01:00 18 أغسطس/ أب 2018
مباشر
    الزراعة في ريف دير الزور الغربي

    الزراعة أقلعت في ريف دير الزور الغربي... لكن ما الذي يعيقها شرقا (صور)

    © Sputnik . Mohammad Najm
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    عادت عجلة الزراعة لتدور مجددًا في الشرق السوري بعد تحريره من سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي، تزامنًا مع عودة عشرات الآلاف من المزارعين إلى قراهم.

    وكشف مدير الزراعة في دير الزور المهندس محمود حيّو في تصريح خاص لـ"سبوتنيك" أن المساحات المزروعة بالقمح لهذا الموسم بلغت 25 ألف هكتاراً في الريف الغربي للمحافظة مشيراً إلى أن هناك خطة لزراعة 14300 هكتار بالقطن على كامل المساحات الزراعية في المحافظة.

    ولفت حيّو إلى أن أضرارا كبيرة لحقت بالمشاريع المائية في الريف الشرقي حالت دون انطلاق العمل الزراعي في تلك المناطق بانتظار انتهاء أعمال الصيانة والتأهيل وقال "لقد كانت القنوات الإروائية في الريف الشرقي تؤمن سقاية 40 ألف هكتار من الأراضي الزراعية وقد حصرت وزارة الموارد المائية الأضرار في تلك المناطق والتي تحتاج إلى مزيد من الوقت لصيانتها وتأهيلها من جديد".

    الزراعة في ريف دير الزور الغربي
    © Sputnik . Mohammad Najm
    الزراعة في ريف دير الزور الغربي

    وأضاف مدير الزراعة أن مشاريع الري الحكومي المتضررة تقع في الريف الشرقي من محافظة دير الزور وتمتد من قرية المريعية ولغاية الحدود مع العراق تقريبا وهي مسؤولة عن إرواء مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية المستصلحة سابقاً.

    وأردف قائلاً: "هذه المشاريع  وقبل تحريرها من سيطرة تنظيم "داعش" (المحظور في سوريا)  كانت مقسمة الى عدة قطاعات: القطاع الثالث والخامس والسابع ومشروع 1320 هكتار وقد لحقت بها أضرار كبيرة تمثلت بسرقة المعدات والتجهيزات والمحركات وتخريب لوحات التشغيل بالإضافة إلى أضرار انشائية وهندسية في أجسام قنوات الري الرئيسية و الفرعية إضافة إلى توقف آبار الصرف".

    وأشار حيو إلى أن العملية الإنتاجية تعتمد حالياً في إرواء المحاصيل على الجمعيات الفلاحية فيما العمل جارٍ الآن على صيانة محركات ضخ المياه الخاصة بالمزارعين وثمة جهود لتأمين محركات للسقاية من قبل وزارة الزراعة، إضافة إلى منحة للزراعات الأسرية لزراعة الخضروات الشتوية للموسم القادم وتأمين شبكة إرواء يستفيد منها 1500 مزارع في المحافظة.

    الزراعة في ريف دير الزور الغربي
    © Sputnik . Mohammad Najm
    الزراعة في ريف دير الزور الغربي

    وحول ارتفاع وتيرة عودة الأهالي إلى قراهم وبلداتهم المحررة في دير الزور بيّن مدير الزراعة أن 80% من سكان الريف الغربي للمحافظة عادوا إلى قراهم وأن 6 قرى في الريف الشرقي عادت إلى نشاطاتها الزراعية وبدأ الوضع الزراعي يتحسن يوماً بعد يوم وأسبوعاً بعد أسبوع بالتوازي مع إعادة إقلاع مشاريع الري من جديد.

    وأضاف حيّو: "هناك خطة إنتاج الغراس الحراجية حيث أقامت وزارة الزراعة مشتلاً إسعافياً لإنتاج 25000 غرسة النخيل البذري إلى جانب توزيع كميات من الأسمدة التي كانت بحوزة إرهابيي "داعش" على الجمعيات الفلاحية".

    الزراعة في ريف دير الزور الغربي
    © Sputnik . Mohammad Najm
    الزراعة في ريف دير الزور الغربي

    وحول الجهود المبذولة لتطوير واقع الثروة الحيوانية في المحافظة لفت مدير الزراعة إلى أن عدد رؤوس الأغنام الملقحة بلغ 60000 رأس  فيما وصلت إلى دير الزور كميات جديدة من اللقاحات الوقائية والدوائية عن طريق وزارة الزراعة.

    وشهدت مدينة وأرياف دير الزور في الأشهر الأخيرة عودة عشرات الآلاف من الأهالي إلى منازلهم ووظائفهم وحقولهم الأمر الذي يبشر بعودة المياه إلى مجاريها من جديد إلى محافظة زراعية مهمة بدأت تقف على أعتاب نهضة زراعية وعمرانية بعد تحريرها من "داعش" الذي عاث فيها فساداً وخراباً ودماراً طيلة السنوات الماضية قبل اندحاره منها.

    وفي الريف الشرقي لدير الزور وعلى الضفة الشرقية لنهر الفرات تمتد على مساحات شاسعة أراضٍ زراعية خصبة كانت مخصصة لزراعة المحاصيل الزراعية الاستراتيجية كالقمح والقطن قبل أن يسيطر عليها تنظيم "داعش" ولاحقاً أصبحت تحت سيطرة ميليشيات كردية تدعمها قوات وقواعد أمريكية الأمر الذي أوقف النشاط الزراعي في تلك المناطق نتيجة الأضرار الكبيرة التي لحقت بالأهالي والمزارعين ومنشآت الدولة السورية.

    الزراعة في ريف دير الزور الغربي
    © Sputnik . Mohammad Najm
    الزراعة في ريف دير الزور الغربي
    الكلمات الدلالية:
    الزراعة في دير الزور, دير الزور, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik