك، يفاجئك نسيم، المقاتل السابق في الجيش العربي السّوري بأنّه يرسم بيسراه، اليد التي درّبها وعلّمها أبجديّة عشقه للرسم، بعد أن أصاب رصاص الإرهاب الأسود يده اليمنى، وأقعدها عن معانقة أقلام الرصاص، وحتى الكلاشينكوف.

    سبوتنيك. في ريف جبلة، المدينة الساحليّة الوادعة على شاطئ المتوسط، (جنوب شرقي اللاذقية)، زرنا الشاب نسيم الإبراهـيم في منزله.

    هنا في هذه البيئة الريفيّة العذبة، حيث خضرة الأرض تعانق زرقة السماء وزرقة المتوسط، بدأت موهبة نسيم مبكرة منذ كان في الصف الثاني الابتدائي.

    يقول نسيم: "في تلك الفترة كنت أنقل مواضيع رسوماتي من القصص والكتب المدرسية، ومن دون أي اهتمام أو متابعة بقيتُ على هذا الحال حتى دخولي المدرسة الصناعية اختصاص (تكييف وتبريد)، هناك تعلّمت الرسم الصناعي ومبادئ الرّسم ثلاثي الأبعاد، تلك الدراسة أعطتني الدقة في التفاصيل ومعرفة الأبعاد بشكل صحيح، حتى أصبحت الآن ومن النظر فقط أعرف الأبعاد المناسبة والصحيحة لرسوماتي".

    مقاتل الأمس... رسام اليوم شاب سوري ينتصر لثقافة الحياة
    © Sputnik . Siraj Saeed
    مقاتل الأمس... رسام اليوم شاب سوري ينتصر لثقافة الحياة

    مع بداية الأزمة السورية عام 2011، التحق نسيم بالجيش العربي السوري، وقاتل في عدّة مدن ومناطق، ليستقر به المطاف على جبهات مدينة حلب.

    هناك عاد إلى هوايته المفضلة، حيث أصبحت أدوات الرسم البسيطة وبندقية الكلاشينكوف جزءا لا يتجزأ من حياته وكيانه.

    ما بين المعركة والأخرى، وعلى السواتر الترابية الفاصلة بينه وبين الإرهابيين، كان نسيم يرسم ما يطلبه رفاقه من رسومات لهم ولأحبّتهم، بالإضافة إلى صور للأمكنة التي كان يحارب فيها.

    ويكمل نسيم: "أواسط العام 2014، وفي إحدى المعارك في منطقة تعرف بــ "الأرض الحمراء" قرب مطار النيرب العسكري في حلب، أثناء تقدمي على رأس مجموعة اقتحام لاستعادة إحدى القرى، أُصِبت بثلاث طلقات، في كل من يدي اليمنى وخاصرتي ورجلي اليمنى، أدّت إلى أضرار بليغة على أعصاب اليد بالإضافة إلى تفتت عظم الفخذ بشكل كبير. على إثر تلك الإصابة بقيت حبيس الفراش لمدة عام كامل، مع فقدان القدرة على تحريك أصابع اليد اليمنى، ليتم لاحقا تسريحي من الجيش بداية العام 2015".

    هذه المرحلة كانت حاسمة في تقرير مصير نسيم ومستقبله، فالإصابة قوية والأضرار الناجمة عنها جعلت الجميع يتوقّع استحالة عودته للمشي مرة أخرى، فكيف باستعادة القدرة على الرسم، الموهبة الأحب على قلب نسيم وروحه. خلال تلك الفترة تملكته أحاسيس الحسرة والألم، فكيف يمكن أن يقضي ما تبقى من عمره عاجزاً وغير قادر على استعمال القلم وترجمة شغفه وعشقه للرسم.

    يقول نسيم: "قبل أن ألتحق بالجيش وأثناء دراستي، كنت أعمل في البناء وصب الإسمنت، الأمر الذي منحني بنية جسدية قوية ومتماسكة، ساعدتني وخلال عام على الوقوف والسير على قدمي مرة أخرى. بعدها حاولت الرسم بيدي اليمنى (المصابة)، لكن كان الأمر صعبا في ظل الضرر الكبير في الأعصاب، وعند استحالة العودة إلى الرسم بيدي اليمنى قررت المحاولة باليسرى. كان الأمر صعباً في البداية، لكن وبعد أربع أو خمس محاولات بدأت يدي الاعتياد على القلم، وأصبحت مع كل لوحة جديدة أكثر دقة وقدرة على نقل تصوراتي وأفكاري إلى الورق، حتى وصلت اليوم إلى مرحلة من الدقة تفوق ما كنت أرسمه بيدي اليمنى".

    يجيد نسيم رسم الوجوه (البروتريهات)، ويستهويه الغوص في تفاصيلها وأعماقها، كما تستهويه وجوه الشيوخ وتجاعيدها العميقة.

    • مقاتل الأمس... رسّام اليوم شاب سوري ينتصر لثقافة الحياة
      مقاتل الأمس... رسّام اليوم شاب سوري ينتصر لثقافة الحياة
      © Sputnik . Siraj Saeed
    • مقاتل الأمس... رسام اليوم شاب سوري ينتصر لثقافة الحياة
      مقاتل الأمس... رسام اليوم شاب سوري ينتصر لثقافة الحياة
      © Sputnik . Siraj Saeed
    • مقاتل الأمس... رسام اليوم شاب سوري ينتصر لثقافة الحياة
      مقاتل الأمس... رسام اليوم شاب سوري ينتصر لثقافة الحياة
      © Sputnik . Siraj Saeed
    • مقاتل الأمس... رسام اليوم شاب سوري ينتصر لثقافة الحياة
      مقاتل الأمس... رسام اليوم شاب سوري ينتصر لثقافة الحياة
      © Sputnik . Siraj Saeed
    • مقاتل الأمس... رسام اليوم شاب سوري ينتصر لثقافة الحياة
      مقاتل الأمس... رسام اليوم شاب سوري ينتصر لثقافة الحياة
      © Sputnik . Siraj Saeed
    1 / 5
    © Sputnik . Siraj Saeed
    مقاتل الأمس... رسّام اليوم شاب سوري ينتصر لثقافة الحياة

    وعن لوحة السفير الدكتور بشار الجعفري يتحدث نسيم: "منذ فترة كنت أتابع كلمة لمندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري، أعجبتني كلماته واستهزاؤه بمندوبي دول العدوان على سوريا. قررت يومها أن أرسم هذه الشخصية الرائعة صاحبة المواقف الوطنية العظيمة، وحين الانتهاء منها كانت من أجمل رسوماتي وأحبها على قلبي، ولشدة سعادتي تلقيت مؤخرا اتصالاً من سعادة السفير الجعفري الذي غمرني بمحبته وامتنانه كما وعدني بلقائه حين عودته إلى سوريا قريباً".

    يرسم نسيم لوحاته بأدوات بسيطة وأشبه بالبدائية، مع انعدام القدرة المادية على شراء أدوات الرسم الاحترافية التي تمكنه من الانتقال بموهبته إلى صعيد الرسم بالألوان، وحتى الرسم ثلاثي الأبعاد الذي يجيده بشكل كبير. عصامية نسيم تمنعه من استخدام موهبته في تحصيل المال، فهو يقوم بالرسم لأصدقائه وإهدائهم لوحاته الخاصة دون أي مقابل. فهو يرى سعادته في إعجاب الآخرين بلوحاته واقتنائهم لها.

    بعيد لقائنا به، ولتقديره للرئيس الروسي فلاديمير بوتين ومواقفه الداعمة والمؤيدة لسوريا، قرر نسيم إهداءنا لوحة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وبالفعل تمكن من إنهائها خلال يومين فقط.

    مذهلون هم السوريون، رغم الحرب وويلاتها، إلا أنهم مصرّون على تخطي الصعاب وبذل العطاء وصولا إلى الإبداع…إنها ثقافة شعب… ثقافة حياة.

    انظر أيضا:

    سياسي سوري: تحريك الجيش لإسكات مصدر القذائف على دمشق "واجب وطني"
    بمكونات من اختراعه... مهندس سوري شاب يصنع بندقية كهرومغناطيسية
    نصر الله يكشف عن لقاء سعودي سوري سري وعرضين من العاهل السعودي
    خبير عسكري سوري يكشف خفايا اتفاقات دوما
    محلل سوري: خطأ الأكراد منع الجيش السوري وروسيا من التدخل
    خبير عسكري سوري: هدنة الغوطة "انتصارا" والروس يستحقون الشكر
    وزير سوري لـ"سبوتنيك": هذه رسالتي للأمهات وأخص أم الشهيد وأم الجندي
    الجيش الإسرائيلي يعترف بتدمير مفاعل نووي سوري عام 2007 (فيديو)
    الكلمات الدلالية:
    مطار النيرب, اليد اليسرى, الإبداع, الإرهابيين, رسام, مدرسة, حلب, الحرب, صور, وكالة سبوتنيك, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik