21:48 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    قوات البوليساريو

    المغرب يهدد البوليساريو...الأقمار الصناعية ترصد تحركات عسكرية (فيديو)

    © AFP 2018 / FAROUK BATICHE
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 13

    قال مصطفى الخلفي، الوزير المنتدب للعلاقات مع البرلمان والناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، إن بلاده "ستتخذ كل الإجراءات اللازمة من أجل عدم السماح بأي تغيير على الأرض مهما كان الثمن"، ردا على تحركات جبهة البوليساريو.

    وكان المغرب بعث رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، بشأن التحركات التي تقوم بها جبهة البوليساريو في المنطقة العازلة، احتوت على صور ملتقطة من قبل الأقمار الصناعية في 8 أغسطس/ آب الماضي أظهرت قيام البوليساريو ببناء أساسات في هذه المنطقة، وصورا أخرى في 26 مارس/ آذار تؤكد استمرارها في بناء وتوسيع هذه الأساسات، وبناء ثكنات في هذه المنطقة.

    وبرر الخلفي حالة الاستنفار الداخلي التي يعيشها المغرب، خلال مقابلة مع صحيفة "عربي بوست"، قائلا: "المغرب بكل قواه الحية، بقيادة الملك، كان موقفه حازما وحاسما إزاء رفض أي تغيير على الأرض في المنطقة الموجودة شرق الجدران الرملية الدفاعية التي اعتُمدت كأساس في الاتفاق العسكري".

    ورفض الخلفي وصف "الجدران الرملية" قائلا: "ليست حدودا، الحدود هي الموجودة مع الجزائر، والمنطقة الموجودة شرق الجدار، حيث توجد بئر لحلو وتيفاريتي وغيرهما من المناطق، كانت تحت مسؤولية الجيش المغربي، وهي جزء من التراب المغربي. الذي حصل مؤخرا، هو وجود تحركات عسكرية، والبوليساريو أعلنت أنها ستقوم ببناء منشآت عسكرية في المنطقة، وهذا خرق صريح لاتفاق وقف إطلاق النار وللاتفاق العسكري".

    وأشار إلى أن الجبهة "بدأت تعمل على رفع وتيرة الاستفزازات للقوات المغربية الموجودة على مستوى الشريط، فقد سجلنا انتهاكات وتغييراً للوضع على الأرض".

    وحول سؤال عما إذا كان المغرب قد يلجأ للخيار العسكري قال الخلفي: "ستتخذ كل الإجراءات اللازمة من أجل عدم السماح بأي تغيير على الأرض مهما كان الثمن".

    وفيما يخص اتهام المغرب دائما للجزائر بكونها طرفا رئيسيا في النزاع رغم نفيها أي علاقة بالبوليساريو، قال: "تبيَّن للعالم أن الجزائر مسؤولة عن هذا النزاع، وأن القضية قضية تجزئة؛ لأن الجزائر في 2001 تورطت في الترحيب بحل يقوم على تقسيم الصحراء، وكشف ذلك تقرير الأمين العام للأمم المتحدة سنة 2002. القضية هي مع الجزائر، وهذا شيء بدأ الجميع يقتنع به، ولا حل إلا بوجود الجزائر في المفاوضات".

    انظر أيضا:

    العاهل المغربي يتوعد في رسالة للأمم المتحدة: تحملوا مسؤولياتكم تجاه البوليساريو... وإلا
    المغرب يتوعد برد ميداني قوي على "استفزازات" البوليساريو
    وزير في حكومة البوليساريو: معرفة بلد المنشأ ضمانة قانونية لحماية مواردنا من متاجرة المغرب
    المغرب يرفع تمثيله في قمة رواندا لمحاصرة البوليساريو
    خبير مغربي: لا خيار أمام البوليساريو سوى قبول الحكم الذاتي للصحراء
    الكلمات الدلالية:
    أخبار المغرب, ازمة المغرب والبوليساريو, جبهة البوليساريو, الحكومة المغربية, مصطفى الخلفي, أنطونيو غوتيرس, المغرب, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik