00:29 19 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    طلوع الفجر في مدينة دمشق، سوريا

    برلماني: أمريكا وحلفائها لا يريدون نهاية للحرب في سوريا

    © Photo / SANA
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01

    قال الدكتور عمار الأسد، نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشعب السوري، إن من يعيد الاستقرار إلى الأراضي السورية بعيدا عن التدخل الأمريكي ومن يسير في فلكه من الدول، هو الجيش العربي السوري، وهو القادر على تطهير كل المناطق التي دنسها الإرهاب.

    وتابع الأسد، في اتصال هاتفي مع "سبوتنيك"، اليوم السبت، 07 أبريل/ نيسان: "ليس هناك قرار في الغرب، بأن تكون هناك نهاية للحرب، فهم يتلاعبون ويكسبون الوقت ويدعمون المسلحين لإطالة أمد الحرب قدر المستطاع لاستنزاف الجيش السوري، ويحاول الأصدقاء في روسيا وإيران أن يحوروا الزوايا لأجل أن يكون هناك مكان للدبلوماسية والتفاوض والنقاش واللقاءات لكي نصل مع دول "العدوان" والدول التي تدعم الإرهاب إلى أن يسحبوا يدهم عن تلك الميليشيات الإرهابية.

    وأضاف نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية: "هناك محورين الآن، محور يريد إعادة الاستقرار إلى سوريا ويطال الدول الغربية بوقف دعم الإرهابيين "إيران وروسيا"، والمحور الآخر لا يريد نهاية للحرب ولا استقرار البلاد، والتابعين لهذا المحور يخضعون للابتزاز الأمريكي مقابل بقائهم على الكراسي في حماية الأمريكان، وقوات التحالف الدولي التي يتحدثون عنها لمحاربة داعش، في الحقيقة هم يدعمون داعش بطيرانهم، نحن لا نريد أقوال، بل نريد أفعال على الأرض.

    وأوضح الأسد، أن انتهاء الحرب والأوضاع الراهنة هى رغبة كل الشعب السوري، ولولا أن هناك قرارات خارجية تريد تدمير البلاد عن طريق الاستنزاف لانتهت الحرب منذ سنوات، مؤكداً أن أكثر من 120 دولة تآمرت على سوريا، فقضية سوريا أكبر وأعقد كثيرا من كل قضايا المنطقة.

    انظر أيضا:

    النائب عمار الأسد يتحدث عن تطورات المشهد في سوريا
    عمار الأسد: نائب أوروبي كشف لنا منعهم من الحديث عن "معاناة سوريا"
    عمار الأسد: تركيا لن تتحرك عسكريا ضد سوريا...وحشودها مجرد "رسائل"
    الكلمات الدلالية:
    الجيش السوري, العلاقات الإيرانية السورية, العلاقات الروسية السورية, مؤامرات, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, الأزمة السورية, الحرب على سوريا, إعادة إعمار سوريا, الحكومة السورية, عمار الأسد, إيران, دمشق, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik