17:47 20 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    الغوطة الشرقية

    خبير عسكري: الجيش السوري ليس بحاجة إلى استخدام الكيميائي لأنه منتصر بالفعل

    © REUTERS / OMAR SANADIKI
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40

    قال الخبير العسكري السوري، مرعي حمدان، اليوم الأحد 8 أبريل/ نيسان، إن الجيش السوري ليس بحاجة إلى استخدام الأسلحة الكيميائية في الغوطة الشرقية، لأنه منتصر فعليا.

    وكانت الخارجية السورية، قد نفت المزاعم الأمريكية بشأن وقوع هجوم كيميائي في دوما بالغوطة الشرقية، متهمة الأذرع الإعلامية لـ"جيش الإسلام" بفبركة ذلك، لاتهام الجيش السوري، "في محاولة مكشوفة وفاشلة لعرقلة تقدمه"، وذلك وفقا لوكالة الأنباء السورية "سانا".

    وقال الخبير العسكري السوري والضابط السابق في الجيش السوري في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك": "الجيش العربي السوري ليس في حاجة إلى استخدام الأسلحة الكيماوية في الغوطة الشرقية، لأنه بالفعل يحقق الانتصارات هناك الواحدة تلو الأخرى، بالقتال وبالسياسة، بالإضافة إلى أنه في الأساس لا يملك أسلحة كيماوية، وقد تأكدت المنظمات الأممية من ذلك قبل سنوات طويلة".

    وأضاف حمدان، "لكن إذا سلمنا، خلافا للحقيقة، أن الجيش السوري يمتلك الأسلحة الكيماوية وتمكن من نقلها، في غفلة من كافة أجهزة المخابرات المتواجدة في سوريا، لماذا يستخدمها في أماكن تجتمع حولها الجيوش، وتراقبها أعين الشاشات ليلا ونهارا؟".

    ولفت الخبير العسكري، إلى أن تأكيد وزارة الخارجية السورية، أن "الجيش الذي يتقدم بسرعة وبإرادة وتصميم ليس بحاجة إلى استخدام أي نوع من المواد الكيميائية، كما تدعي وتفبرك بعض المحطات التابعة للإرهاب"، كان عليه أيضا أن يلفت نظر العالم كله، إلى أن الولايات المتحدة هي المصدر الحقيقي للأسلحة الكيماوية التي يستخدمها الإرهابيون في سوريا.

    وأوضح العميد مرعي حمدان، أن مسلحي تنظيم "جيش الإسلام" في دوما يعيشون حالة من الانهيار والتقهقر أمام ضربات الجيش، كما قال بيان الخارجية، ولكن في الوقت نفسه تحاول أمريكا أن تستغل ما يفبركونه من أجل توجيه الاتهام لسوريا، وتبرير أي عمل عسكري محتمل، ستكون غايته الحقيقية تقديم خدمات جديدة للتنظيمات الإرهابية في سوريا.

    وشدد الخبير العسكري على أن المجتمع الدولي في حاجة إلى أن يواجه الولايات المتحدة بجرائمها، وأن يجبرها على الاعتذار لكافة ضحايا الحروب في سوريا وخارجها، وأن يحاسبها على مئات المدنيين الذين تقتلهم كل يوم، بشكل مباشر، أو عبر وسيطها الدائم من التنظيمات الإرهابية، وهو الأمر الذي بات معروفا للجميع.

    وتابع حمدان

    "الولايات المتحدة الأمريكية التي توجه أصابع الاتهام لسوريا، وتتهم جيشها الوطني بأنه يقتل المدنيين، هي نفسها الدولة التي شنت غارة منذ يومين على حفل لتسليم جوائز تحفيظ القرآن الكريم في أفغانستان، أدى إلى مقتل وإصابة مئات الأطفال، أليسوا هؤلاء مدنيين؟ أم أن الولايات المتحدة لا ترى مدنيين سوى الإرهابيين الذين يأتمرون بأمرها داخل سوريا؟".

    ونقلت وكالة الأنباء السورية "سانا" عن مصدر رسمي، "لم تنفع مسرحيات الكيميائي في حلب ولا في بلدات الغوطة الشرقية، ولن تنفع الإرهابيين ورعاتهم اليوم، فالدولة السورية مصممة على إنهاء الإرهاب في كل شبر من أراضيها".

    يأتي ذلك ردا على ما نشرته وسائل إعلام، اتهمت الجيش السوري باستخدام أسلحة كيميائية في مدينة دوما مساء أمس السبت خلال عملياته الجارية للرد على الاعتداءات التي نفذها مسلحو "جيش الإسلام" على أحياء متفرقة من دمشق ومحيطها.

    وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، إن التقارير عن سقوط ضحايا بأعداد كبيرة في هجوم كيماوى مزعوم في دوما بسوريا "مروعة" وإنها إذا تأكدت فإنها تتطلب ردا دوليا.

    وكان مصدر مطلع لوكالة "سبوتنيك"، أعلن مقتل خمسة أشخاص وإصابة ما لا يقل عن 30 أخرين جراء استهداف "جيش الإسلام" بالقذائف أحياء سكنية في العاصمة السورية دمشق.

    انظر أيضا:

    دمشق ترد على مزاعم وقوع هجوم كيميائي في دوما بالغوطة الشرقية
    فرنسا: أول مرة يثبت فيها استخدام سلاح كيميائي في أوروبا منذ الحرب العالمية الأولى
    مركز المصالحة: مسلحو الغوطة يجهزون للقيام باستفزاز كيميائي
    دمشق: المسلحون في الغوطة يخططون لتمثيل هجوم كيميائي
    الدفاع الروسية: المسلحون يستعدون لهجوم كيميائي في الغوطة الشرقية
    روسيا: تحميل سوريا مسؤولية استخدام سلاح كيميائي هدفه إنقاذ الإرهابيين
    الخارجية الفرنسية: نتابع بقلق معلومات تفيد استخدام سلاح كيميائي في سوريا
    الأسد: لا وجود لسلاح كيميائي سوري والحديث عنه ابتزاز غربي
    فيتو روسي ضد مشروع قرار يقضي بتمديد آلية عمل لجنة التحقيق حول كيميائي سوريا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الغوطة الشرقية, أخبار سوريا, هدنة الغوطة, هجوم كيميائي, جيش الإسلام, الجيش السوري, سوريا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik