09:55 21 أبريل/ نيسان 2018
مباشر
    الولايات المتحدة تشن ضربات صاروخية جوية على القاعدة الجوية السورية الشعيرات، 7 ابريل/ نيسان 2017

    خبير أردني يحذر: هذا ما يحدث في سوريا إذا انسحبت أمريكا

    © Photo/ U.S. Navy/Ford Williams
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    19412

    اعتبر الكاتب والمحلل السياسي الأردني غيث العضايلة أن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحاب بلاده من سوريا يعني استقبال الأردن موجة جديدة من اللاجئين.

    عمان — سبوتنيك. وقال العضايلة، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك": "إذا كان ترامب يريد أن يتخذ هذا القرار، فإن المؤسسات الأمريكية مثل الخارجية والاستخبارات والبنتاغون سوف تطالبه بوقفه"، مضيفا: "لكنه يمكن أن يمضى قدما في اتخاذ القرار بمفرده، لكن هذا القرار سوف يؤدي إلى انهيار اتفاق خفض التصعيد في الجنوب السوري.

    وتم توقيع اتفاق منطقة خفض التصعيد في الجنوب السوري بين الأردن وأمريكا وروسيا في يوليو / تموز عام 2017، بناء على اتفاقات مباحثات "أستانا 5".

    ولفت المحلل السياسي الأردني إلى أن هناك قلق كبير بسبب اندلاع مواجهة في الجنوب السوري ما بين المحور السوري الإيراني والمحور الاسرائيلي، مشيرا إلى أن إسرائيل مهتمة بعدم اقتراب إيران و"حزب الله" اللبناني من مناطق الجولان السوري، حتى لا يؤدي ذلك إلى فتح جبهة جديدة للإسرائيليين.

    وتابع: "في نفس الوقت يريد الإيرانيون استكمال "القوس الفارسي الإيراني" الممتد من إيران إلى العراق وسوريا"، مشيرا إلى أنه في حال فُتحت الجبهة في الجنوب السوري فإن ذلك يجب أن يقلق الأردن، الذي يرى أن من نتائج التصعيد هو "احتمال أن يتولد عن هذا النزاع المزيد من اللاجئين، وستكون أقرب نقطة لهم هي الأردن".

    وأردف: "نحن في الأردن تحملنا تكاليف اقتصادية وسياسية لهذه الدفعات الكبيرة من اللاجئين".

    وكان وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أكد خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المصري سامح شكري في القاهرة أمس الأحد 1 أبريل/ نيسان، أهمية اتفاق خفض التصعيد، ووصفه بالناجح، مؤكدا على أهمية العمل على استمراره.

    كما تحدث الصفدي عن استضافة الأردن للاجئين السوريين، لافتاً إلى قيام الأردن بواجبه تجاه اللاجئين، لكنه أكد في ذات السياق عدم قدرة الأردن على استضافة المزيد منهم.

    واعتبر غيث العضايلة أنه بمجرد أن يتم الانسحاب الأمريكي، فإن هذا يعني أن المواجهة أصبحت وشيكة أي أن مناطق خفض التصعيد التي يهتم بها الأردن ستكون قد انهارت، لأن انتهاء الوجود الأمريكي من سوريا، يعني أن الطريق فتحت تماما أمام الروس والسوريين والإيرانيين نحو الجبهة الجنوبية مما سيهدد بالتالي اتفاق خفض التصعيد".

    وأضاف: "في الحقيقة الروس والسوريين والإيرانيين بتقديري لم يحسموا بعد أمرهم، هل يتجهون إلى الجنوب السوري أو إلى إدلب التي لا تقل أهمية عن معركة درعا بالنسبة لهم".

    وتابع: "السوريين والروس معنيون أيضاً بإنهاء الوجود التركي أو المطامع التركية في إدلب"، لافتا إلى أن نحو 60 في المئة من إدلب خاضع لسيطرة مسلحين على علاقة بالأتراك".

    وحسب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين فإنه يوجد في الداخل الأردني قرابة 660 ألف لاجىء سوري مسجل منهم 180 ألف داخل المخيمات بينما يوجد 80 في المئة منهم في المناطق الحضرية خارج المخيمات.

    انظر أيضا:

    روسيا تحذر أمريكا من استخدام اتهامات فارغة لتبرير شن ضربات ضد سوريا
    خبير عسكري سوري: أمريكا وإسرائيل قد تستغلان المناورات لشن حرب مفاجئة على سوريا وحلفائها
    نيكي هايلي: أمريكا ما زالات مستعدة للتحرك في سوريا إذا تطلب ذلك
    روسيا تدعو أمريكا مجددا للتخلي عن "خطط غير مسؤولة" بشأن سوريا
    الدفاع الروسية: أمريكا وبريطانيا وبلدان التحالف يتجاهلون القرار الأممي 2401 بشأن سوريا
    جاويش أوغلو: تركيا ستطرد الأكراد من حدود سوريا ما لم تتوصل لاتفاق مع أمريكا
    الكلمات الدلالية:
    خلافات روسية أمريكية حول الجنوب السوري, اتفاق الجنوب السوري, اللاجئين السوريين, أخبار سوريا, خفض التصعيد, الحرب السورية, الجيش العربي السوري, الجيش الأمريكي, دونالد ترامب, أمريكا, الأردن, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik