08:18 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    مدينة بعلبك الأثرية

    رئيس اللائحة المواجهة لـ"حزب الله": نخوض المعركة الانتخابية لإنماء منطقة بعلبك الهرمل

    © flickr.com/ Paul Saad
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية اللبنانية، التي ستجرى في 6 أيار/مايو، تتحضر اللوائح الانتخابية في دائرة بعلبك-الهرمل لخوض الاستحقاق النيابي تحت عناوين مختلفة، لا سيما عنوان إنماء المنطقة، التي لطالما كانت محرومة من معظم المشاريع والخدمات الإنمائية.

    هذه الدائرة التي من المتوقع أن تشهد أم المعارك خصوصاً مع إعلان الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله عزمه زيارتها يوم الانتخاب المقبل لمواكبة العملية الانتخابية.

    وتخوض غمار المعركة الانتخابية 4 لوائح في دائرة بعلبك-الهرمل للظفر بـ 10 مقاعد نيابية، لائحة مدعومة من الثنائي الشيعي "حزب الله" و"حركة أمل" والتي تحمل عنوان "الأمل والوفاء"، ولائحة مدعومة من "تيار المستقبل" و"حزب القوات اللبنانية" تحت عنوان "الكرامة والإنماء" والتي يترأسها يحيى شمص، واللائحة المستقلة والتي يترأسها الوزير الأسبق فايز شكر بالتحالف مع "التيار الوطني الحر" وعدد من المستقلين، واللائحة الرابعة التي انسحب منها رئيس مجلس النواب السابق حسين الحسيني.

    رئيس لائحة "الكرامة والإنماء" المرشح للانتخابات النيابية يحيى شمص يعتبر أن المعركة الانتخابية ستجرى على قاعدة الديمقراطية، مشيراً إلى أن احتمالات الفوز يحدده الناخب في المنطقة.

    وقال شمص لـ"سبوتنيك":"عنوان لائحتنا "الكرامة والانماء" لأن أبناء منطقة بعلبك الهرمل تقاليدهم وعاداتهم كرامتهم أساس في حياتهم، والإنماء لأن المنطقة محرومة، لذلك نحاول قدر المستطاع أن ننمي الموضوع الإنمائي بكل الإمكانات والوسائل ونخوض المعركة الانتخابية على قاعدة خدمة أبناء منطقة بعلبك الهرمل".

    وأشار شمص إلى أن الحرمان مزمن  في منطقة بعلبك الهرمل، "لا يوجد تطور ولا إنماء ولا خدمات، ونحن كأبناء منطقة ندعي لإنماء المنطقة، ومحاولاتنا متكررة وواجبنا الوطني والمحلي يحتم علينا إنماء المنطقة بشكل عام قدر المستطاع".

    وأضاف:"اللائحة الانتخابية التي أسستها هي تحالف انتخابي، ولكن تجمع أبناء المنطقة من كل الفئات المسيحية والإسلامية، هذا هو مبدأنا في التحالف، وبكل الأحوال نتمنى أن يكون لأعضاء اللائحة الوصول إلى المجلس النيابي، وأي مواطن من المنطقة إذا وصل إلى المجلس النيابي سيسعى بكل الإمكانات المتاحة حتى يحاول تغيير الوضع الحالي في المنطقة  من الناحية الإنمائية".

    بدوره يقول الخبير الانتخابي عبدو سعد لـ"سبوتنيك" "هناك منافسة بين لائحتين ــ اللائحة التي تضم الثنائي الشيعي واللائحة الثانية التي يترأسها "تيار المستقبل" مع بعض الشخصيات الشيعية المستقلة مع "حزب القوات اللبنانية"، قد يحصلوا على مقعدين، مقعد سني ومقعد ماروني، أما المقاعد الشيعية فمن الصعب جداً أن يستطيعوا الفوز بها، وتوقع سعد أن يشارك في الانتخابات حوالي 60% من الناخبين مما يصعب الأمر على المنافسين للائحة الثنائي الشيعي، بحيث تحصل على حاصل واحد وليس حاصلين انتخابيين.

     ويبلغ عدد الناخبين في دائرة بعلبك-الهرمل أكثر من 300 ألف ناخب، أما عدد المقاعد فهي عشرة مقاعد تتوزع على الطوائف بالشكل التالي: 6 شيعة، 2 سنة، 1 موارنة، 1 روم كاثوليك.

    انظر أيضا:

    الحجار: كتلة "المستقبل" النيابية لن تبقى على حجمها بعد الانتخابات
    خبير لبناني: الانتخابات النيابية تجري في ظل صراع إيراني- سعودي
    خبير: "حزب الله" لن يخسر مقاعد في الانتخابات النيابية المقبلة
    مطرب لبناني يعلن ترشحه في الانتخابات النيابية
    "حزب الله" يعلن أسماء مرشحيه في الانتخابات النيابية
    هل تسفر الانتخابات النيابية اللبنانية عن وجوه سياسية جديدة؟
    ريفي لـ "سبوتنيك": سأخوض الانتخابات النيابية بوجه المشروع الإيراني في لبنان ولمكافحة الفساد
    نائب لبناني: إذا لم تحل قضية النفايات قبيل الانتخابات النيابية فستكون كارثة على جميع الأفرقاء السياسيين
    هل ستجري الانتخابات النيابية في لبنان بموعدها المحدد؟
    الكلمات الدلالية:
    بعلبك, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik